المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خواطر قبل الإفطار .. حلقات يومية بقلم د. جمال مرسي


د. جمال مرسي
08-01-2011, 12:41 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الأحباب الكرام في قناديلنا الحبيبة
السلام عليكم و رحمة
أما و قد دخل علينا الشهر الفضيل / شهر رمضان المبارك أعاده الله علينا و عليكم و على أمتينا العربية و الإسلامية باليمن و البركات فسوف أكون معكم بمشيئة الله في خواطر يومية تكون وجبة خفيفة قبل الإفطار أتجول فيها معكم في شتى مجالات المعرفة و الأدب و العلوم الدينية و الحياتية
و أدعو الله عز و جل أن تروق لكم و ألا أكون فيها ضيفا ثقيلا عليكم
انتظروني ابتداءً من أول يوم في رمضان
و كل عام و أنتم بخير و نعمة
و مبارك عليكم و علينا الشهر الفضيل

http://imagecache.te3p.com/imgcache/6a4fac2a33bef9697a1a0ac0884a5689.jpg

محبتي

ريما الأنصاري
08-01-2011, 05:27 AM
الأستاذ القدير

د. جمال مرسي

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

لابد أن هذه الخواطر مادة دسمة على مائدة الإبداع تشبع عقولنا فنتوقف عن اللحاق للإفطار

بانتظار الجواهر مبدعنا الغواص

وكل عام وأنتم بألف خير


احترامي وتقديري

د. جمال مرسي
08-01-2011, 01:05 PM
خواطر قبل الإفطار .. وجبة اليوم الأول

الحمد لله رب العالمين ، و الصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد و على آله وصحبه أجمعين.

مفتتح
ــــــــ
قال الله تعالى: " يا أيها الذين آمنوا كُتب عليكم الصيام كما كُتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون "
( البقرة.. الآية 183 )
و قال صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي رواه عنه أبو هريرة رضي الله عنه:
" أتاكم رمضان ، شهرٌ مبارك ، فرض الله عز وجل عليكم صيامه، تفتح فيه أبواب السماء ، وتغلق فيه أبواب الجحيم ، وتُغل فيه مردة الشياطين ، لله فيه ليلة خير من ألف شهر ، من حُرم خيرها فقد حُرم "
(رواه النسائي )
** نعم ياإخواني :
إنه أخيراً شهر رمضان
شهر الرحمة والمغفرة والعتق من النيران
أطل علينا بطلعته البهية ،
ونفحاته الإيمانية ،
وأنسامه الروحانية.
** وكأني به يقف خلف أحزاننا ويأسنا ،
وفي يده زهرة بيضاء جميلة ،
كُتب على أوراقها :
صيام ، قيام
تراويح ، تسابيح
ذكر ، شكر
قرآن ، باب الريان
رحمة ، حب ، تسامح
**كأني به يطرق أبواب يأسنا بقوة وينادي:
أيها المسلمون ،
أيها الغافلون ،
أيها المذنبون المبتعدون عن طاعة الله :
هلموا .. أقبلوا
إن باب التوبة مفتوح على مصراعيه
لا يقف عليه حاجب
ولا يحتاج لإذن أو لتأشيرة دخول .
كل مايحتاجه فقط النية الخالصة والعزيمة الصادقة و الصبر والمثابرة.
والنتيجة : الرحمة ، المغفرة ، والعتق من النار
فيا الله...كم هي سهلة أسباب الدخول وكم هي عظيمة النتائج

فمن منا يا إخواني لا يتمنى أن يغفر الله له ويرحمه ويعتق رقبته من النار ويدخاه الجنة مع الأبرار؟

يا نفس هل من عودةٍ ومآب= من قبل طي صحيفتي وكتابي
مالي أراكِ بظلمةٍ ومتاهةٍ = تستعذبين مشقتي وعذابي

فدعونا يا أحباب ندخل أبواب التوبة من أوسعها عسى أن نكون من المقبولين في هذا الشهر الكريم


و ألقاكم غدا في ذات الموعد بمشيئة الله

مع خالص حبي وتحياتي


د. جمال مرسي

سعدية بلكارح
08-01-2011, 02:03 PM
إن شاء الله ..يا د/جمال ستجدنا من المتابعين المخلصين

لهذه الروائع العظيمة

وهل أجمل من هذا الكلام كلام؟؟

جوزيتَ بإذن الله الجنة

وتقبلها الله منك قبولا حسنا

شكرا لك أستاذنا الكريم

وكل عام وأنتم بعفو الله وعافيته..

اختكم سعاد

كمال أبوسلمى
08-01-2011, 07:18 PM
بارك الله بكم دكتورنا الحبيب ,وتقبل الله منا ومنكم الصيام والقيام وكل أعمال البر ,ونفع بكم وهذه النفحات والخواطر الطيبات التي سنكون متابعين معك من خلالها ,,

جزاكم ربي الجنة وماقرب إليها من فعل وعمل ,,

محبتي الخالصة.

حبيبة الصوفي
08-01-2011, 08:27 PM
شاعرنا الكبير د جمال مرسي


كل عام وأنتم بخير


جزاك الله خيرا على هذا المتصفح النوراني وجعله في ميزان حسناتك


تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال


مع خالص الدعاء والود والتقدير

عبد القادر الحسيني
08-02-2011, 01:07 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
أخى جمال مرسي
نتابع خواطرك
بشغف
تقبل الله منكم الصيام والقيام
طائر الفجر

راضيةالعرفاوي
08-02-2011, 01:19 AM
نفحات إيمانية و نسمات روحانيّة
تزرع درب الطمأنينة في هذا الشهر العظيم


المبدع الراقي د. جمال
جزاكم الله الجنّة لصدق المداد

رمضان كريم

د. جمال مرسي
08-02-2011, 01:48 AM
الأستاذ القدير

د. جمال مرسي

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

لابد أن هذه الخواطر مادة دسمة على مائدة الإبداع تشبع عقولنا فنتوقف عن اللحاق للإفطار

بانتظار الجواهر مبدعنا الغواص

وكل عام وأنتم بألف خير


احترامي وتقديري

أهلا بك أختي الكريمة ريما الأنصاري
و كل عام و أنت بخير
إن شاء الله ستتنوع المادة في الخواطر كل يوم
و غاية ما أتمناه أن تروق للجميع و أن يتم التجاوب معها
مودتي و تقديري

د. جمال مرسي
08-02-2011, 01:51 AM
إن شاء الله ..يا د/جمال ستجدنا من المتابعين المخلصين

لهذه الروائع العظيمة

وهل أجمل من هذا الكلام كلام؟؟

جوزيتَ بإذن الله الجنة

وتقبلها الله منك قبولا حسنا

شكرا لك أستاذنا الكريم

وكل عام وأنتم بعفو الله وعافيته..

اختكم سعاد


أهلا بك أخت سعاد
شكرا لك مرورك الجميل
و أتمنى أن تروق لك الخواطر
تابعيني يوميا لعلك تجدين ما يسرك
مودتي
و رمضان كريم

د. جمال مرسي
08-02-2011, 01:55 AM
بارك الله بكم دكتورنا الحبيب ,وتقبل الله منا ومنكم الصيام والقيام وكل أعمال البر ,ونفع بكم وهذه النفحات والخواطر الطيبات التي سنكون متابعين معك من خلالها ,,

جزاكم ربي الجنة وماقرب إليها من فعل وعمل ,,

محبتي الخالصة.

الحبيب كمال أبو سلمى
تقبل الله منا و منكم صالح الأعمال
شكرا لك مرورك
و أنتظر مرورك و تواصلك اليومي
محبتي

د. جمال مرسي
08-02-2011, 01:57 AM
شاعرنا الكبير د جمال مرسي


كل عام وأنتم بخير


جزاك الله خيرا على هذا المتصفح النوراني وجعله في ميزان حسناتك


تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال


مع خالص الدعاء والود والتقدير

بوركت~ أختي القديرة راضية الهاشمي
شكرا لك مرورك الطيب
و تقبل الله منا و منكم صالح الأعمال
مودتي و تقديري

د. جمال مرسي
08-02-2011, 01:57 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
أخى جمال مرسي
نتابع خواطرك
بشغف
تقبل الله منكم الصيام والقيام
طائر الفجر

و أنا أتشرف بك و بمتابعتك أخي الحبيب عبد القادر الحسيني
شكرا لك
و تقبل الله منا و منكم صالح الأعمال
مودتي

د. جمال مرسي
08-02-2011, 01:59 AM
نفحات إيمانية و نسمات روحانيّة
تزرع درب الطمأنينة في هذا الشهر العظيم


المبدع الراقي د. جمال
جزاكم الله الجنّة لصدق المداد

رمضان كريم

القديرة راضية العرفاوي
أولا الحمد لله على السلامة بعد غياب
نورت القناديل بإطلالتك
و ازداد متصفحي شرفا بمرورك العاطر
تابعيني يوميا
و أهلا بك دائما
مودتي و تقديري

د. جمال مرسي
08-02-2011, 11:55 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وعلى آله الكرام وصحبه

مفتتح
ــــــــ

*** أما وقد عبقنا شهر رمضان الكريم بنفحاته الإيمانية وبركاته الربانية
فما اجمل أن يقضي العبد نهاره صائماً ذاكراً،
وليله قائما شاكرا.

ولا أخفيكم سراً يا أحباب:

فما أن انقضى اليوم الأول حتى شعرت و كأني قد فقدت شيئا غالياً وعزيزاً علي نفسي .
ولكم تمنيت أن تكون ساعات اليوم الأول وكذا بقية أيام رمضان المباركة أطول من مثيلاتها من الأيام العاديةكي أزداد استمتاعا من هذا العبق الروحاني.
ولكنه مضى على أية حال وهكذا العمر كله.

*** فلما كانت صبيحة اليوم الثاني تذكرت أنني كنت على موعد مع خواطر اليوم الثاني
فعنَّ لي أن تكون عن

قيام الليل

***قال تعالى في كتابه العزيز مخاطبا نبيه صلى الله عليه وسلم:
" يا أيها المزمل ، قم الليل إلا قليلا ، نصفه أو أنقص منه قليلا ، أو زد عليه ورتل القرآن ترتيلا "
( المزمل..1-4)

***وقال عز من قائل عليما :
" ومن الليل فتهجد به نافلة لك عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا "
( الإسراء 79 )

*** أمر الله نبيه فامتثل ، ومعلوم أن الأمر للنبي شرعة لأمته لأنه هو قائدهم وقدوتهم.

*** وقد كان صلى الله عليه وسلم يولي رمضان اهتماما أكبر .
فلقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي رواه ابو هريرة
وأخرجه البخاري في صحيحه ،
أنه قال :
( من قام رمضان إيمانا واحتسابا غُفر له ما تقدم من ذنبه )

وقيام الليل سنة مؤكدة ولقد صلى النبي بأصحابه ثلاث ليال متتالية في حياته
ولما رأى إقبال الصحابة عليها واكتظاظ المسجد بهم خشي صلى الله عليه وسلم أن تفرض عليهم
فأمرهم بالصلاة فرادى

*** فلما جاء أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه جمع الصحابة عليها ( صلاة التراويح )
لما أمن أنها لن تُفرض عليهم لانقطاع الوحي بوفاة النبي صلى الله عليه وسلم .

