المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رمضانيات !!!!


محمد الدمشقي
08-08-2011, 01:24 AM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

كل عام و أنتم بخير و أسأل الله تعالى أن يبلغنا رمضان و أن يعيننا على الصيام و القيام و صالح الأعمال

سأكون معكم في رمضان بعيدا عن المسابقات و قد جهز لنا إخوتنا الكثير منها مشكورين

سيكون موضوعي بعنوان (( رمضانيات ))

سنتكلم فيه عن ظواهر رمضانية متعددة و عادات مختلفة بخواطر يومية من جو رمضان

سنتكلم عن العادات الخاطئة و الجيدة على حد سواء

و من واقع الحياة و من أجواء رمضان

فكونوا معي

محمد الدمشقي
08-08-2011, 01:25 AM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

ها نحن اليوم مع أول أيام شهر رمضان المبارك و أوله رحمة فدعونا نسأل الله تعالى أن يدخلنا في رحمته و أن يكتبنا اليوم من أوائل عتقائه في رمضان فهو ولي ذلك و القادر عليه

هاقد بدأ رمضان و سأبدأ معكم سلسلة خواطري الرمضانية ( رمضانيات )

خاطرتي الأولى بعنوان (( صوموا تصحوا ))

الاستعداد لرمضان واجب كل مسلم كما تعلمون و كنت قد كتبت لكم موضوعا بعنوان ( كيف نستعد لرمضان )

و تحدثنا عن أهمية التخلية قبل التحلية و ذكرنا بأن التوبة و الاستغفار و تغيير العوائد و قطع العلائق من أهم أسس الاستعداد لرمضان

و قلنا بأن الاستعداد الروحي و النفسي هو الأهم

لكن ما يثير دهشتي و استغرابي الفهم الخاطئ لكثير من المسلمين لمفهوم الاستعداد لرمضان

أمس سمعت تعليقا ساخرا قال فيه أحد المعلقين الصحافيين : صارت منازلنا مولات

حيث أن المولات أو مراكز التسوق فرغت تقريبا من كل بضائعها و تحولت منازلنا إلى مولات بسبب التخزين العجيب للطعام استعدادا لرمضان بما يكفي لشهرين أو ثلاثة على الأقل

أجبان ... ألبان ... لحوم ... أرز ... عصائر ... فواكه .... خضروات .... معجنات .... تمور .... سمن و زيت و شحم و حبوب و بقول و و و ..... الخ

خزين عجيب و تحضير غريب للطعام في شهر رمضان و كأنه شهر الطعام و حتى قبل رمضان بدأ الكثيرون بزيادة الأكل بغية الاستعداد لتحمل الجوع و العطش في رمضان

و هذا خطأ جسيم فمن الواجب و المنطق العلمي أن تخفف الطعام استعدادا لتحمل الجوع و العطش في رمضان
فالمعدة تعتاد على ما نعودها عليه و تتعب في التخلص مما نعودها عليه و يزداد طلبها للطعام كلما أكلنا

و قد فرض الصيام لتخفيف الأكل و تحسين صحة الجسم و التخلص من البدانة و الشحوم المؤذية التي تسبب الكثير من الأمراض الخطيرة كضغط الدم و السكري و السرطان لا سمح الله

صوموا تصحوا عبارة معناها أن الصيام صحة و عافية و قوة بدن لكنها اليوم تفهم بطريقة مضحكة جدا

صوموا تصحوا اليوم بمعنى : ( صوموا تزدادوا وزنا ) هههههه

فالكثير من الناس يزداد وزنهم بشكل ملفت خلال رمضان و بعده بسبب شراهتهم الشديدة للطعام في رمضان

يقال : البطنة تذهب الفطنة

و المسلم في رمضان يجب أن يعمل الصالحات و أن يقرأ القرآن الكريم بتدبر و الإمعان في الأكل يمنعه من ذلك كونه علميا يؤدي إلى تراكمات في المخ بسبب الدهون و الشحوم مما يؤدي إلى ضعف الفهم و الاستيعاب


