عرض مشاركة واحدة
قديم 12-29-2010, 12:58 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
شاعر

الصورة الرمزية مجدي يوسف
إحصائية العضو







مجدي يوسف is on a distinguished road

مجدي يوسف غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : مجدي يوسف المنتدى : قناديل الشعر العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: الكنعانية التي فضحت المستوى الفني للجنة بأبوظبي بأمير الشعراء أهديها للفن

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. سميح فخرالدين [ مشاهدة المشاركة ]
لا تنزعج ولا تتأثر أيها الشاعر القدير مجدي يوسف، لأنك لا شك تعلم بأن المال بقدر ما يفيد يفسد.
وعن مسابقة أمير الشعراء أقول: إنها تجارية بامتياز ومسرحية هزيلة سمّوها:" امارة الشعر".
وإلا، ماذا تفسر انتقاء 40 شاعرًا من أصل عشرة آلاف شاعر عربي، حسب ادعاءاتهم. وتجد بين هؤلاء الأربعين، من لا يفقه بالشعر شيئا. وتجد لجنة الحكم تتهكم عليه وتهزأ به!!!!.
فلا تجزع يا أخي لأن كنعانيتك العصماء هذه لا تقدر بالمال. وهي التي تشرح واقعنا العربي المر والأليم وفيها أيضا فسحة أمل لحياة أفضل.
بوركت وبورك نبضك الشعري الثائر.
أخوك
د. سميح فخرالدين


أخي الكبير والفاضل الحبيب
أخي
د. سميح فخر الدين
أخ الجرح والمأساة أخ الجرح والملهاة
لست أدري من أين أبدأ إعجابي بكلامك الطيب وحروفك الساحرات
التي وجدت فيها البلسم الشافي
أعجبني
رأيك الشجاع الذي لا يسكت عن قول الحق
إن أعظم الأشياء للنفس عدلاً قلم في يد الشجاع الشجاع
و

إن أقسى الأشياء للنفس ظلماً قلم في يد الجبان الجبانِ

وغريب أن تصبح القصيدة العربية على أيدي الغافلين بهذا الشكل الزائف

ورحم الله تعالى نزار اً إذ أشار إلى ذلك قديماً يقول:



*
أيّها الأزْهَـرِيُّ ... يا سارقَ النّارِ ويـا كاسـراً حـدودَ الثـوانـي
عُـدْ إلينا .. فإنَّ عصـرَكَ عصرٌ ذهبـيٌّ .. ونحـنُ عصـرٌ ثاني
سَـقَطَ الفِكـرُ في النفاقِ السياسيِّ وصـارَ الأديـبُ كالـبَهْـلَـوَانِ
يتعاطى التبخيرَ.. يحترفُ الرقصَ ويـدعـو بالنّصـرِ للسّـلطانِ ..
عُـدْ إلينا .. فإنَّ مـا يُكتَبُ اليومَ صغيرُ الـرؤى .. صغيرُ المعاني
ذُبِحَ الشِّعـرُ .. والقصيدةُ صارَتْ قينـةً تُـشتَـرى كَكُـلِّ القِيَـانِ
جَـرَّدوها من كلِّ شيءٍ .. وأدمَوا قَـدَمَيْهـا .. باللّـفِ والـدّورانِ



لا تَسَـلْ عـن روائـعِ المُـتنبّي والشَريفِ الرّضـيِّ ، أو حَسَّانِ ..
ما هوَ الشّعرُ ؟ لـن تُلاقي مُجيباً هـوَ بيـنَ الجنـونِ والهذيـانِ
*
عُـدْ إلينا ، يا سيّدي ، عُـدْ إلينا وانتَشِلنا من قبضـةِ الطـوفـانِ
أنتَ أرضعتَنـا حليـبَ التّحـدّي فَطحَنَّـا الـنجـومَ بالأسـنانِ ..
واقـتَـلَعنـا جـلودَنـا بيدَيْنـا وفَـكَكْنـا حـجـارةَ الأكـوانِ
ورَفَضْنا كُلَّ السّلاطينِ في الأرضِ رَفـَضْنـا عـِبـادةَ الأوثـانِ
أيّها الغاضبُ الكبيـرُ .. تأمَّـلْ كيفَ صارَ الكُتَّـابُ كالخِرفـانِ
قَنعـوا بالحياةِ شَمسَاً .. ومرعىً و اطمَأنّـوا للمـاءِ و الغُـدْرانِ
إنَّ أقسـى الأشياءِ للنفسِ ظُلماً .. قَلَمٌ في يَـدِ الجَبَـانِ الجَبَـانِ ..
يا أميرَ الحُروفِ .. ها هيَ مِصرٌ وردةٌ تَسـتَحِمُّ في شِـريـانـي



أخي د. فخر الدين الكلام لا يفيك حقك وقلبي لا يطاوعني في أن أترك حروفك وإني سأشير إلى صدق كلامك أيضاً من أن تلك المسابقة أصبحت مقتلاً للشعر
فاسمح بقراءة ما يلي بالضغط على الرابط أدناه:


http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?t=15419


ودي الأخوي الكبير لشخصكم الكبير سيدي
أخوك:مجدي يوسف






رد مع اقتباس