*** ويجب على المسلم أن يؤدي هذه الصلاة في خشوع وطمأنينة وحضور قلب وتدبر لللآيات التي تتلى عليه
كي تحصل الفائدة التي من أجلها شرعت

وختاماً يا أحبائي الكرام ..
أرجو ألا أكون قد أثقلت عليكم بخواطري اليوم.
و ألقاكم غداً بمشيئة الله في نفس الموعد

مع خالص حبي وتحياتي

رقية هجريس
08-02-2011, 01:45 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الدكتور الفاضل جمال مرسي ..
تحية رمضانية مباركة ..عطرة بعظمة هذا الشهر الفضيل
أعاده الله علينا وعلى كافة المسلمين والمسلمات بالخير والرفاهية
والشفاء من المآسي والأحزان...
هي خواطر رمضانية هادفة ..تذكر الصائم بواحباته الدنيوية من أجل
آخرة أفضل " وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور" ...لقد ذكرتنا وعسى الذكرى تنفع
المؤمنين التائهين في متاهات الحياة التي لاتعادل تفاهاتها عظمة هذا الشهر الكريم .
إن الصيام والقيام وتلاوة القرآن من أعظم الفضائل التي لاينبغي التفريط فيها
بل إن هذا الشهر هو فرصة للتجدد ولتقويم النفس والسلوكات....من أجل حياة
كريمة ..نقية ..طاهرة..حرة ..أرادها اله لعباده الصالحين ..
بارك الله فيك أستاذنا الفاضل ..على هذه السلسلة من التوجيهات الدينية.
جزاك الله أجرها وثوابها ..وتقبل الله منا ومنكم الصيام والقيام..آمين يا رب العالمين.

رقية هجريس

أملي القضماني
08-02-2011, 02:37 PM
الفاضل د.جمال


بمناسبة الشهر الفضيل أتقدم منك شخصيا ومن جميع الأخوة والأخوات بالقناديل بالتهنئة والمباركة بحلول الشهر المبارك، اعاد\ه الله عليكم وعلى الامتين العربية والاسلامية بالخير والنصر على الظالمين والطغاة..
إنه سميع مجيب
===============
حبيت شارك بخاطرة هنا


الصوم يدفع إلى فعل الطاعات
---------
يظل الصائم متلبساً بعبادة من أفضل العبادات، متلبساً بعمل من حين يطلع الفجر إلى أن تغرب الشمس، و لا بد أن تبدو عليه حينئذ آثار هذه العبادة، لهذا قال النبي صلى الله عليه و سلم "ثلاثة لا ترد دعوتهم.. و ذكر منهم: الصائم حين يفطر"(أخرجه الترمذي برقم 2526 و قال: هذا حديث إسناده ليس بالقوي. و ابن ماجة برقم 1752 من حديث أبي هريرة رضي الله عنه).

فالصائم من حين يبدأ صومه إلى أن يفطر و هو مستجاب الدعوة إذا كان صحيح الصوم.

و عبادة الصوم تجر إلى سائر العبادات، لأنك إذا عرفت أنك في عبادة حملك ذلك على أن تأتي بعبادة ثانية، و ثالثة، و رابعة، و هلم جراً، فتستكثر من العبادات، و تقول: لماذا لا أرغب في العبادات؟ كيف أقتصر على عبادة واحدة، و العبادات كلها مرغوبة و محببة؟

* فتجد الصائم -صحيح الصيام- يحافظ على الصلوات في الجماعة، لأنه يعرف أن الذي كلفه بالصوم كلّفه بالصلوات، و أمره بها، فأكد على هذه كما أكد على تلك، فتجده محافظاً عليها، و تجده في حال صلاته خاشعاً فيها غاية الخشوع، قائماً بجميع أركانها و شرائطها و مكملاتها و متمماتها و سُننها، لأنه يحاسب نفسه و يقول: كيف أكمل عبادة و أنقص عبادة؟‍ هذا لا يليق بي. لا بد أن أحسن في كل عبادة أقوم بها، فتجده محافظاً على صلاته غاية المحافظة.

* و هكذا يدفعه الصوم إلى نوافل العبادات، لأنه عرف أن ربه يحب منه أن يدخل في العبادات كلها، فرضها و نفلها، فإذا حافظ على الفرائض حمله ذلك على الإتيان بالنوافل؛ فتجده يتسابق إلى المساجد، و تجده يصلي الرواتب قبل الصلوات و بعدها، و تجده يذكر الله، فيأتي بالأوراد التي قبل الصلاة و بعدها، و يسبح، و يستغفر، و يهلل، و تجده يتلو كتاب ربه و يتدبره؛ لا سيما في هذا الشهر -شهر رمضان- فإنه يعرف أنه موسم من مواسم قراءة القرآن و تدبره، و تجده مع تدبره يحرص على تطبيقه و العمل به، لأنه يعرف أن هذا القرآن ما أنزل إلا ليطبق و يكون منهاجاً للحياة و دستوراً للبشرية كلها. و هكذا فإن الصيام يحمل صاحبه على أن يستكثر من العبادات، للفوز بجزيل الثواب و النجاة من أليم العقاب.

* و هكذا أيضاً يحرص الصائم على عبادات مؤقتة في مثل هذا الشهر؛ فمثلاً من سنن هذا الشهر صلاة الليل التي هي التهجد و التراويح، و هي مأمور بها و يستحب للمسلمين فعلها في المساجد جماعة. و كما جعل الله سبحانه و تعالى النهار محلاً للصيام، فإنه جعل الليل محلاً للقيام و الاستكثار من الصلوات.

* كما يدفعه صيامه أيضاً إلى النفع العام للمسلمين في هذا الشهر و في غيره، فينفع نفسه و ينفع سائر المسلمين؛ سواء كان في الأمور الدنيوية أو في الأمور الدينية:

فمن المنافع الدنيوية: الصدقات التي أمر الله تعالى بها، و أمر بها رسوله صلى الله عليه و سلم. قال بعض السلف: "إذا دخل رمضان فانبسطوا فيه بالنفقة، فإن النفقة فيه مضاعفة كالنفقة في سبيل الله". فالإنسان مأمور بأن يكثر الصدقات في هذا الشهر و قد كان النبي صلى الله عليه و سلم أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل فيدارسه القرآن، فرسول الله صلى الله عليه و سلم أجود بالخير من الريح المرسلة (أخرجه البخاري برقم 6 في بدء الوحي، باب:5).

ذلك أنه شهر يتفرغ فيه العباد لطاعة الله و يبتعدون عن طرق الغواية و المعصية، و يستحب فيه مواساة الفقراء، و قد ثبت في الحديث أن من فطر صائماً كان له مثل أجره(أخرجه الترمذي برقم 807 في الصوم. باب "ما جاء فيمن فطر صائماً").

و من المنافع الدينية: فإنك كما ينبغي عليك أن تنفع نفسك، فإن عليك أن تنفع المسلمين، فإذا استقمت على طاعة الله، فإنك تحرص على أن تقيم غيرك على هذه الطاعة، و ذلك بأن تأمر إخوانك و أقاربك و جيرانك بأن يعملوا كما تعمل، و ترشدهم إلى ما أنت عليه، و تحثهم على العبادات التي أتيت بها، فتحثهم على قراءة القرآن، و على المحافظة على الصلوات، و تذكّرهم بذلك، و تقول لهم إن الذي يحب منكم الصيام يحب منكم الصلوات، و الذي أمركم بهذا الصوم أمركم بذكره، و فرض عليكم هذه الصلوات، و هذه الزكوات، و ربّ رمضان هو ربّ شوال و محرم و سائر الشهور، فلعلهم ينتفعون بذلك و يكون في ذلك فائدة عظيمة لك و لهم، و تسلم من الإثم إذا لم ترشدهم و إذا استقاموا على يديك كان لك من الأجر مثل أجورهم و ذلك خير لك من الدنيا و ما فيها(لحديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: "من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئاً، و من دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئاً" أخرجه مسلم برقم 2674).

كذلك أيضاً فمن النفع المتعدي التعليم و التفقيه، و ذلك أنك متى علمت حكماً أو مسألة، و عرفت أن فلاناً أو فلاناً يجهلها، فإن من واجبك أن تعلمه و ترشده سواء أكانت حُ:مية أو وعظية أو إرشادية، أو غير ذلك.

عسى أن يكون لي في نقلها حسنة.. وصياما مقبولا
باحترام/أملي

د. جمال مرسي
08-03-2011, 01:18 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين
نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين

أما بعد

ستكون وجبة اليوم الثالث وجبة خفيفة إن شاء الله .
سأتناول فيها موضوعا في غاية الأهمية ألا وهو :

( العفو والحلم و كظم الغيظ )

قال تعالى : " خذ العفو وامر بالعرف وأعرض عن الجاهلين "
( الأعراف 199 )
وقال تعالى في محكم آياته : " و الكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين "
( آل عمران 134 )

وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" رأيت قصوراً مشرفة على الجنة ، فقلت ما هذه يا جبريل ؟ قال : هذه للكاظمين الغيظ و العافين عن الناس "

فما أحوجنا أحبائي الكرام إلى التحلي بهذه الصفات الجميلة
التي هي من اخلاقيات المسلم الحق ولا سيما في نهار رمضان حيث الجوع والعطش وكذا في سائر الأيام.

وعندنا من الشواهد الكثير والكثير ولكني سأكتفي بالنزر اليسير منها :

(1) استأذن رهط من اليهود على الرسول صلى الله عليه وسلم ( وهو أحلم أهل الأرض وأكثرهم كظماً للغيظ )
فأذن لهم فقالوا : السام عليكم يا محمد . فقالت عائشة رضي الله عنها : بل السام واللعنة عليكم أنتم . قال صلى الله عليه وسلم :" يا عائشة إن الله يحب الرفق في الأمر كله " قالت عائشة ألم تسمع ما قالوا ؟ قال قد قلت وعليكم.

(2) أُحضر إلى المامون رجلٌ أذنب ذنباً فقال له : أأنت فعلت كذا وكذا .؟ قال الرجل بلى يا أمير المؤمنين
أنا الذي أسرف على نفسه واتكل على عفوك . فعفا عنه وخلُى سبيله .

(3) كان الأحنف رحمه الله كثير العفو والحلم وبهما ساد على عشيرته وكان يقول : ما آذاني أحدٌ إلا وأخذت في أمره إحدى ثلاث:
(أ) إن كان فوقي عرفت له فضله .
(ب) إن كان مثلي تفضلت عليه
(ج) إن كان دوني أكرمت نفسي عنه

هذا والله تعالى أعلم وأحكم

وأخيرا أتمنى أن تكون خواطري اليوم قد أعجبتكم و ألا أكون قد أثقلت عليكم

فإلى لقاء قريب و خواطر رمضانية أخرى لليوم الرابع قبل الإفطار


ودمتم.

مع أطيب أمنياتي

سعدية بلكارح
08-03-2011, 05:56 PM
أثابك الله عن كل حرف
وفكرة
ونية جميلة
قصورا تتبوأ منها ما تشاء في جناته


يا د/جمال يا مؤمن..




مغفرة من الله//سعاد

د. جمال مرسي
08-04-2011, 03:35 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الدكتور الفاضل جمال مرسي ..
تحية رمضانية مباركة ..عطرة بعظمة هذا الشهر الفضيل
أعاده الله علينا وعلى كافة المسلمين والمسلمات بالخير والرفاهية
والشفاء من المآسي والأحزان...
هي خواطر رمضانية هادفة ..تذكر الصائم بواحباته الدنيوية من أجل
آخرة أفضل " وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور" ...لقد ذكرتنا وعسى الذكرى تنفع
المؤمنين التائهين في متاهات الحياة التي لاتعادل تفاهاتها عظمة هذا الشهر الكريم .
إن الصيام والقيام وتلاوة القرآن من أعظم الفضائل التي لاينبغي التفريط فيها
بل إن هذا الشهر هو فرصة للتجدد ولتقويم النفس والسلوكات....من أجل حياة
كريمة ..نقية ..طاهرة..حرة ..أرادها اله لعباده الصالحين ..
بارك الله فيك أستاذنا الفاضل ..على هذه السلسلة من التوجيهات الدينية.
جزاك الله أجرها وثوابها ..وتقبل الله منا ومنكم الصيام والقيام..آمين يا رب العالمين.