و لماذا يصر الكثيرون على صنع أكثر من وجبة و نوع من أنواع الطعام عند الإفطار ؟؟؟؟

يكفينا وجبة واحدة و لقيمات تسد الحاجة و صدقوني كلما أكثرنا من الطعام عند الإفطار كلما صار صيامنا أصعب في اليوم التالي كما أن الأكل الزائد يسبب العطش الزائد و العطش أصعب من الجوع في رمضان و في غيره كما تعلمون

دعونا نتذكر أن هناك فقراء و مهجرون و محاصرون و مساكين لا يجدون ما يسد رمقهم بينما نأكل ما يأكله أربعة أشخاص !!!! في وجبة واحدة ؟؟؟

هي دعوة لنا كي نتعلم بأن الاستعداد لرمضان يتطلب أن نستعد معنويا و دينيا و نفسيا بل و حتى جسديا بأن نخفف الأكل و نقطع علائقنا بالمعاصي و الرغبات الدنيوية و حتى المباحات غير الضرورية و أن نغير عاداتنا السيئة و أن نتوب و نستغفر

و لنكن صائمين حقيقيين و لنجعل شعارنا ( صوموا تصحوا )


و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

محمد الدمشقي
08-08-2011, 01:26 AM
السلام عليكم و رحمة الله

تقبل الله صيامكم و طاعتكم و جعلني و إياكم ممن أعتقت رقابهم و قبلت أعمالهم

خاطرتي اليوم بعنوان : (( الاستعداد الروحاني و النفسي لرمضان ))

طبعا تكلمنا في ذلك لكن لا مانع من التذكرة بطريقة مختلفة و الذكرى تنفع المؤمنين

سأبدأ أولا بأسس الاستعداد النفسي و الروحي لرمضان تعدادا ثم نمضي إلى التفاصيل

1- التوبة و الاستغفار

2- قطع العلائق

3- هجر العوائد

4- معرفة الفوائد


هذه هي محاور خاطرتنا الرمضانية اليوم ضمن سلسلة رمضانيات

رمضان إخوتي الكرام شهر كريم و مبارك ... ليس ككل الشهور ففيه تفتح أبواب الجنة الثمانية و تغلق أبواب النار السبعة و تصفد الشياطين و تضاعف الحسنات

شهر تنزل فيه القرآن هدى للناس و شفاء لما في الصدور ... و منهاج حق و نبراس نور

و دخول رمضان بعزيمة و ثبات و رغبة بالطاعة يحتاج لتوافر أمور مهمة جدا كي نحقق مبدأ التخلية قبل التحلية

فمعاصي سنة كاملة تلجم القلب و النفس و تبعدها عن الطاعة

و لهذا فالشرط الأول للدخول في رمضان هو التوبة و الاستغفار

و التوبة كما تعلمون هي ترك المعصية مع الندم عليها و العزم على عدم العودة إلى الذنب و إعادة الحقوق لأصحابها إن كان الذنب بحق العباد


و سنتكلم عن التوبة بالتفصيل لاحقا بإذن الله

أما الاستغفار فأشبهه لكم بالمطهر الذي يطهر القلب بعد التوبة و لو تكلمنا عن فضائل الاستغفار لاحتجنا لموضوع مفصل لكن يكفي أن أذكر لكم قوله تعالى : (( و ما كان الله معذبهم و هم يستغفرون ))

فالاستغفار نجاة من العذاب و تطهير للقلب و تجديد للنفس قبل الدخول في رمضان فلنحرص على الإكثار منه في رمضان


2- قطع العلائق

و معناه أن تقطع كل علاقاتك الدنيوية التي تمنعك و تعيقك عن ذكر الله و عبادته في رمضان

