عرض مشاركة واحدة
قديم 03-22-2019, 08:07 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
شاعر

الصورة الرمزية محمد علي الرباوي
إحصائية العضو






محمد علي الرباوي is on a distinguished road

محمد علي الرباوي متواجد حالياً

 


المنتدى : قناديل الشعر العمودي و التفعيلي
افتراضي التراب/م ع الرباوي

الــتــــــــــراب

يَمْتَطِينِي الْحُزْنُ. أَسْتَلْقِي عَلَى نَفْسِي

رُكَاماً مِنْ تُرَابْ

هَزَّ جِذْعِي الْخَوْفُ هَزًّا فَتَسَاقَطْتُ نَخِيلاً

بَلَعَتْ جُمَّارَهُ الأَرْضُ اليَبَابْ

هَلْ أَنَا حَيٌّ أَمَ ﭐنِّي جُثَّةٌ

أَثْقَلََهَا حَرُّ العَذَابْ

كَيْفَ لِي أَنْ أَلْحَقَ اليَوْمَ بِعُصْفُورِ الفَيَافِي

وَلَهِيبُ النَّفْسِ بِي يَمْخُرُ أَدْغَالَ السَّحَابْ

مَرْكَبِي شَقَّ البِحَارَ السَّبْعَ

لَكِنَّ الرِّيَاحَ الْهُوجَ لَيْلاً سَلَبَتْنِي كُلَّ زَادِي

مَا أَشَقَّ الرِّحْلَةَ اليَوْمَ وَلاَ زَادَ بِجَوْفِي !

أَيُّهَا الْمَرْكَبُ هَلْ تَسْطِيعُ أَنْ تَعْبُرَنِي

إِنِّي تُرَابٌ فِي تُرَابٍ فِي تُرَابْ...

وجدة: 30/10/1994







التوقيع

رد مع اقتباس