رقية هجريس

أشكرك أختي الكريمة رقية على هذه الإضافة التي تنورت بها الصفحة
جعل الله ما كتبتِ في ميزان حسناتك
و كل عام و أنت بألف خير
و تقبل الله منا و منكم الصيام و القيام
مودتي و تقديري

د. جمال مرسي
08-04-2011, 03:38 AM
الفاضل د.جمال


بمناسبة الشهر الفضيل أتقدم منك شخصيا ومن جميع الأخوة والأخوات بالقناديل بالتهنئة والمباركة بحلول الشهر المبارك، اعاد\ه الله عليكم وعلى الامتين العربية والاسلامية بالخير والنصر على الظالمين والطغاة..
إنه سميع مجيب
===============
حبيت شارك بخاطرة هنا


الصوم يدفع إلى فعل الطاعات
---------
يظل الصائم متلبساً بعبادة من أفضل العبادات، متلبساً بعمل من حين يطلع الفجر إلى أن تغرب الشمس، و لا بد أن تبدو عليه حينئذ آثار هذه العبادة، لهذا قال النبي صلى الله عليه و سلم "ثلاثة لا ترد دعوتهم.. و ذكر منهم: الصائم حين يفطر"(أخرجه الترمذي برقم 2526 و قال: هذا حديث إسناده ليس بالقوي. و ابن ماجة برقم 1752 من حديث أبي هريرة رضي الله عنه).

فالصائم من حين يبدأ صومه إلى أن يفطر و هو مستجاب الدعوة إذا كان صحيح الصوم.

و عبادة الصوم تجر إلى سائر العبادات، لأنك إذا عرفت أنك في عبادة حملك ذلك على أن تأتي بعبادة ثانية، و ثالثة، و رابعة، و هلم جراً، فتستكثر من العبادات، و تقول: لماذا لا أرغب في العبادات؟ كيف أقتصر على عبادة واحدة، و العبادات كلها مرغوبة و محببة؟

* فتجد الصائم -صحيح الصيام- يحافظ على الصلوات في الجماعة، لأنه يعرف أن الذي كلفه بالصوم كلّفه بالصلوات، و أمره بها، فأكد على هذه كما أكد على تلك، فتجده محافظاً عليها، و تجده في حال صلاته خاشعاً فيها غاية الخشوع، قائماً بجميع أركانها و شرائطها و مكملاتها و متمماتها و سُننها، لأنه يحاسب نفسه و يقول: كيف أكمل عبادة و أنقص عبادة؟‍ هذا لا يليق بي. لا بد أن أحسن في كل عبادة أقوم بها، فتجده محافظاً على صلاته غاية المحافظة.

* و هكذا يدفعه الصوم إلى نوافل العبادات، لأنه عرف أن ربه يحب منه أن يدخل في العبادات كلها، فرضها و نفلها، فإذا حافظ على الفرائض حمله ذلك على الإتيان بالنوافل؛ فتجده يتسابق إلى المساجد، و تجده يصلي الرواتب قبل الصلوات و بعدها، و تجده يذكر الله، فيأتي بالأوراد التي قبل الصلاة و بعدها، و يسبح، و يستغفر، و يهلل، و تجده يتلو كتاب ربه و يتدبره؛ لا سيما في هذا الشهر -شهر رمضان- فإنه يعرف أنه موسم من مواسم قراءة القرآن و تدبره، و تجده مع تدبره يحرص على تطبيقه و العمل به، لأنه يعرف أن هذا القرآن ما أنزل إلا ليطبق و يكون منهاجاً للحياة و دستوراً للبشرية كلها. و هكذا فإن الصيام يحمل صاحبه على أن يستكثر من العبادات، للفوز بجزيل الثواب و النجاة من أليم العقاب.

* و هكذا أيضاً يحرص الصائم على عبادات مؤقتة في مثل هذا الشهر؛ فمثلاً من سنن هذا الشهر صلاة الليل التي هي التهجد و التراويح، و هي مأمور بها و يستحب للمسلمين فعلها في المساجد جماعة. و كما جعل الله سبحانه و تعالى النهار محلاً للصيام، فإنه جعل الليل محلاً للقيام و الاستكثار من الصلوات.

* كما يدفعه صيامه أيضاً إلى النفع العام للمسلمين في هذا الشهر و في غيره، فينفع نفسه و ينفع سائر المسلمين؛ سواء كان في الأمور الدنيوية أو في الأمور الدينية:

فمن المنافع الدنيوية: الصدقات التي أمر الله تعالى بها، و أمر بها رسوله صلى الله عليه و سلم. قال بعض السلف: "إذا دخل رمضان فانبسطوا فيه بالنفقة، فإن النفقة فيه مضاعفة كالنفقة في سبيل الله". فالإنسان مأمور بأن يكثر الصدقات في هذا الشهر و قد كان النبي صلى الله عليه و سلم أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل فيدارسه القرآن، فرسول الله صلى الله عليه و سلم أجود بالخير من الريح المرسلة (أخرجه البخاري برقم 6 في بدء الوحي، باب:5).

ذلك أنه شهر يتفرغ فيه العباد لطاعة الله و يبتعدون عن طرق الغواية و المعصية، و يستحب فيه مواساة الفقراء، و قد ثبت في الحديث أن من فطر صائماً كان له مثل أجره(أخرجه الترمذي برقم 807 في الصوم. باب "ما جاء فيمن فطر صائماً").

و من المنافع الدينية: فإنك كما ينبغي عليك أن تنفع نفسك، فإن عليك أن تنفع المسلمين، فإذا استقمت على طاعة الله، فإنك تحرص على أن تقيم غيرك على هذه الطاعة، و ذلك بأن تأمر إخوانك و أقاربك و جيرانك بأن يعملوا كما تعمل، و ترشدهم إلى ما أنت عليه، و تحثهم على العبادات التي أتيت بها، فتحثهم على قراءة القرآن، و على المحافظة على الصلوات، و تذكّرهم بذلك، و تقول لهم إن الذي يحب منكم الصيام يحب منكم الصلوات، و الذي أمركم بهذا الصوم أمركم بذكره، و فرض عليكم هذه الصلوات، و هذه الزكوات، و ربّ رمضان هو ربّ شوال و محرم و سائر الشهور، فلعلهم ينتفعون بذلك و يكون في ذلك فائدة عظيمة لك و لهم، و تسلم من الإثم إذا لم ترشدهم و إذا استقاموا على يديك كان لك من الأجر مثل أجورهم و ذلك خير لك من الدنيا و ما فيها(لحديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: "من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئاً، و من دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئاً" أخرجه مسلم برقم 2674).

كذلك أيضاً فمن النفع المتعدي التعليم و التفقيه، و ذلك أنك متى علمت حكماً أو مسألة، و عرفت أن فلاناً أو فلاناً يجهلها، فإن من واجبك أن تعلمه و ترشده سواء أكانت حُ:مية أو وعظية أو إرشادية، أو غير ذلك.

عسى أن يكون لي في نقلها حسنة.. وصياما مقبولا
باحترام/أملي


لله درك أختي الكريمة أملي القضماني
ما أجملها من مشاركة
سعدت بها و بما سطرته أناملك
تقبل الله منا و منكم الطاعات
و كل عام و انت بألف خير
و رمضان كريم

د. جمال مرسي
08-04-2011, 03:42 AM
أثابك الله عن كل حرف
وفكرة
ونية جميلة
قصورا تتبوأ منها ما تشاء في جناته


يا د/جمال يا مؤمن..




مغفرة من الله//سعاد

آمين يا رب العالمين
تقبل الله منا و منكم الطاعات و الدعوات أختي الكريمة سعاد
شكرا لك مرورك و دعاءك
تقبل الله منك
مع ودي و تقديري

د. جمال مرسي
08-04-2011, 10:36 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وحده ، و الصلاة والسلام على من لا نبي بعده
وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيراً

أما بعد

قال الله تعالى في كتابه الحكيم : " ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر "
( سورة القمر :17 )

اليوم بينما كنت أقرأ ما تيسر لي من كتاب الله عز و جل و دون أن أدري وجدت خواطري تسير تلقائيا للكلام عن :

القرآن

النور المبين ، والحق المستبين ، نزل به الروح الأمين على سيد الأولين والآخرين في شهر رمضان الكريم
قال تعالى : " شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن "
( البقرة 185 )



و لم لا تسير خواطري للحديث عنه

وهو الحق من ربكم ، خاطب به رسوله والمؤمنين ،
وحفظه من أي لهو أو عبث إلى يوم الدين .
قال الله تعالى : " إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون "

وكيف لا ..

وهو كلام الله الذي لا شيئ أسطع من أعلامه ،
ولا أصدع من احكامه .
ولا افصح من بلاغته ،
ولا أرجح من فصاحته .
ولا أكثر من إفادته ،
ولا ألذ من تلاوته .

سماه تبارك وتعالى حكيماً فقال تعالى في سورة يس : "يس والقرآن الحكيم "
وسماه كريماً فقال عز وجل في سورة الواقعة " إنه لقرانٌ كريم "
وسماه مجيداً فقال تبارك وتعالى في سورة ق : " ق ، والقرآن المجيد "
أعطاه سبحانه وتعالى من أسمائه الحسنى لعظم شأنه وجلال قدره .

.قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( القرآن فيه خبرمَن قبلكم ، ونبأ من بعدكم ، وحكم ما بينكم )
وقال صلى الله عليه وسلم :
( اقراوا القرآن وابكوا ، فإن لم تبكوا فتباكوا )

وقد كان للسلف الصالح في القرآن حكايات ينتشي لها الوجدان
وتطرب لها الآذان ،
ربما لا يتسع لها الزمان والمكان ،
سأوجز منها بقدر الإمكان :

(1) كان الإمام مالك بن أنس رضي الله عنه إذا أقبل رمضان يُبدِّي قراءة القرآن علي مذاكرة الحديث
و مجالسة أهل العلم .

(2) كان ابو حنيفة والشعبي يختمان في رمضان ستين ختمة .

(3)روي أن مجاهداً رضي الله عنه كان يختم القرآن في رمضان ما بين المغرب والعشاء.

(4) أما الذين ختموا القرآن في ركعة واحدة فهم كثير منهم على سبيل المثال عثمان بن عفان ،
وتميم الداري و سعيد بن جبير رضي الله عنهم أجمعين.


وتحضرني بهذه المناسبة أبيات من قصيدة كنت قد كتبتها بعنوان ( يا قارئ القرآن )

أقول فيها :


هذا كتـــــاب الله خير معلـمٍ = في هذه الدنيـا وخير بيــــانِ
فتدبروا آياته ، واسـتوعبوا = أحكامه ، واتلــــوه كـل أوانِ
فهو الشفاء لكل صدر ضيقٍ= والمرتقي بكـــرامة الإنسان


فأنعم بقرآن ربي وأكرم به
ويارب ارزقنا تلاوته بتدبر آناء الليل و أطراف النهار.
اللهم نور به صدورنا ،
واجعله زوال همومنا وغمومنا ،
واجعله اللهم شاهدا لنا لا علينا بحمتك يا أرحم الراحمين .

وختاما أحبتي الكرام أدعو الله ألا أكون قد أثقلت عليكم بخوطري
إن كنت قد فعلت فسامحوني.
وإن لم أكن فموعدنا غداً إن شاء الله في خواطر أخرى ( قبل الإفطار )

ودمتم

مع أطيب أمنياتي وتحياتي

كمال أبوسلمى
08-04-2011, 11:58 AM
كم تذرف العين ,وقد استمتعت بهذه المعاني والإشراقات الرسالية الفالحة ,,
ذكرك الله فيمن عنده ,وطيب أوقاتك بالذكر الحكيم ونور اليقين ,,

http://www.aleflam.net/quran.htm

ثنائي ومتابعتي ,,

د. جمال مرسي
08-05-2011, 03:07 AM
بارك الله فيك أخي كمال
و شكرا لك وضع هذا الرابط لتحميل القرآن الكريم
جعله الله في ميزان حسناتك
و نفع بك
تحياتي

رقية هجريس
08-05-2011, 06:24 PM
دام هذا العطاء..الذي زودت القراء به..كلما قرأت هذه الخواطر
يقفز السؤال المحير إلى خاطري: الأمة العربية شرفها المولى
عز وجل بالنبي العربي -محمد- صلى الله عليه وسلم- خاتم الأنبياء
والمرسلين وبالقرآن الكريم ، الحكيم ، المجيد...لماذا لا تكون هذه الأمة
خير أمة أخرجت للناس؟...لماذا؟....لماذا؟...
إننا نتألم كثيرا لما آلت إليه أحوال المسلمين وهم يملكون كنوز الدنيا
ومفاتيح السعادة والخير والفلاح...

