عرض مشاركة واحدة
قديم 04-20-2019, 08:13 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
مستشار العلاقات العامة

الصورة الرمزية أملي القضماني
إحصائية العضو






أملي القضماني is on a distinguished road

أملي القضماني غير متواجد حالياً

 


المنتدى : قناديل قصيدة النثر
افتراضي وضاق المدى باتساع رهيب

وضاق المدى باتساع رهيب
---------------------------------
أرقب جدران الغرفة ..
رغم الألفة للغربة التي أعيشها ..وتعودي عليها ..
للمرة الأولى ..
تزدحم صور حارات الوطن، وحواريه، وأزقته..
صور أهلي وصديقات طفولتي..
مدرستي..
معلماتي..
جدتي المريضة الطاعنة بالسن..
اختلطت الدمعة بالبسمة..
والتنهيدة بالضحكة..
وفي صمت تنقلت بين الأمكنة..
وبين الصور..
والقصص..
وصمتي الساكن بهمس شقَّ عنان الشوق..
مزق جدران اللهفة..
وضاق المدى باتساع رهيب..

وطني تتقافز في زوايا حنيني..
أشخاص من ذكريات الأمس وجهها..
بحلم الوعي..
روائح الزيت والزعتر..
وماء الورد..
تدور بين سنيني ومراحل حياتي..
عتم طريق..
و شمسا تشرق من غياب وأفول..

باب ذكرياتي المتداعية بثقل الحروف..
وكراريسي العتيقة ..
مدرستي..
وجه معلمتي العجوز..
وطني ..
أهلي..
صديقاتي..
معلماتي..
رصاص ..
قذائف..
صوت طائرات..
أشخاص ترطن بلغة غريبة..


مالها جدران غرفتي تتداعى وتهرب مني..
إنها غريبة ..غريبة ..رغم أني أسكنها من سنين..
للمرة الأولى تبدو غريبة..
تبدو بعيدة..
بلا سقف ولا حيطان..
رغم رائحة أنفاسي التي رسمت صورا بألف لون ولون على شبابيكها..
أنا لا اعرفها...

رغم ثقل الساعات المحفورة في ذاكرة دهشتي الملجومة بخيال قمر معلق على وهم حقيقة أحياها..
حكايات حاضرة نعيشها بأعماق التاريخ..
بطولات نزهو بها بمتعة العنفوان..
غرفتي العتيقة بجيدها الناعس على كتف دهر..
على جبل باهت تتماوج تناقضاتي على حصى الساقية..
وااصمت على حلم متعدد المعاني والصور..

حصى انفرطت من عقد عمر تعلق بغصن شجرة لا زالت تشهق بحثا عن نهر..
غرفة عتيقة..في حارات مجهولة..تمتد بعيدا بعيدا بعمق الذاكرة..
وأنا لا ادري ما بي.. أتنقل بين الأماكن ..رغم الألفة..رغم العادة.
.أراها بعيون جديدة







التوقيع

أرنو بقلبٍ قُدّ من شجنِ= لترابك المسلوب يا وطني
ينتابني الشوق الجموح إلي =غصن بكل الأهل




رد مع اقتباس