عرض مشاركة واحدة
قديم 12-15-2010, 03:51 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
شاعر

الصورة الرمزية مجدي يوسف
إحصائية العضو







مجدي يوسف is on a distinguished road

مجدي يوسف غير متواجد حالياً

 


المنتدى : قناديل الشعر العمودي و التفعيلي
افتراضي الكنعانية التي فضحت المستوى الفني للجنة بأبوظبي بأمير الشعراء أهديها للفن

مِنْ أَينَ أَبدأ ُيا نزارُ عزَائي؟

في رثاء نزار قباني شاعر
العروبة الذي رثاها
من سنين




من أين أبدأ يا نزارُ عزائي

يا أمّة الأشعار ،والشعراءِ؟

يا قِبلةَ العشّاق صلّى صوبها

أهلُ الغرام على وجيب بكاءِ

كلٌّ له حِبّ أضاع وفاءه

والليلُ مِشنقةٌ على التّعسـاءِ

يا حارسَ الكلماتِ بين خُدورها

يا ساقياً غضّ الحروف إزائي

حتّى غدتْ صفصافةَ البؤساءِ

ولكم يُراقص صوتُها إصغائي

أسّستَ صرحاً للفنـون بربوة ٍ

شمّــاءَ شابه ركنُه إنشائي

ما البحتريّ ُبحــاملٍ مفتـاحَه

كلا ّولا الطّائي تحت لواء ِ

يا جامعاً كلّ المعاني في الهوى

مازال يُسحر بالقصيد سمائي

*

يا عاشقَ التاريخ في غرناطةٍ

وقرونِ مجدٍ سبعةٍ كسناء ِ

نبّهتَ في الماضي عيونَ أميّةٍ

وحملتَ للدنيا سنا الحمراءِ ِ

ما زال يُضنيك الحنينُ لطارق ٍ

والجيشُ شلالٌ على الجوزاء ِ

قد جاء يزأرُ من عُباب الماءِ

يطوي الفضاءَ بخيله الغرّاء ِ

فترجّلتْ تلك الهضابُ لوقعه

وتحشرجتْ بالدّمع عند لـقاء ِ

إني انتظرتُك طارقي بين الرّبا

أعيا فؤداي جهشةُ البُسَطاء ِ

والليـلُ قضبانٌ لكلّ مُحيّـرٍ

والفجر عنوانٌ على الأشلاء ِ

*

سيناءُ هل تنسى زماناً دامياً

صُلبتْ به والطيرُ في الأجواء ِ

والقدسُ ملقاةٌ على عَتباتهم

لم يفتدوها ليــلةَ الدّخلاء ِ

قد مزّقوا منها بكارة مريمٍ

وتناوبوا الطّعنات كالأعداء ِ

أنّى لهم أن يستعيدوا طُهْرها

وهمُ على الغبراء محضُ هباء ِ؟

لو أنهم يشرون نفساً حرّةً

صلّوا إليها ليلة الإسراء ِ

وجدودُهم كم قبّلوا أقدامها

أثوابَها ما بينَ كل ّ نداء ِ

خانوا أماناتِ الجدود،وأطفؤوا

في تينك العينين وهْجَ فداء ِ

*
بيروتُ ما عادتْ لنا غجريّةً

سمراءَ ماستْ في ربا الفيحاء ِ

قد جاءها الشعراءُ عبّادُ الهوى

من كلّ وادٍ تحت كلّ سـماء ِ

يتسابقون إلى خطاها صبوةً

والعشق ممنوعٌ على التعساء ِ

بيروتُ صارتْ هِرّةً أكلتْ بنيـ

هـا إنها سيفٌ على الضعفاء ِ

بلقيسُ قد قُتلتْ ،وهل في قتلها

عَوْدُ البطولة من سنين ِضياء ِ؟

*

يا سيّدي أتُرى دمشقُ أسيفةً

تبكي على ذاك الفتى بدماءِِ؟

الفلّ يعرف عشقَه والياسميـ

نُ ولوعةُ الكُبـّاد قبل الماء ِ

ما أنصفتك دمشقُ يوم جعلتَها

فوق الثّرى في مفرَق الجوزاء ِ

ورمتك في وضَح النهار بطعنة ٍ

نجلاءَ كانت في اليد السوداء ِ

والرّوحُ منك حمامة ٌخفّاقةٌ

وعيونها مشـغولةٌ بوفاء ِ

تتلو على الأزمان آيات ِالفدا

من سورة الإنسان والبؤساء ِ

ويظلّ يعزف بالفضا مزمُارها

ما أعذبَ الأصداءَ في الأرجاء ِ!