شكرا لك أستاذ مرسي على هذا العمل الخيري الممتاز
الذي فتح شهية الحوار والتواصل...

رمضان كريم وإفطار شهي
رقية هجريس

د. جمال مرسي
08-06-2011, 06:08 PM
بسم الله الرحمن الرحيم



الحمد لله ، نستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا
من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له
وأصلي واسلم على سيد الخلق أجمعين وعلى آله وأصحابه تسليماً كثيراً

أما بعد

فإنه استكمالا لموضوع خواطر الأمس الذي تناولت فيها القرآن سأنقل لكم قصة جميلة قرأتها و تتعلق بهذا الموضوع لما فيها من الطرفة والروعة .

إنها :

( حكاية المتكلمة بالقرآن )



قال عبد الله بن المبارك رحمه الله:
خرجت حاجاً وزائراً لقبر النبي صلى الله عليه وسلم ،فبينما أنا في بعض الطريق، إذ أنا بشئ اسود يتحرك فاقتربت منه ، فإذا هي عجوز عليها درع وخمار من صوف.
قلت لها : السلام عليكم يا أمة الله
قالت : (سلام قولاً من ربٍ رحيم ) ... يس 58
قلت: ماذا تفعلين في هذا المكان يرحمك الله ؟
قالت : (من يضلل الله فلا هادي له ) ...الأعراف 186
فعرفت أنها ضلت عن الطريق.
قلت لها : أين تريدين ؟
قالت : ( سبحان الذي اسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى ) ... الإسراء 1
فعلمت أنها قد قضت حجها وهي تريد التوجه إلى بيت المقدس
قلت لها : منذ متى وأنت في هذا الموضع ؟
قالت : ( ثلاث ليالٍ سوياً ) ... مريم 4
قلت: ما أرى معك طعاماً تأكلين ؟
قالت : ( هو يطعمني ويسقيني ) ... الشعراء 79
قلت فإن معي طعاماً ، فهل لك في الأكل ؟
قالت : ( ثم أتموا الصيام إلى الليل ) ... البقرة 187
ففهمت أنها صائمة .
قلت : ولكننا لسنا في شهر الصوم
قالت : ( ومن تطوع خيراً فإن الله شاكرٌ عليم ) ... البقرة 158
قلت : قد أبيح لنا الإفطار في السفر
قالت : ( وأن تصوموا خيرٌ لكم إن كنتم تعلمون ) ... البقرة 184
فقلت : من أي الناس أنت ؟
قالت : ( ولا تقفُ ما ليس لك به علم ) ... الإسراء 36
قلت : فاجعليني في حل مما قلت
قالت : ( لا تثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم )...يوسف92
قلت : هل لي أن أحملك على ناقتي هذه فتدركي القافلة ؟
قالت : ( وما تفعلوا من خير يعلمه الله ) ... البقرة 197
قال : فأنخت لها ناقتي
قالت : ( قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ) ... النور 30
قلت لها اركبي
قالت : ( سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين )...الزخرف 13
قال : فأخذت بزمام الناقة واخذت أسعى
قالت : ( واقصد في مشيك واغضض من صوتك ) ...لقمان 19
قال : فأخذت أمشي رويداً واترنم بالشعر
قالت : ( فاقرأوا ما تيسر من القرآن ) ... المزمل 20
قلت لها : لقد أوتيتم خيراً كثيراً
قالت : ( وما يذكر إلا اولوا الألباب ) ... البقرة 269
قال : وظللنا على هذه الحال حتى بلغت بها القافلة
فقلت لها : من لك فيها ؟
قالت : ( المال والبنون زينة الحياة الدنيا ) ... الكهف 46
ففهمت أن لها ابناء شبان
قلت لها : وما شأنهم في الحج ؟
قالت : ( وعلامات وبالنجم هم يهتدون ) ... النحل 16
قال : فعلمت أنهم أدلاء الركب فقصدت بها إلى القباب والعمارات
فقلت لها :هذه القباب فمن تريدين فيها ؟
قالت : ( واتخذ الله إبراهيم خليلا ) ... النساء 125
( وكلم الله موسى تكليما ) ...النساء 164
( يا يحيى خذ الكتاب بقوة ) ... مريم 12
قال : فناديت يا إبراهيم ، يا موسى ، يا يحيى
فإذا أنا بشبان كأنهم أقمار
فلما استقر بهم الجلوس ..
قالت : ( فابعثوا أحدكم بورقكم هذه إلى المدينة فليأتكم برزق منه ) .... الكهف19
فمضى أحدهم فاشترى طعاما ، فلما قدموه بين يديّ ..
فقالت : ( كلوا واشربوا هنيئا بما أسلفتم في الأيام الخالية ) ... الحاقة 24
فقلت: الآن طعامكم حرام عليّ حتى تخبروني بحكايتها ؟
قالوا : إن هذه أمنا لها أكثر من أربعين سنة لا تتكلم إلا بالقرآن خشية أن تزل فيسخط عليها الرحمن
فقلت : ( ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم ) ... الجمعة 4


هذا والله تعالى أعلم بالصواب وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

وختاما أحبائي الكرام أرجو ألا أكون قد أثقلت عليكم بخواطري لهذا اليوم ..

إن كنت قد فعلت فسامحوني و إن لم أكن .. فموعدنا غدا مع خواطر جديدة قبل الإفطار



ودمتم



مع أطيب تحياتي وأمنياتي



د. جمال مرسي

سعدية بلكارح
08-06-2011, 06:19 PM
ماشاء الله عليها إن صح الكلام فهي تحفة زمانها

وقلبها الورع أمدها بهذه الفكرة..الجميلة جدا وهو التزام صعب..

فالإنسان بطبعه ينسى ويخطيء..

ولذلك وجب الاستغفار..

وكل ابن آدم خطاء..وخير الخطائين التوابون..

في حديث قدسي لا اذكره بالتفصيل..معناه ان الانسان لو ما كان يخطيء لبدله الله بخَلقٍ

يخطيء ويستغفر..

والكلام طويل في هذا الباب..

قصتكم أستاذي الجليل فيها من الحِكم الكثير

تشبت المرأة بذكر الله.. وخوفها من الزلة والذنب وحرصها على ما يرضي الله خوفا منه وطمعا

كل هذه من المحرِّضات على الرجوع الى الله والتفكر في ملكوته..

والتعود على ذكره تعالى حتى يصير اللسان رطب بذكر الله..

ألا بذكر الله تطمئن القلوب..

شكرا دكتور جمال على هذه القصة المعبرة

والتي جعلتني أفرغ بعض مدادي على صفحتك المشرقة

فاعذر إطنابي

ولكم عبق الإيمان //سعاد

كمال أبوسلمى
08-06-2011, 06:43 PM
هذه القصة الذهبية الإيمانية الخالصة ,مرت عليّ قبل زمن ,وكنت أحسست حينها بقشعريرة رهيبة ,مدعاها أن أحباء القرآن الكريم ,يمنّ الله عليهم بفضله العميم ,فيسعد ألسنتهم بذكر كتابه الحكيم ,وينور سبيلهم إلى مافيه خير الأمة في دنياها وأخراها ,,
حفظك الله أخي الحبيب دكتورنا الغالي ,وأجزل لك المثوبة في خواطر تزيدنا قربا إلى الله ,,

بوركت وجزيت الجنة ,,

د. جمال مرسي
08-07-2011, 01:06 PM
بسم الله الرحمن الرحيم



الحمد لله الذي رفع السموات بلا عمد ، على نعمه التي لا تُعدْ

وأصلي وأسلم على المبعوث رحمة للعالمين إلى يوم لا ينفع مال ولا ولد

وأسلم تسليما كثيرا على آله وصحبه الطيبين إلى الأبد.



أما بعد



لا أدري لماذا تذكرت اليوم والديّ رحمهما الله رغم أنه قد مضى على فراقهما و رحيلهما إلى الدار الآخرة وقت غير قليل .. ربما لأن شهر رمضان المبارك بنسماته الطيبة المباركة يحمل دائما إليّ أنسامهما العاطرة و قد كانت هذه الأنسام عابقة بشكل أكثر هذا اليوم فاخترت أن تكون خواطري ملائمة لذكرهما الطيب و أن أتحدث اليوم عن :



بر الوالدين



و البر أحبائي : يعني التوسع في الإحسان

تقول بر فلان والديه أي توسع في الإحسان إليهما و وصلهما فهو بار.



وعكسها العقوق

تقول عق فلان والديه : اي عصاهما واستخف بهما وترك وصلهما فهو عاق .



قال الله تعالى:

( وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا ،

إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أفٍ ولا تنهرهما

وقل لهما قولاً كريماً .

واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيراً . )

( الإسراء 23 ـــــ 24 )

قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه :

لو علم الله شيئا في العقوق أدنى من ( أف ) لحرمه .



فيا رب اجعلنا من البارين بوالدينا وارض عنا برضائهم علينا يا رب العالمين و ارحمهما في الدنيا و الآخرة كما ربونا صغارا فأحسنوا تربيتنا

فائدة :

(1) قيل لعلي بن الحسين : إنك من أبر الناس بأمك ، فلماذا لا تأكل معها في إناء واحد ؟

قال : أخاف أن تسبق يدي يدها إلى ما تسبق عيناها فأكون قد عققتها.



(2) وكان أحد النساك يقبل قدم أمه كل يوم ، وذات مرة تأخر عن إخوته فسألوه ،

فقال : كنت أتمرغ تحت رجليها

فلقد علمت أن الجنة تحت أقدام الأمهات .



(3) أما هذه فقد حدثت معي حين وقعت عيني على صورة لأحد الحجاج وهو يحمل والده فوق كتفيه

يؤدي به المناسك في عطف وحنو زائدين غير عابئ بإرهاق أو تعب .



فأثر فيّ هذا المشهد الرهيب فأنشدت أقول على لسان ذلك الحاج البار:



اصعـــــد على كتفيَّ واهنأ يا أبي ..... واســترخِ بعـــــــد عنــاء يوم متعــب

فلأحمـــــلنّك فوق رأسي راضيـاً ..... عمري ، وفوق العمر عمر الكوكبِ

لا أســــأمنَّ ولن تكلّ عــزيمــتي ..... حتى وإن فتـكــت قوى الإعيـــاء بي



إلى أن قلت في نهايتها



رد الجميـــــل فضيــلة ، أرشدتني ..... لـطــــريقـــــها بحصـــافـةٍ لـم تـُكتبِ

لكنني يــومــاً قرأت سـطــــورهــا ..... حين احتمــلت أبــاك قـبـــلي يـا أبـي



فعلا أحبتنا فكما تدين تدان

فمن كان بارا بوالديه كان ابنه بارا به وبأمه .

ومن عقهما والعياذ بالله فلا يلومنّ إلا نفسه



وأخير أرجو ألا أكون أثقلت عليكم بخواطري اليوم

إن كنت قد فعلت ، فسامحوني

و إن لم أكن ، فموعدنا غداً إن شاء الله في خاطرة جديدة قبل الإفطار.