كأن يكون لك صديق أو صديقة أو حبيبة الكترونية تقضي وقتا طويلا معه أو معها فاقطع تلك الصلة قدر المستطاع على الأقل في رمضان و بأسلوب لبق مهذب دون أن تخسر صديقك

علاقتك بالنت مثلا و تضييعك للكثير من الوقت فيها حاول أن تقطعه في رمضان و اجعل همك فقط العبادة ثم العبادة ثم العبادة


3- هجر العوائد :

و معناه أن تهجر عاداتك السابقة و حتى لو كانت ضمن دائرة المباحات لكنها من الملهيات

كعادة النت مثلا و عادة التدخين و إن كان ضمن دائة المحرمات بالطبع لكنه عادة منتشرة مع الأسف لدى الكثيرين من المسلمين ..

و عادات أخرى كثيرة كاللعب و النوم الزائد و المسلسلات و الأفلام و الأغاني و قهوة الصباح و أم كلثوم المساء و غيرها و الطعام الزائد و هكذا

اهجر هذه العادات و ستدخل رمضان بقلب أبيض ناصع


4- معرفة الفوائد
و تقتضي بأن تعرف أهمية و مكانة شهر رمضان و فضائل الصيام و الحسنات المضاعفة في رمضان
أن تدرك أن لله تعالى عتقاء من النار في رمضان كل ليلة

أن تدرك أن من صام رمضان إيمانا و احتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه

و أن من قام رمضان إيمانا و احتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه

و أن هناك ليلة في رمضان هي ليلة القدر يغفر لك فيها كل ما تقدم من ذنبك و أن كل طاعة فيها بألف لأنها ليلة بألف ليلة

عندما تدرك تلك الكنوز التي أنت مقبل عليها ستكون جاهزا و مستعدا لدخول رمضان بعزيمة و ثبات و قوة


اللهم اجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه و أعنا على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك و صيام شهر رمضان و قيامه

و املأ قلوبنا بالنور و اليقين و الإيمان

و الحمد لله رب العالمين

إلى اللقاء غدا بإذن الله

محمد الدمشقي
08-08-2011, 01:27 AM
اللهم إني صائم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

تحية طيبة لكم جميعا إخوتي الكرام و أهلا و مرحبا بكم مع رمضانيات و اليوم الثالث من أيام شهر رمضان المبارك

في خضم حياتنا المشحونة و المتوترة يأتي شهر رمضان المبارك ليكون فرصة لهدنة داخلية بين الإنسان و نفسه و تعاملاته مع الآخرين

و لهذا يعلمنا رسول الله صلى الله عليه و سلم أن نحترم شهر رمضان فيجعل من شروط الصيام كظم الغيظ فيقول : فمن صام فلا يرفث و لا يفسق و لا يجهل و لا يغضب فإن سابه أحد أو شتمه فليقل : إني صائم

لكن مع الأسف صرنا نقولها فقط كلاما بلا مضمون و بلا روح كمعظم الشعارات التي ننادي بها نظريا و لا نطبقها علميا

سأحكي لكم قصة من واقع الحياة عن رجل استيقظ من الفراش عطشانا و غاضبا و صائما

لم يستطع أن يشرب فنجان قهوته اليومي الذي اعتاد عليه و هو عابس كل صباح ناهيك عن عدم تمكنه من تدخين تلك السيجارة الصباحية التي يعتبرها من أساسيات يومه

كلمته زوجته بخصوص الحاجيات التي تريد منه إحضارها لتجهيز مائدة الإفطار

فصاح بها قائلا : لا حول و لا قوة إلا بالله .... شو قصتك يا امرأة مو شايفتيني صايم و تعبان و رايح عالشغل بهالحر مشان جبلكم سم الهاري ... و يردف كلامه و يختم ثورته بكلمة : ( اللهم إني صائم )

يخرج من منزله غاضبا و في أسفل الدرج يشاهد كيس قمامة قرب مدخل البناء فيصرخ قائلا :