رحِم الفتى ربّ غفورٌ إنـــّه

عاش الحياة برفقة الشهداء ِ

*
لم تنسَ دِجلةَ والفرات على النّوى

أبـداً ولا بغـداد بعد تناء ِ

أو وشوشاتِ النّخل عند حِجالها

أو نافحاتِ الطيـب من إرخاءِ ِ

وحضارةً كبرى تميس على الذرى

والريـحُ تسـترها بخير كساء ِ

بغدادُ ما عادتْ نزارُ،كعهدها

تلك المليـكةَ فوق عرش الماء ِ

واستوطن الأعداء عند وِسادها

لم يتركوا حتّى مزيـق َ رداء ِ

مضَغوا السنابلَ من بهيّ ضفيرها

لكأنّها قَصَـبٌ ودون لحاء ِ

واستملكوا الأعنابَ من أثدائها

حتّى جرى العُنّابُ من أحشاءِ ِ

من تاجها سرقوا شموس صباحها

وَنجَـوم بهجتها وليل بهـاء ِ

والبدرَ مبتسماً على الأنحاء ِ

والشعرَ ناياً في فم الشعراء ِ

من صدرها سلبوا قلائدَ بابلٍ

آشـورُ أين معالمُ القدماء ِ؟

ودمُ الحسين بكربلاءَ جريمة ٌ

عـادتْ تفجّـره عَصا الأجراء ِ

بغداُد يا وجَع العصور السّومريّ

ةِ وارتعاشاتِ الربا الخضراء ِ

بغدادُ أمستْ في الليالي نجمةً

لا البدرُ يرعى هاتفَ الأصداء ِ

عمياءَ قد سُكبتْ زيوتُ سراجها

شلاّءَ قد سقطتْ من العلياء ِ

*

ولّى نزارٌ في الصّباح كعابرٍ

وعلى الجبين طـهارةُ الغرباء ِ

جرحُ العروبة في حنايا روحه

كم بات مصلوباً على الأشياء ِ

عُدْ يا نزارُ،لكي ترى ما قد جرى

هذي بلادي في دجى الأهواء ِ

ستون عاماً تشتكي أكبالها

رضَع الغزاة حليبها بهناء ِ

بات الظلام يجرّها من شعرها

والدربُ أخطرُ والجميعُ مُرائي

ستوّن عاماً والبطولةُ مركبٌ

والموجُ إعصارٌ على الأبناء ِ

ستّون عاماً لم نحرّر رايةً

رُكزتْ على الأشلاء والأشلاء ِ

عادتْ بنا الستونَ أكثرَ فرقةً

وغدا الشتاتُ بلحمنا كالداء ِ

وتقطّع الجسدُ القويمُ على الخطا

نصفينِ هل يحيا بلا استشفاء ِ؟

ماذا أقول حبيبتي وأنا الذي

هدّ الأحبّةُ أضلعي ورجائي؟

القدسُ خلفَ ظهورنا مسروقةٌ

والعُرْبُ أقوامٌ من الغُفَلاء ِ

ماذا نقول لمن تساوُوا في غَرا

م حبيبتي بالسّهد ِوالأقذاء ِ؟

في كلّ دربٍ غربةٌ وحكايةٌ

والناسُ والآلاتُ في استغناء ِ

هذي فلسطينٌ فلمّوا شملها

هيَ أمّكمْ من بعد طول تناء ِ

هذا قصيدي فاقرؤوا من وجهه

صور الضّحايا قد قضَوا بوفاء ِ

هذي حروفي، فامسحوا من خدّها

دمع الثّكالى في الرّبا السوداء ِ

هذا فؤادي، فاعذروا أعتَابه

فالعاشقون َقبيـلةُ الرّحماء ِ


مجدي يوسف






رد مع اقتباس