ودمتم



مع أطيب امنياتي وتحياتي



د.جمال مرسي

محمد سيد حسن
08-07-2011, 01:24 PM
اللهم تقبل الصلاة والصيام ، والدعاء والقيام
واجعلنا من عتقاء شهر رمضان

كل عام والأمة الاسلامية بألف خير وأمان
لك التقدير صاحب هذا البيت الكبير / محمد

د. جمال مرسي
08-07-2011, 06:13 PM
رقية
سعاد
كمال
محمد
:
:
شكرا لكم جميعا أنكم هنا تشاركونني هذه الخواطر و التي يمكنكم المساهمة فيها أيضا بما لديكم و يكون متعلقا بذات الموضوع الذي أتحدث عنه
محبتي و كل عام و أنتم بخير

كمال أبوسلمى
08-07-2011, 08:14 PM
بسم الله الرحمن الرحيم



الحمد لله الذي رفع السموات بلا عمد ، على نعمه التي لا تُعدْ

وأصلي وأسلم على المبعوث رحمة للعالمين إلى يوم لا ينفع مال ولا ولد

وأسلم تسليما كثيرا على آله وصحبه الطيبين إلى الأبد.



أما بعد



لا أدري لماذا تذكرت اليوم والديّ رحمهما الله رغم أنه قد مضى على فراقهما و رحيلهما إلى الدار الآخرة وقت غير قليل .. ربما لأن شهر رمضان المبارك بنسماته الطيبة المباركة يحمل دائما إليّ أنسامهما العاطرة و قد كانت هذه الأنسام عابقة بشكل أكثر هذا اليوم فاخترت أن تكون خواطري ملائمة لذكرهما الطيب و أن أتحدث اليوم عن :



بر الوالدين



و البر أحبائي : يعني التوسع في الإحسان

تقول بر فلان والديه أي توسع في الإحسان إليهما و وصلهما فهو بار.



وعكسها العقوق

تقول عق فلان والديه : اي عصاهما واستخف بهما وترك وصلهما فهو عاق .



قال الله تعالى:

( وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا ،

إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أفٍ ولا تنهرهما

وقل لهما قولاً كريماً .

واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيراً . )

( الإسراء 23 ـــــ 24 )

قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه :

لو علم الله شيئا في العقوق أدنى من ( أف ) لحرمه .



فيا رب اجعلنا من البارين بوالدينا وارض عنا برضائهم علينا يا رب العالمين و ارحمهما في الدنيا و الآخرة كما ربونا صغارا فأحسنوا تربيتنا

فائدة :

(1) قيل لعلي بن الحسين : إنك من أبر الناس بأمك ، فلماذا لا تأكل معها في إناء واحد ؟

قال : أخاف أن تسبق يدي يدها إلى ما تسبق عيناها فأكون قد عققتها.



(2) وكان أحد النساك يقبل قدم أمه كل يوم ، وذات مرة تأخر عن إخوته فسألوه ،

فقال : كنت أتمرغ تحت رجليها

فلقد علمت أن الجنة تحت أقدام الأمهات .



(3) أما هذه فقد حدثت معي حين وقعت عيني على صورة لأحد الحجاج وهو يحمل والده فوق كتفيه

يؤدي به المناسك في عطف وحنو زائدين غير عابئ بإرهاق أو تعب .



فأثر فيّ هذا المشهد الرهيب فأنشدت أقول على لسان ذلك الحاج البار:



اصعـــــد على كتفيَّ واهنأ يا أبي ..... واســترخِ بعـــــــد عنــاء يوم متعــب

فلأحمـــــلنّك فوق رأسي راضيـاً ..... عمري ، وفوق العمر عمر الكوكبِ

لا أســــأمنَّ ولن تكلّ عــزيمــتي ..... حتى وإن فتـكــت قوى الإعيـــاء بي



إلى أن قلت في نهايتها



رد الجميـــــل فضيــلة ، أرشدتني ..... لـطــــريقـــــها بحصـــافـةٍ لـم تـُكتبِ

لكنني يــومــاً قرأت سـطــــورهــا ..... حين احتمــلت أبــاك قـبـــلي يـا أبـي



فعلا أحبتنا فكما تدين تدان

فمن كان بارا بوالديه كان ابنه بارا به وبأمه .

ومن عقهما والعياذ بالله فلا يلومنّ إلا نفسه



وأخير أرجو ألا أكون أثقلت عليكم بخواطري اليوم

إن كنت قد فعلت ، فسامحوني

و إن لم أكن ، فموعدنا غداً إن شاء الله في خاطرة جديدة قبل الإفطار.



ودمتم



مع أطيب امنياتي وتحياتي



د.جمال مرسي

حماك ربي أيها البار بأبويه ,ورحمهما الله رحمة واسعة من عنده ,حتى تسعد أنت وهما في قبريهما سعيدين بجنان الرحمن ,,
قبل أقل من ساعة كان معي والدي ــ حفظه الله وبارك بعمره ــ ,وقد أغاثني بمطر دعائه الحاني ,كما دعا لأولادي وزوجتي ,,أنا سعيد جدا بدعائه هذه الأمسية ,,كما أن والدتي ولله الحمد والمنة راضية علي ,لاتخل تدعو لي في صلواتها وجلواتها ,وصدقني أيها الحبيب ,فكلما بدأت عملي أقول /
يارب حفظك ورضا الوالدين,,
حري بنا أن نطيعهما ونبر بهما ونحسن إليهما ,لأن طاعتهما من طاعة الرحمن ومعصيتهما من معصية الخالق ,ولاطاعة لمخلوق في معصية الخالق كما قال الحبيب المصطفى ـ عليه الصلاة والسلام ــ فعقوقهما معصية وكبيرة ,نسأل الله أن يجعلنا جميعا من أهل البر بالوالدين ,,

بارك الله بك وحفظك ,,

د. جمال مرسي
08-08-2011, 07:56 PM
حماك ربي أيها البار بأبويه ,ورحمهما الله رحمة واسعة من عنده ,حتى تسعد أنت وهما في قبريهما سعيدين بجنان الرحمن ,,
قبل أقل من ساعة كان معي والدي ــ حفظه الله وبارك بعمره ــ ,وقد أغاثني بمطر دعائه الحاني ,كما دعا لأولادي وزوجتي ,,أنا سعيد جدا بدعائه هذه الأمسية ,,كما أن والدتي ولله الحمد والمنة راضية علي ,لاتخل تدعو لي في صلواتها وجلواتها ,وصدقني أيها الحبيب ,فكلما بدأت عملي أقول /
يارب حفظك ورضا الوالدين,,
حري بنا أن نطيعهما ونبر بهما ونحسن إليهما ,لأن طاعتهما من طاعة الرحمن ومعصيتهما من معصية الخالق ,ولاطاعة لمخلوق في معصية الخالق كما قال الحبيب المصطفى ـ عليه الصلاة والسلام ــ فعقوقهما معصية وكبيرة ,نسأل الله أن يجعلنا جميعا من أهل البر بالوالدين ,,

بارك الله بك وحفظك ,,


حفظ الله لك أبويك و بارك فيهما و فيك و في أولادك
أنت في نعمة كبيرة و الله أخي كمال إذ تحظى بدعواتهما اليومية
بالفعل برهما و الإحسان إليهما فوز كبير لصاحبه
يكفيك فقط نعمة هذه الدعوات الأبوية
ستجد هذا مع أولادك أخي كمال فالمثل يقول من قدم السبت وجد الأحد أمامه
رحم الله آباءنا و أمهاتنا في الدنيا و الآخرة و جمعنا بهم في جنات النعيم
محبتي
و شكرا لك مشاركتك الكستلهمة من الواقع

د. جمال مرسي
08-08-2011, 08:07 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين

اما و قد مضت ثمان ليالٍ مباركات من شهر كله خير و بركة فقد رأيت اليوم أن أرفه عنكم قبل الإفطار بشيء من الطرفة و الفكاهة المحببة للنفس و التي لا تخرج عن أصول اللياقة و الأدب الإسلامي فعنّ لي أن أحدثكم عن

( الصخرية )


هل تعرفون ما هي الصخرية ؟

ربما يقول قائل أن الصخريةهي طائفة وثنية كانت تعبد الصخور ومن هنا أخذت اسم الصخرية .
وربما يقول آخرأن الصخرية هم فئة من الخوارج منسوبة إلى صخر بن مرتع

وأقول إنها لا هذه ولا تلك .

الصخرية هي أشهر قصيدة غزلية في العصر الحجري
كتبها شاعر مجهول و وجدت مكتوبة على صخرة ضخمة على باب أحد الكهوف القديمة.
يقال أن محبوبة ذلك الشاعر كانت حبيسة هذا الكهف و لم تستطيع الخروج رغم استغاثاتها.
فاوحت شياطين الشعر إلى حبيبها ذلك الشاعر المجهول الهوية بكتابة قصيدة بعدد أيام السنة
شريطة أن يكتب بيتاً كل يوم وينقشه على الصخرة الضخمة التي تسد باب الكهف
فإذا فعل فستتحرك الصخرة ويُفتح باب الكهف مع آخر بيت في القصيدة ومع آخر يوم في السنة .

ففعل الشاعر وكتب القصيدة وانفتح باب الكهف مع آخر يوم في السنة ولكنه لم يجد محبوبته
داخل الكهف.
فأمرته شياطين الشعر بتكرار ذلك لسنة أخرى وهو يمتثل للأمر
إلى أن مات على ذلك دون أن يظفر بمحبوبته .

ولما كانت الصخرية قصيدة طويلة بعدد أيام السنة كما قلت سابقا ولا يتسع لسردها الزمان ولا المكان
فلقد اخترت لكم منها فقط خمسة أبيات أعجبتني لعذوبتها وسلاسة ألفاظها ومعانيها
فاستمتعوا معي بها:



و متعشرٍ بالـقـعـطـلـين تخرشمت = خـرنوفـتـاه فخــرّ كالخـربعـزلي
الهيكذوب الكيكذوب ، تروكعت = بعــبـولـتــاه بروكــة الـبعبعبــــلي
فانطرّ يودق في الحسيم ضـرامةً = شِفن الحِزَبْل على بعيطٍ سرمــلي
وتخشرفت حرموشة الأمل الذي =أعـشـــت متاهبه فلاذ بفـــرجـــل
وغــدا بُعيد الأندبار مقعقعــــــــــاً = الـهـــــق هــقٌ والــزمان ترللي


ولما كانت بعض الكلمات فيها صعوبة فلقد فتشت عن معانيها كي اسهل على أحبائي فهم القصيدة .

(1) المتعشر : الشملاخ المنسدح
(2) القعطلين : اسم موضع ، مفردها قعطل
(3) خرنوفتاه : زائدتان عظميتان تعلوان رأس الشرخبيط
(4) الخربعزلي :اسم طائر له طاروت منبجل
(5) الهيكذوب الكيكذوب : الفسكول الزركول
(6) تروكعت : ازبهلت
(7) بعبولتاه : زائدتان جلديتان على الجهة المقابلة من رأس الشرخبيط
(8) روكة البعبعبلي : وادي العطاريط
(9) فانطر يودق بالهشيم ضرامة : مفهومة من سياق الكلام
(10)شفن الحزبل : بطنه
(11) البعيط : آله تشبه الشيذومه
(12) تخشرفت : توارت بين السدفتين
(13) حرموشة الأمل : كل ما يصبو إليه العنكيل
(14) متاهبه : مباهزه
(15) فرجل : اسم جبل
(16) الغق الأولى : الحال والثانية : لم أعثر لها على معنى

وهكذا رأيتم يا أحباب كم هي عذبة هذه الصخرية وكم هي سهلة معانيها

وإلى اللقاء في صخرية أخرى إن شاء الله

مع اطيب أمنياتي وتحياتي

د. جمال مرسي


ملحوظة :




















كل هذه القصة وهمية من نسج خيالي كتبتها لأرفه عنكم

مع السلامة

د. جمال مرسي
08-09-2011, 12:26 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

التوكل على الله

سيكون هو عنوان خواطري اليوم (قبل الإفطار ) بمشيئة الله

قال الله تعالى في محكم آياته : " وتوكل على الحي الذي لا يموت " ... الفرقان _58
وقال تعالى : " ومن يتوكل على الله فهو حسبه ، إن الله بالغ أمره " ... الطلاق _3


وعن البراء بن عازب رضي الله عنه قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لو توكلتم على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير ،
تغدو خماصا وتعود بطانا "


فما أحوجنا أحبائي إلى التوكل على الله سبحانه وتعالى
فهو خالقنا
نواصينا بيده
ماضٍ فينا حكمه
عدلٌ فينا قضاؤه .