( يا أولاد الحرام يا من رميتم كيس القمامة هنا ما فيكم ذوق ... يخرب بيتكم و بيت بيتكم على هالعملة )

و كالعادة يختمها بقوله : ( اللهم إني صائم ) و بصوت صارخ و عصبي يملأ الحارة كلها

و في الميكروباص نجد سائق الميكرو غاضب منذ الصباح و يصيح بالركاب : اللي ما دفع يدفع يا شباب

هلكتوني و انا أنتظركم ما بتفهموا عربي ... اللهم إني صائم

و يصل صاحبنا إلى وجهته فيطلب من السائق أن يتوقف فلا يسمعه بسبب أغنية نانسي عجرم التي كان يقود السيارة على نغمتها

فيصيح به قائلا : لك شو قصتك انطرشت ( أصابك الصمم ) قلنا لك وقف هون يخرب بيتك شو غبي ... اللهم إني صائم

فيصيح به السائق قائلا : اللهم إني صائم ورصاص يرصك رص و ضربة تخلع رقبتك شو صار بالدنيا لو بعدنا شوي عن مكان نزولك

و يحصل شجار عنيف في الميكرو و يبدأ رمي الأحذية و سيل اللكمات و الشتائم القبيحة و مع كل شتيمة و ضربة نسمع قول : اللهم إني صائم

يدخل الوظيفة و يتشاجر مع موظف الدوام و يشتمان بعضهما مع وجود كلمة اللهم إني صائم

يتشاجر مع الموظفين و المراجعين و المواطنين و نسمع كلمة اللهم إني صائم

و في طريق العودة يمر ببائع الخضار فيتشاجر معه بسبب غلاء الأسعار و يحافظ على كلمة اللهم إني صائم

و يعود للمنزل غاضبا و تتأخر زوجته في إعداد الإفطار فيشتمها و يلقي بكل غضبه على تلك المسكينة و يقول اللهم إني صائم

كلمة إني صائم معناها التزام أدبي و أخلاقي كامل ... معناها كظم للغيظ و كبح للشهوات و الانفعالات

هدنة مع النفس و تجديد لها و حالة من الهدوء و السكينة التي تجعل المسلم مسالما ودودا قدوة لغيره بأخلاقه و أدبه

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

محمد الدمشقي
08-08-2011, 01:27 AM
سلي صيامك
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

نواصل معا أحبتي الكرام حديثنا عن رمضان و ظواهر اجتماعية رمضانية من قلب الواقع في (( رمضانيات ))

حديثي اليوم يتكلم عن فهم خاطئ و مؤسف لمفهوم الصيام و شهر رمضان الكريم

و سبب هذا الفهم خطة منهجية تهدف لإفراغ شهر رمضان من معناه الحقيقي الروحاني كشهر عبادة و تحوله إلى شهر التسلية و المسلسلات و الخيم الرمضانية الماجنة و الراقصة و الفوازير و المرح و غيرها

طبعا لا مانع من بعض التسلية و الراحة و متابعة برنامج مفيد و مسلي و لكن الخطأ أن نحول شهرنا من عبادة إلى لعب و تسلية

أسكن في منزل مجاور لنادي كبير فيه مسبح و متنزه و مطعم

و كتب على جدار النادي عبارة تقول : ( سلي صيامك معنا ) و فيها برنامج حفلات و سهرات رمضانية على أنغام الموسيقى و الغناء

و كل ليلة و بينما أقرأ القرآن محاولا التمعن و التدبر فيه أسمع أغاني تزعجني و تشتت ذهني مما جعلني أتساءل بمرارة : ( حتى في منزلي تلاحقني شياطين الإنس بعد أن صفدت شياطين الجن ؟؟؟؟ )

و تأتي المحطات الفضائية و شركات الإنتاج لتدخل في خطة ممنهجة و مقصودة لتصوم طوال العام و تفطر فقط في رمضان و تحشد جيشا من المسلسلات و البرامج المنوعة فقط و حصرياً لأجل رمضان !!!!

أكثر من ألف مسلسل و برنامج ترفيهي خصيصاً لأجل شهر القرآن

استكثروا علينا ثلاثين يوما للتغيير و الاقتراب من الله عز و جل و العودة إليه و الإنابة إليه

لماذا تغيب المسلسلات العربية طوال العام و نشاهد الملل في شاشاتنا العربية و شباك العنكبوت في زواياها المهجورة و تجتمع كل التسالي و الفوازير و المسلسلات فقط في رمضان ؟؟؟؟

لست هنا في معرض الفتوى الشرعية و حكم متابعة المسلسلات و لست ضد المسلسلات المفيدة و التي تحمل فكرا نيرا و تعالج قضايا المجتمع و الناس بل أشجعها و أشد على أيادي من ينتجونها

لكن لماذا فقط في رمضان ؟؟؟؟ ما السر ؟؟؟؟

دعوا لنا رمضان ... اتركوه لله فهو شهر الله ... هو شهر القرآن و الرحمة و المغفرة

هو شهر العبادات و الطاعات و الحسنات و ليس شهر المسلسلات

رمضان شهر التزود بوقود إيماني كاف يساعدنا على الثبات طوال عام كامل في وجه المحن و الابتلاءات و الفتن و الشهوات

اتركوا لنا رمضان

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

محمد الدمشقي
08-08-2011, 01:28 AM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أهلا و مرحبا بكم من جديد في رمضانيات و الحلقة الخامسة

و ستكون بعنوان : رمضان .. وحدة و نظام


في خضم حياتنا المتسارعة و العشوائية .. و في ظل هذه الحالة من الفوضى التي تعيشها الأمة
و في ظل الفرقة و التشتت التي نعاني منها نحن المسلمون اليوم
يأتي شهر رمضان المبارك لينظم الأمة الإسلامية و يجمعها على كلمة واحدة ألا و هي الصيام لأجل رضا الله عز و جل
و قد جعل الصيام مقياساً لإيمان المسلم و خوفه من الله تعالى فالصائم يمكنه أن يأكل بالسر لو أراد لكنه لا يفعل ذلك لأنه يشعر بمراقبة الله تعالى له فيمتثل الأمر و يجتنب النهي
أجمل ما في شهر رمضان أنه شهر النظام و التنظيم ... و أنه شهر تتجلى فيه وحدة الأمة بأسمى معانيها
نمتنع عن الطعام معاً و في وقت واحد محدد و نفطر معاً و في وقت واحد محدد و نتسحر معا أيضا
نصلي التراويح معاً بعد العشاء
ننظم وقتنا و أخلاقنا معاً
طوال العام أجد برنامج حياتي أشبه بالفوضى مواعيد الطعام و مواعيد النوم و مواعيد الصلاة
حتى النت صرت اليوم أخصص لها وقتها المناسب بحيث لا تلهيني عن ذكر الله و قراءة القرآن في شهر رمضان و هو شهر القرآن
حتى متابعة التلفزيون صار لها وقتها و شروطها بحيث لا تتضارب مع مواعيد العبادة و لا تتناقض مع روح شهر رمضان و عظمته و هيبته
تنظيم مواعيد الطعام أمر في غاية الأهمية صحياً و حسب قول الكثير من العلماء و الأطباء و أخصائيي التغذية
بينما يتعب الأكل العشوائي المعدة و يضر بكافة الأجهزة في الجسم
و في رمضان فرصة كبيرة لتنظيم الوجبات و التقليل منها كي يحدث نوع من التوازن الصحي للجسم
كما أن رمضان فرصة لتنظيم و احترام مواعيد الصلاة بحيث تصليها في وقتها تماما و مع الجماعة مما يكفل لك كنوزا من الحسنات
من أهم أسس النجاح : تنظيم الوقت
أن تضع برنامجا يوميا تسير وفقه و هذا ما يمكننا تحقيقه تماما في رمضان
الاستيقاظ في موعد محدد و الذهاب للعمل و تخصيص وقت للعبادة و قراءة القرآن مقسم بين ساعات النهار و الليل
مواعيد الطعام محددة و مواعيد العبادة محددة و مواعيد النوم و الراحة محددة