ما أحوجنا أحبائي إلى تسليم جميع أمرنا إليه مع اليقين والثقة (تمام الثقة ) أنه هو
المعطي والمانع
القابض والباسط
النافع والضار
و ما من مخلوق على ظهر البسيطة يستطيع أن يضر أو ينفع إلا بإذنه .

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يا غلام ، إني أعلمك كلمات فاحفظها ،
احفظ الله يحفظك
احفظ الله تجده تجاهك
إذا سألت فاسأل الله
وإذا استعنت فاستعن بالله
واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن تنفعك بشئ فلن ينفعوك إلا بشئ قد كتبه الله لك.
وإذا اجتمعت على أن يضروك بشئ فلن يضروك إلا بشئ قد كتبه الله عليك
رفعت الأقلام وجفت الصحف "

قصة ذات صلة :

حدث زمن هارون الرشيد غلاء وضيق حال حتى اشتد الكرب
فأمر الخليفة الناس بكثرة الدعاء والبكاء وأمرهم بكسر آلات اللهو والغناء
وفي ذات يوم رؤي عبد يرقص ويصفق
فحُمل إلى هارون فسأله : ما دفعك لهذا دون الناس ؟
فأجاب : إن سيدي عنده خزانة قمح فاتكلت عليه أنه سيطعمني
فقال الخليفة : سبحان الله ، إذا كان هذا قد توكل على مخلوق مثله
فإن التوكل على الله أولى .

شواهد ذات علاقة:

(1) نرى تلميذا مقصرا لاهيا عابثا سنته كلها ، فإذا ما نصحته يقول لك :
ما عليك يا رجل ، سأنجح هذا العام لأن الأستاذ فلان قريبنا أو جارنا أو صديق والدنا
نسي ان يأخذ بأسباب النجاح والتفوق ألا وهي المذاكرة والجد والمثابرة
واعتمد على عبد من عباد الله ناسيا أو متناسيا التوكل على الحي الذي لا يموت.

(2) وفلان من الناس إذا اراد أن ينجز عملا ما في إحدى المصالح الحكومية يقول إن لي ( واسطة ) هناك
وواسطتي فلان بن فلان هذا سوف يحقق لي ما أصبو إليه فله اساليبه ودهاليزه.
وهكذا وهكذا
وقس على ذلك الكثير مما يمر بنا يومياً .

** ولقد آلت أمتنا الإسلامية إلى ما آلت إليه اليوم من ضعف وهوان وسقوط وانهزام
بسبب بعدها عن الله وعدم توكلها عليه فنسأل الله العفو والعافية وأن يردنا إليه رداً جميلاً.

وختاما أحبتنا الكرام أرجو ألا أكون قد أثقلت عليكم بخواطري اليوم
أن كنت قد فعلت فسامحوني
وإن لم أكن ، فموعدنا غدا إن شاء الله في خواطر جديدة( قبل الإفطار )

وتقبلوا حبي وتحياتي

ودمتم

د. جمال مرسي

د. جمال مرسي
08-10-2011, 12:49 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين
نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

أما بعد

حرب رمضان المجيدة

هل تعلم
عزيزي القارئ أن اليوم هو ذكرى حرب رمضان المجيدة

نعم أحبائي

ففي مثل هذا اليوم ( العاشر من رمضان ) لعام 1393هـ الموافق السادس من اكتوبر لعام 1973م
عبرت القوات المصرية الباسلة قناة السويس ،
وحطمت( خط بارليف) الذي ادعى اليهود أنه أقوى خط دفاعي
في العالم.
حطمه الرجال بعزيمة الرجال فأصبح هشيماً تذروه الرياح
حين دوت صيحة الحق عاليةً
فصمت آذان أعداء دين الله
وفُتِّحت بها الحصون المنيعة
فعبر الرجال على جراح الهزيمة إلى ضفاف النصر
فتطهرت بهم أرض سيناء الحبيبة من دنس اليهود الغاصبين.

تذكرت ذلك اليوم المجيد بينما كانت تجول في خاطري ذكراه المجيدة
فأردت أن أذكر أخواني وأبنائي الشباب الذين لا يتذكرون
أو ربما لا يعلمون شيئاً عن ذلك اليوم.

كانت الأمة العربية والإسلامية يومها على قلب رجل واحد
في وجه عدو حاقد ( استطاع مع الأسف الشديد ) أن يشرذمها بعد ما يقارب أربعين عاما
بمعاونة أذنابه وأتباعه المنتشرين في أصقـاع الأرض.


أَوَ تعلمون أحبائي لماذا انتصرنا في حرب العاشر من رمضان ؟

نعم ...
إنه الإيمان الذي وقر في القلب
إنها الإرادة
إنها كلمة الحق التي انطلقت من القلوب
قبل الألسنة.
( إنها الله أكبر )



الله أكبر رددت أصدائها = أرض العروبة والسما والبيدُ
الله أكبر تسترد مكـــانها =في كل قلبٍ مؤمنٍ وتسود


فيا ربنا حقق مرادنا واشرح صدورنا بصلاة غالية في المسجد الأقصى
بعد أن تخلصه القلوب المؤمنة والسواعد الأبية
من دنس اليهود الغاصبين.

قصيدة ذات علاقة

للعبد الفقير إلى الله قصيدة طويلة بهذه المناسبة ولكني اجتزأت منها الأبيات التاليه:



خيول النصر عادت من جديدِ =تصول تجول في الأفق البعيــدِ
أتت بالعز في سيناء تزهـــــــو= كنور الشمس أشرق في الوجودِ
سنابكها مخضبة ، و تضحـــي = تثير النقع في الأرض الكــــــديدِ



شكرا لكم طيب المتابعة
ودمتم

د. جمال مرسي
08-10-2011, 12:49 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين
نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

أما بعد

حرب رمضان المجيدة

هل تعلم
عزيزي القارئ أن اليوم هو ذكرى حرب رمضان المجيدة

نعم أحبائي

ففي مثل هذا اليوم ( العاشر من رمضان ) لعام 1393هـ الموافق السادس من اكتوبر لعام 1973م
عبرت القوات المصرية الباسلة قناة السويس ،
وحطمت( خط بارليف) الذي ادعى اليهود أنه أقوى خط دفاعي
في العالم.
حطمه الرجال بعزيمة الرجال فأصبح هشيماً تذروه الرياح
حين دوت صيحة الحق عاليةً
فصمت آذان أعداء دين الله
وفُتِّحت بها الحصون المنيعة
فعبر الرجال على جراح الهزيمة إلى ضفاف النصر
فتطهرت بهم أرض سيناء الحبيبة من دنس اليهود الغاصبين.

تذكرت ذلك اليوم المجيد بينما كانت تجول في خاطري ذكراه المجيدة
فأردت أن أذكر أخواني وأبنائي الشباب الذين لا يتذكرون
أو ربما لا يعلمون شيئاً عن ذلك اليوم.

كانت الأمة العربية والإسلامية يومها على قلب رجل واحد
في وجه عدو حاقد ( استطاع مع الأسف الشديد ) أن يشرذمها بعد ما يقارب أربعين عاما
بمعاونة أذنابه وأتباعه المنتشرين في أصقـاع الأرض.


أَوَ تعلمون أحبائي لماذا انتصرنا في حرب العاشر من رمضان ؟

نعم ...
إنه الإيمان الذي وقر في القلب
إنها الإرادة
إنها كلمة الحق التي انطلقت من القلوب
قبل الألسنة.
( إنها الله أكبر )



الله أكبر رددت أصدائها = أرض العروبة والسما والبيدُ
الله أكبر تسترد مكـــانها =في كل قلبٍ مؤمنٍ وتسود


فيا ربنا حقق مرادنا واشرح صدورنا بصلاة غالية في المسجد الأقصى
بعد أن تخلصه القلوب المؤمنة والسواعد الأبية
من دنس اليهود الغاصبين.

قصيدة ذات علاقة

للعبد الفقير إلى الله قصيدة طويلة بهذه المناسبة ولكني اجتزأت منها الأبيات التاليه:



خيول النصر عادت من جديدِ =تصول تجول في الأفق البعيــدِ
أتت بالعز في سيناء تزهـــــــو= كنور الشمس أشرق في الوجودِ
سنابكها مخضبة ، و تضحـــي = تثير النقع في الأرض الكــــــديدِ



شكرا لكم طيب المتابعة
ودمتم

سعدية بلكارح
08-10-2011, 02:23 PM
ذكرى خالدة

والنصر دوما لمصر المحروسة


والعزة لله ولرسوله وللمؤمنين


شكرا د/ جمال القدير على هذا النبض الوطني الراقي

والذي جرفنا بقوته وشموخه الى ان نتذوق حلاوته مع قلمك الباسل..


الله يحفظكم وكل عام ومصر وكل الشعوب المسلمة بخير// سعاد

سعدية بلكارح
08-10-2011, 02:26 PM
رقية
سعاد
كمال
محمد
:
:
شكرا لكم جميعا أنكم هنا تشاركونني هذه الخواطر و التي يمكنكم المساهمة فيها أيضا بما لديكم و يكون متعلقا بذات الموضوع الذي أتحدث عنه
محبتي و كل عام و أنتم بخير



العفو أستاذنا الجليل..

والشكر موصول على الدعوة الكريمة

انها قمة الشرف..


وصيامكم مبرور بإذن الله

سعاد

حبيبة الصوفي
08-10-2011, 04:33 PM
دجمال مرسي

تقبل الله منك هذه النفحات الطيبة وبارك فيك وسدد خطاك

وجعلها في ميزان حسنات

ودمتم في رعاية الله وحفظه

فوزية شاهين
08-10-2011, 06:43 PM
باسم الله ما شاء الله

جزيت خيرا على ما تفضلت بطرحه هنا لتثلج صدورنا بذكر الله

( ألا بذكر الله تطمئن القلوب )

:

( ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا )

صدق الله العظيم

هيام مصطفى قبلان
08-10-2011, 07:12 PM
بارك الله فيك د. جمال لهذه النفحات الطيبة
والخواطرة المفيدة ، وأبيات الشعر التي جاءت
مرادفة للمعنى والمضمون ،
ربما أتيت متأخرة لكنني سأتابع الحلقات يوميا
أعدت قراءتها من الأول والموضوع الأخير عن حرب رمضان
عام 1973 أذكره هذا اليوم حين قامت الحرب وكنت
وقتها بعيدة عن عائلتي في مدرسة داخلية في الناصرة
ورفع وقتها حذر التجول على السكان وبقيت أسبوعين دون
أن أهاتف أهلي ولا أراهم ،،، فقط كنت أستمع الى الأخبار
في المذياع عندما عبرت القوات المصرية قناة السويس أو
ما سمي بخط بارليف ، وقتها أذكر الفرحة العارمة والصرخات التي
دوت في سماء الناصرة مهللة لهذا الحدث والنصر الكبير
د. جمال : لم تكن مصر لوحدها في المعركة بل كل فلسطيني
شريف كان يصلي ضد الحرب وسفك الدماء وهزيمة المحتل
كم أشكرك لأنك الآن تعيدني الى سنين خلت ، الى ماض
وذكريات ، وقتها كنت طالبة في الثانوي وناشطة سياسيا ..!
أنتظر باقي الحلقات بفارغ الصبر ،،كل عام ومصر بخير .
مودتي /: هيام

د. جمال مرسي
08-11-2011, 12:52 PM
الأخوة الكرام
الأخوات الكريمات
:
كمال أبو سلمى

:
سعاد محمد بلفقيه
راضية الهاشمي
فوزية شاهين
هيام قبلان

شكرا لكم مروركم الجميل على خواطري و مساهماتكم الفاعلة فيها
كنت في حرب رمضان المجيدة / السادس من أكتوبر عام 73 في الصف الأول الثانوي .. أي أنني و زملائي كنا في مرحلة مبكرة من عمرنا و كم كانت أمنيتي عظيمة أن أكون مع الأبطال على الجبهة و لكن هذا كان صعبا لحداثة سننا كما أسلفت فما كان منا إلا أن تطوعنا في الدفاع المدني ( الشعبي ) أيامها للمساعدة في تنظيم الأمور في الجبهة الداخلية .. هرعنا يومها للتبرع بدمائنا و كنا نشعر أن هذا هو أقل ما يمكن أن نعطيه لمصرنا الغالية التي كانت تحارب لاسترداد كرامتها التي انتهكت في نكسة 67 أولا ثم عن الأمة العربية ثانيا .
أعادني يوم العاشر من رمضان لهذه الذكرى الرطبة و أغنيات القتال ما زالت تتردد في مسامعي ( بسم الله /الله أكبر باسم الله / خلي السلاح صاحي / صبرنا و عبرنا ) يا الله ما أجمل هذه الانسام العاطرة بذكرى العاشر من رمضان يوم كان الجيش السوري البطل عونا و دعما من أجل تحرير ما استلب من أرض سوريا أيضا .. اليوم أراه يدك مآذن مدينة دير الزور و يقتل الآمنين في اليوم العاشر من رمضان فأحدث المقارنة البسيطة و المفارقة التي لا بد منها .. تسقط من عيني دمعة و أكف عن التذكر و المقارنة .و أدعو لصنو الروح د. عمر هزاع بالسلامة هو و أهله و كل أهل سوريا
تحياتي

د. جمال مرسي
08-11-2011, 01:53 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين
نبينا محمد وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين

شذور من أقوال المصطفى عليه الصلاة و السلام
أما بعد

بينما كنت أتصفح كتاب زهر الآداب وثمر الألباب
لأبي إسحاق القيرواني المتوفي سنة 453هـ وقع عيني على هذه الشذور
من كلام الرسول صلى الله عليه وسلم
الذي هو النهاية في البيان
والغاية في البرهان
والمشتمل على جوامع الكلم
وبدائع الحكم



والشذور كما تعلمون هي قطع من الذهب يلقط من المعدن
من غير إذابة الحجارة
وهي أيضا صغار اللؤلؤ .

وهذه الشذور من قوله صلى الله عليه وسلم الصريح الفصيح
العزيز الوجيز
المتضمن لكثير من المعاني

1- الناس معادن ، خيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام إذا فقهوا
2- المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا
3- أصحابي كالنجوم ن بأيهم اقتديتم اهتديتم
4- دع ما يريبك إلى ما لا يريبك
5- كلٌّ ميسرٌ لما خُلق له
6- انصر أخاك ظالماً كان أو مظلوما
7- إن للقلوب صدأ كصدأ الحديد وجلاؤها الإستغفار
8- المرء كثيرٌ بأخيه
9- الحياء شعبة من الإيمان
10- اليد العليا خير من اليد السفلى

كل شذرة منها حكمة مستقلة تنير للمسلم دربه إن ضل
و لك أن تتأمل هذه أخي المسلم ( المرء كثير بأخيه ) .. فهل منا من يستطيع الاستغناء عن أخوته و أصدقائه و هل من من يظن أنه قادر على العيش بمفرده في هذه الدنيا
كلا و الله فكما قال الصادق الأمين المرء كثير بأخيه و هذا ما نسميه العزوة
فاختر لك أخا و صديقا يكون عزوتك و تكون به في الدنيا كثيرا و يهديك لطريق الصلاح الذي تهتدي به إلى الجنة بأمر الله فإن المرء على دين خليله

أكتفي بهذا القدر من هذه الشذور المباركة من أقواله صلى الله عليه وسلم
عسى الله أن ينفعنا بما نقلنا وقرأنا وكتبنا
ونسأل الله الإخلاص في العمل

وصلى الله على محمد وعلى آله وأصحابه وسلم

وإلى أن ألقاكم في خواطر جديدة قبل الإفطار تقبلوا وافر تحياتي

محبكم
جمال مرسي

د. جمال مرسي
08-12-2011, 02:21 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين و الصلاة والسلام على أشرف المرسلين
نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

أما بعد

تقول العرب :
جزاني جزاء سنمار

هل تعرفون من هذا السنمار
ومتى يُضرب هذا المثل

سنمار هذا هو بنّاء رومي بنى قصراً للنعمان اللخمي كأحسن ما يكون البناء
فجازاه بأن ألقاه من فوقه لكيلا يبني مثله لغيره
فقيل جوزي جزاء سنمار
ويضرب لمن يجزى على الإحسان بالإساءة والغدر

وهنا مربط الفرس
ومن هنا سأنطلق بكم أحبائي إلى موضوعنا لهذا اليوم
من قبل الإفطار
فسيكون موضوعنا لهذا اليوم عن:
الغدر

فكم طوق الغدر جيد صاحبه طوق خزي وأوقعه في المهالك حتى ضاقت
عليه الأرض وهلك وهو في زمرة المنافقين.

وكلنا يعرف قصة ثعلبة بن خاطب الأنصاري
الذي أنزل الله فيه :
( ومنهم من عاهد الله لئن آتانا من فضله لنصدقنّ ولنكونن من الصالحين ،
فلما آتاهم من فضله بخلوا به وتولوا وهم معرضون . )
(التوبة 75 ــ 76 )

وملخصها أن ثعلبة هذا أتى إلي النبي صلى الله عليه وسلم وقال له يا رسول الله
ادع الله أن يرزقني مالا وفيرا
فقال له النبي " ويحك يا ثعلبة ، قليل تؤدي شكره خير من كثير لا تطيقه "
فألح عليه ثعلبة مرة ثانية وثالثة
وعاهده قائلا :
" والذي بعثك بالحق نبيا لئن رزقني الله مالا لأعطين كل ذي حق حقه "
فقال صلى الله عليه وسلم
"اللهم ارزق ثعلبة ما قال "

فاتخذ ثعلبة غنما فنمت كما ينمو الدود
حتى ضاقت عليه المدينة فنزل بأحد أوديتها
ثم بدا يتخلف عن صلاته في المسجد مع أنه كان يسمى حمامة المسجد

ولما نزلت آية الصدقة بعث النبي برجلين وعرفهما أنصاب الصدقة وكيف
يأخذانها فمرا على ثعلبة
فما أن رأى كتابهما وقرأه حتى قال
"ما هذه إلا الجزية أو ما هذه إلا أخت الجزية ،
إذهبا حتى ارى رأياً "

فرجع الرجلان إلى النبي الذي ما إن رآهما إلا وقال قبل أن يتحدثا :
"يا ويح ثعلبة "
فنزلت الآيات الكريمة "و منهم من عاهد الله ..... " الآيات

فلما بلغ ذلك ثعلبة ذهب إلى النبي صلى الله عليه وسلم وسأله أن يقبل منه صدقته
فرفض النبي وقال :
" إن الله منعني أن آخذ منك صدقتك "

ولما انتقل النبي إلى الرفيق الأعلى رفض أبو بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم أن يقبلوها منه.
ثم أنه هلك في خلافة عثمان بن عفان رضي الله عنه

فانظر حفظك الله إلى سوء عاقبة غدره ونقضه عهده كيف أذاقاه وبال أمره
وأي سوء أقبح من غدر يسوق إلى النفاق.
ذكرت لكم هذه القصه لتروا معي ماذا يجر الغدر على صاحبه

اللهم إنا نعوذ بك من شرور أنفسنا ومن سيبئات أعمالنا
وصلى الله على نبينا محمد
وألقاكم بمشيئة الله في خواطر أخرى قبل الإفطار غدا إن شاء الله

ودمتم

مع أطيب تمنياتي وتحياتي

د.جمال مرسي

أملي القضماني
08-12-2011, 07:17 PM
لله درك أختي الكريمة أملي القضماني
ما أجملها من مشاركة
سعدت بها و بما سطرته أناملك
تقبل الله منا و منكم الطاعات
و كل عام و انت بألف خير
و رمضان كريم
-------------------
د.جمال الراق كريم النفس جليل القدر

هذه مداخلة عن اصول الصيام أتمنى أن تكون ذات قيمة وفائدة مساهمة مني بالمشاركة بهذه الصفحة، صفحة الخير والبركة والنصح والمعرفة

=========================

كيف نصوم ؟؟

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن والاه وبعد …
لقد من الله علينا بشهر رمضان فهو شهر كريم وموسم عظيم للطاعات، يعظم الله فيه الأجر، ويفتح أبواب الخير فيه لكل راغب، شهر محفوف بالرحمة والمغفرة والعتق من النار، شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان.
ففي الصحيحيـن عن أبـى هريرة رضي الله عنـه أن النبـي صلى الله عليـه وسلـم قال : " إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة وغلقت أبواب النار وصفدت الشياطين ".

وفي الصحيحين أيضا عن أبى هريرة رضي الله عنه قال : قال رسـول الله صلى الله عليه وسلم : " قال الله تعالـى: كل عمـل ابن آدم لـه إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزى به، والصيام جنة فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفـث ولا يصخـب، فإن سابه أحد أو قاتله فليقل إني صـائم، والذي نفس محمد بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك، للصائم فرحـتان يفرحهـما: إذا أفطـر فرح بفطره، وإذا لقي ربه فرح بصومه ".

وفيهما أيضًا عن سهل بن سعد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إن للجنة بابًا يقال له الريان، يقال يوم القيامة: أين الصائمون؟ فإذا دخل آخرهم أغلق ذلك الباب ".

روى الإمام أحمد في مسنده عن أبى هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " أعطيت أمتي خمس خصال في رمضان لم تعطهن أمة من الأمم قبله: خلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك، وتستغفر لهم الملائكة حتى يفطروا، ويزين الله كل يوم جنته ويقول: يوشك عبادي الصالحون أن يلقوا عنهم المؤونة والأذى ويصيروا إليك، وتصفد فيه مردة الشياطين فلا يخلصون إلى ما كانوا يخلصون إليه في غيره، ويغفر لهم في آخر ليلة، قيل: يا رسول الله أهي ليلة القدر؟ قال: لا، ولكن العامل يوفى أجره إذا قضى عمله".

وعن أبى هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر " رواه أحمد وأصحاب السنن وصححه الألباني

أي إيمانًا بالله ورضا بفرضية الصوم عليه، واحتسابًا لثوابه وأجره عند الله، ولم يكن كارها لفرضه ولا شاكا في ثوابه وأجره، ولا شك أن كل مسلم يكون حريصًا على صيام هذا الشهر إيمانًا واحتسابًا، ولا يكون ذلك إلا بأن نصوم كما صام النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته، وقد جمعت جملة من الآداب التي كان يلتزم بها النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته، حتى يتحلى بها الصائم في رمضان ليحقق غايته وهذه الآداب هي:

أولا: الآداب الواجبة


1- أن يقوم الصائم بما أوجبه الله عليه من العبادات القولية والفعلية، ومن أهمها الصلاة, وأن يؤديها في وقتها بأركانها وواجباتها وشروطها مع الجماعة في المسجد.

2- أن يجتنب الصائم جميع ما حرم الله ورسوله صلى الله عليه وسلم من الأقوال والأفعال مثل الكذب والغيبة والنميمة، وأن يتجنب قول الزور والعمل به، وأن يغض من بصره ويحفظ فرجه، وكذلك يتجنب المعازف وآلات اللهو بجميع أنواعها، فعن جابر رضي الله عنه قال : " إذ صمت فليصم سمعك وبصرك ولسانك عن الكذب و المحارم، ودع عنك أذى الجار، وليكن عليك وقار وسكينة، ولا يكن يوم صومك ويوم فطرك سواء ".