ما أجمل الأمة في رمضان
ليتنا بهذا التنظيم و تلك الوحدة طوال العام
حقا ما أروعك يا رمضان

محمد الدمشقي
08-08-2011, 01:29 AM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أهلا و مرحبا بكم مع رمضانيات

حلقتي اليوم بعنوان ( طبق رمضان )

كل عام في رمضان تكثر برامج الطبخ و الأطباق الرمضانية اللذيذة و الشهية

و هذا شيء جميل لكن ما يزعجني أنهم يختارون الوقت غير المناسب لتلك البرامج و يضعونها في عز الظهر و نحن في قمة الجوع و العطش

نشاهد أشهى و أطيب المأكولات بأعيننا و نحن صائمون و الكثير من الناس لا يستطيعون مقاومة منظر الطعام و يشعرهم بالجوع و الألم و الشهوة و المشكلة أيضا أنهم يتفننون في التزيين و التلوين و كأنهم يرسمون لوحة فنية مما يزيدنا اشتهاء على اشتهاء

و المصيبة أنهم يقدمون مأكولات لأصحاب الدخل العالي جدا

لحوم بكميات كبيرة .. حلويات غالية الثمن ... سمن عربي ... سمك ... و غيرها من تلك المأكولات التي لا يستطيع الكثيرون من أصحاب الدخل المحدود أن يحلموا حتى بها

عندما أشاهد الحروب و المشاكل و الموت في كل مكان و عندما أشاهد المجاعات و خاصة في الصومال

أشعر بأننا بلا رحمة و لا ضمير و لا شفقة و لا حس بالمسؤولية و خاصة أصحاب المحطات الفضائية و من يقدمون هذه الأطعمة الجنونية الثمن

إخوتي الكرام كثير من الناس لا يجدون لقيمات تسد رمقهم و نحن نأكل كالوحوش مع أن رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : ( ما آمن بي من بات شبعانا و جاره إلى جنبه جائع و هو يعلم )

كلنا نعلم بالمجاعات حولنا فهل نشعر بهم ؟؟

كيف نملأ بطوننا و ننام متخمين و غيرنا يموتون من الجوع ؟؟؟

هي مجرد تذكرة سريعة و تقبل الله صيامكم و أسأل الله لكم إفطارا شهيا

محبتي لكم و اسمحوا لي بأن أقترح عليكم طبقا رمضانيا راقيا و مفيدا

المقادير : أخلاق ... صبر ... خير ... هدوء ... احتساب ... قناعة .... اعتدال .... محبة

طريقة التحضير : يسكب كوب من الأخلاق في بوتقة الصبر و يعجنان معا بالاستقامة ثم نضيف بعضاً من القناعة و قليلا من الاحتساب عند الله بالأجر و الثواب

و ملعقتان من الهدوء و السكينة و رشة من خير

و نزين الطبق بقليل من الحب و يوضع الطعام داخل فرن من الاعتدال


و جبة شهية و صحتين و عافية

ريما الأنصاري
08-09-2011, 01:14 AM
الأستاذ القدير
محمد الدمشقي

بارك الله فيك
نعم إنه شهر الصيام والعبادة وليس شهر المسلسلات واللهو والأكل المفرط

أتابعك مع كل التقدير

صبحي ياسين
07-10-2012, 05:16 AM
أنت قلم رائع الطرح
وطيب الإختيار
موضوع جدا راق لي
بورك أخي محمد
وجعله الله في ميزان حسناتك