3- معرفة أحكام الصيام، حتى لا يقع المسلم فيما يفسد صومه وهو لا يدرى، فينبغي على المسلم أن يسأل أهل العلم عما يشكل عليه من أحكام الصيام.
زكاة الفطر: وقد فرضها الله تعالى في رمضان صاعا من طعام الآدميين من تمر أو أرز أو شعير أو زبيب أو غيرها، ففي الصحيحين من حديث ابن عمر رضي الله عنهما قال: " فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطــر من رمضـان صاعـًا مـن تمـر أو صاعـًا من شعير.... " .

والحكمة منها أن فيها إحسانًا إلى الفقراء ومواساتهم، وفيها تطهير للصائم لما يحصل في صيامه من نقص ولغو وإثم، وفيها إظهار شكر نعمة الله بإتمام صيام رمضان وقيامه، فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: " فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر طهرة للصـائم من اللغو والرفث وطعمة للمساكين..." رواه أبو داود وابن ماجة

ثانيا: الآداب المستحبة


1- أن تستقبل رمضان بنية أن تصومه إيمـانًا واحتسابًا، وأن تفتح في أول ساعة منه صفحة جديدة في سجل أعمالك، ومعك العزم الأكيد على التزود فيه بصالح الأعمال، فمن أدركه رمضان ولم يغفر له فقد خاب وخسر.

2- إذا رأيت هلال رمضان فقل كما علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم : " اللهم أهله علينا بالأمن والإيمان والسلامة والإسلام، ربي وربك الله هلال رشد وخير " رواه الترمذي وحسنه

3- ومن آدابه المستحبة تأخير السحور، وأن ينوي بسحوره امتثال أمـر الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، والاقتداء بفعله ليكون سحوره عبادة، وأن ينوي به التقوي على الصيام ليكون لـه بـه أجر.

4- تعجيل الفطـر: وذلك عند غروب الشمس، فعـن سهل بن سعد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " لا تزال أمتي بخيـر ما عجلوا الفطر"رواه البخاري ومسلم
والسنة أن يفطر على رطبـات؛ فإن لم تكن رطبات فتمرات، فإن لم تكن تمرات حسا حسوات من ماء كما في الحديث الصحيح، فإذا صلى المغرب تناول حاجته من الطعام.

5- الدعاء عند الفطر وأثناء الصوم لأنها من الأوقات المستجاب فيها الدعاء، ففي سنن ابن ماجة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " إن للصائم عند فطره دعوة ما ترد".
وثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه كان يقول عند فطره : " ذهب الظمأ، وابتلت العروق، وثبت الأجر إن شاء الله " رواه أبو داود وحسنه الألباني صحيح أبو داود 2066 الإرواء920
وكان يقول : "اللهم لك صمت وعلى رزقك أفطرت " ضعفه الألباني ضعيف أبو داود 510

6- قيام رمضان "التراويح" وهو سنة مؤكدة، وتسن فيها الجماعة، وله ميزة وفضيلة عن غيره في أي وقت آخر لقوله صلى الله عليه وسلم : " من قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر ".
وهي إحدى عشرة ركعة، وكان السلف رضوان الله عليهم يطيلونها، فكان القارئ يقرأ بالمئين من الآيات في الركعة حتى كانوا يعتمدون على العصي من طول القيام، ويجب أن تؤدى بهدوء وطمأنينة، وعلى المأموم ألا ينصرف حتى ينتهي الإمام من صلاة الوتر ليحصل له أجر قيام الليل كله، ويجوز للنساء حضور التراويح في المساجد.

7- العمرة: لما رواه ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : "عمرة في رمضان تعدل حجة " رواه أحمد وابن ماجة

8- تجنب الإفراط في الأكل والشرب، فإن من حكمة الصوم التخفيف عن المعدة، فإنه ما ملأ ابن آدم وعاء شر من بطنه، ومتى شبع أول الليل لم ينتفع بنفسه في بقيته فيفوت المقصود من الصيام، فالمقصود منه أن يذوق طعم الجوع، ويكون تاركا للمشتهى.

9- لا تجعل شهر الصوم شهر فتور وكسل، فهو شهر جلد وصبر، يتسلح فيه المؤمن بقوة الإرادة، فينشط إلى العمل والكفاح.

10- استعمال السواك في نهار رمضان فكان النبي صلى الله عليه وسلم يتسوك وهو صائم .

11 - كثرة القراءة والذكر والدعاء والصلاة والصدقة، فروى البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل، وكان يلقاه في كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن، فرسول الله صلى الله عليه وسلم أجود بالخير من الريح المرسلة ".
وكان جوده صلى الله عليه وسلم يجمع أنواع الجود كلها من بذل العلم والنفس والمال لله عز وجل في إظهار دينه وهداية عباده، وإيصال النفع لهم بكل طريق من تعليم جاهلهم وقضاء حوائجهم وإطعام جائعهم، وكان جوده يتضاعف في رمضان لشرف وقته ولمضاعفة أجره، وإعانة العابدين فيه على عبادتهم، والجمع بين الصيام وإطعام الطعام. لذا ينبغي علينا أن نقدم الخير للآخرين ما استطعنا.

12- أن يستحضر الصائم قدر نعمة الله تعالى عليه بالصيام، حيث وفقه له وأتمه عليه، فإن كثيرًا من الناس حرموا الصيام إما بموتهم قبل بلوغه، أو بعجزهم عنه، أو بضلالهم وإعراضهم عن القيام به، فليحمد الصائم ربه على نعمة الصيام التي هي سبب لمغفرة الذنوب وتكفير السيئات، ورفع الدرجات في دار النعيم.

13- اغتنام العشر الأواخر: ففي الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها قالت : " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر الأواخر شد مئزره، وأحيا ليله، وأيقظ أهله"رواه البخاري وفي رواية لمسلم عنها قالت: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجتهد في العشر الأواخر مالا يجتهد في غيرها".

14- يستحب في هذه الليالي التنظف والتزين والتطيب واللباس الحسن، قال ابن جرير: كانوا يحبون أن يغتسلوا كل ليلة من ليالي العشر الأواخر، ومنهم من كان يغتسل ويطيب في الليالي التي تكون أرجى لليلة القدر.

15- الاعتكاف: ففي الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعتكف العشر

الأواخر من رمضان حتى توفاه الله تعالى، وفى الاعتكاف قطع لأشغاله وتفريغ لباله وتخلية لمناجاة ربه وذكره ودعائه، فحقيقته قطع العلائق عن الخلائق للاتصال بعبادة الخالق.

16- تحرى ليلة القدر: التي هي خير من ألف شهر لأنها الليلة التي أنزل فيها القرآن، والتي وصفها الله تعالى بأنها يفرُق فيها كل أمر حكيم ( أي يفصل من اللوح المحفوظ إلى الكتبة ما هو كائن من أمر الله سبحانه في تلك السنة من الأرزاق والآجال والخير والشر وغير ذلك من الأوامر المحكمة ).
ومن فضائل هذه الليلة ما ثبت في الصحيحين من حديث أبى هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:" من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه" أي إيمانا بما أعد الله من الثواب للقائمين فيها واحتسابا للأجر وطلب الثواب، وقيامها إنما هو إحياؤها بالتهجد فيها والصلاة والدعاء لما روت السيدة عائشة رضي الله أنها قالت للنبي صلى الله عليه وسلم : أرأيت إن وافقت ليلة القدر ما أقول فيها ؟ قال: " قولي اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنى".
رواه الترمذي وابن ماجه وصححه الألباني

17- ختام رمضان: فقد شرع الله لنا في ختامه عبادات تزيدنا منه قربًا، وتزيد إيماننا قوة وفى سجل أعمالنا حسنات، فشرع لنا التكبير عند إكمال العدة من غروب الشمس ليلة العيد إلى صلاة العيد، قال تعالى: ( ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون )
وشرع الله سبحانه لعباده صلاة العيد وهى من تمام ذكر الله تعالى، ومما شرعه الله عز وجل صيام ستة من شوال. ففي صحيح مسلم من حديث أبى أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من صام رمضان ثم اتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر كله "

فلنتأدب بآداب الصيام، ولنتخلى عن أسباب الغضب و الانتقام ولنتحلى بأوصاف السلف الكرام، فإنه لن يصلح آخر هذه الأمة إلا ما صلح به أولها.

وصلى اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

د. جمال مرسي
08-13-2011, 10:56 AM
أكرر دعواتي بأن يحفظ الله من كل سوء و مكروه أختي المؤمنة أملي قضماني و بارك فيك فيما سطرته أو نقلته لنا و فيه النفع الكثير
قرأن الموضوع كله و تمنيت لو قمت بنشره كعمل مستقل حتى لا يضيع في زمرة الردود فهو يستحق أن يُقرأ
سأنتظر أن تنشريه مستقلا هنا بقاعة القناديل في رمضان
مودتي و احترامي سيدتي

د. جمال مرسي
08-13-2011, 11:35 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

أما بعد

أعجبني موضوع طريف في

البخل ونوادر البخلاء

فرأيت أن تكون خواطري اليوم في قبل الإفطار عنه

قال تعالى في محكم التنزيل
(الذين يبخلون ويامرون الناس بالبخل ويكتمون ما آتاهم الله من فضله )
" النساء 37 "

وقال صلى الله عليه وسلم
محذراً امته من البخل :
" إياكم والشح فإن الشح أهلك من كان قبلكم "
أخرجه أبو داود

لغوياً :

البخل هو أن تضن بما عندك ولا تجود به
فهو على النقيض تماما من الجود
( الذي اتسم به صلى الله عليه وسلم وكان أجود ما يكون في رمضان )

فالبخل أحبائي من أرذل الصفات ...
حتى أن أم البنين أخت عمر بن عبد العزيز( رضي الله عنهما ) قالت فيه:
( لو كان البخل سربالاً ما لبسته )
( ولو كان طريقاً ما سلكته )

وقيل أن أشهر بخلاء العرب أربعة:

(1) الحطيئة :

فقد مر به رجل وهو بباب داره وفي يده عصا غليظة
فقال له الرجل أنا ضيف
فأشار الحطيئة إلى العصا وقال إنما أعددت هذه للضيفان

(2) حميد الأرقط :

وقد كان يهجو ضيوفه بل وكان فاحشاً عليهم
يقال أنه نزل به ضيوف ذات مرة فأطعمهم تمراً ويقال أنه أكلهم النوى .
وقد هجا ضيفاً نزل به مرة :



ما بين لقمته الأولى التي انحدرت .... وبين أخرى تليها قيد أظفور

(3) أبو الأسود الدؤلي

يقال أنه تصدق مرة على مسكين بتمرة فقال له جعل الله نصيبك من الجنة مثلها
وهو القائل : لو أطعنا المساكين في أموالنا لكنا أسوأ حالاً منهم

4- خالد بن صفوان

فكان يقول للدرهم والله لأطيلن حبسك في هذا الصندوق
ثم يضعه فيه ويقفل عليه

ومن أشهر ما قيل في وصف قوم بالبخل ما هجا به جرير بني تغلب


قـــومٌ إذا أكــلـوا أخفــوا كلامهمو ..... واستوثقوا من رتاج الباب والدارِ
قـــومٌ إذا استنبح الضيفان كلبهمـو ..... قــالــوا لأمهـــمِ بــولي على النــارِ
فتمنــع البــول شــحاً أن تجود بـه ..... ومـا تبــول لـهــــــم إلا بـمـقــــــدارِ



فيارب إنا نعوذ بك من البخل والشح
ونعوذ بك من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا

والله تعالى اعلم وهو الهادي إلى سواء السبيل

وتقبلوا تحياتي وأمنياتي

ودمتم

د. جمال مرسي