آخر 10 مشاركات
همسات ،،، (الكاتـب : - مشاركات : 7126 - المشاهدات : 171624 - الوقت: 09:53 PM - التاريخ: 04-07-2020)           »          شعر غزل (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 7 - الوقت: 08:24 PM - التاريخ: 04-07-2020)           »          سلاما لأهلي (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 5 - الوقت: 07:39 PM - التاريخ: 04-07-2020)           »          تعالى يا صاحبي2 (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 4 - الوقت: 07:22 PM - التاريخ: 04-07-2020)           »          خربشات على الماء (الكاتـب : - مشاركات : 835 - المشاهدات : 72719 - الوقت: 02:49 PM - التاريخ: 04-07-2020)           »          ربيع (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 6 - المشاهدات : 331 - الوقت: 02:35 PM - التاريخ: 04-07-2020)           »          ؛؛ثمرة؛؛ (الكاتـب : - مشاركات : 10 - المشاهدات : 871 - الوقت: 02:27 PM - التاريخ: 04-07-2020)           »          ؛،؛ همــــــسُ الصــــــــور ؛،؛ (الكاتـب : - مشاركات : 195 - المشاهدات : 8502 - الوقت: 02:20 PM - التاريخ: 04-07-2020)           »          دعاء اليوم… (الكاتـب : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 315 - الوقت: 02:18 PM - التاريخ: 04-07-2020)           »          ،، شجرة - 2 (الكاتـب : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 407 - الوقت: 02:12 PM - التاريخ: 04-07-2020)




شنطة سفر للشاعرة فاطمة جعفر

النقد و الدراسات النقدية


إضافة رد
قديم 02-16-2020, 06:04 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
شاعر
إحصائية العضو






ماهر دياب is on a distinguished road

ماهر دياب غير متواجد حالياً

 


المنتدى : النقد و الدراسات النقدية
افتراضي شنطة سفر للشاعرة فاطمة جعفر

لسه ناوي ع الرحيل
تفتكر ملهوش بديل
اعمل إيه ؟
أعمل إيه في الواحدة وانت مش هنا ؟
أعمل إيه ؟
ومنين أجيب صبر لسنة ؟
أعمل إيه ؟
ميت سؤال مهزوم بيترجى الجواب
مش بتقصد عيني يا حبيبي العتاب ..
سيبك انت من دموع العين وقول لي خدت إيه
شنطة سفر أو إيه فاضل لي ؟
خدت من صبري وطريقي منتهاه
مش معاك نبضي اللي تاه
خدت صورتي ؟؟؟
شوف كده لتكون نسيت عمري وصباه
ولا إحساسي بكياني بالحياة
أما حيرتي والعذاب ملكي أنا
هم أصحابي بغيابك طول سنة
يا حبيبي يا حبيبي ..
قد عمري قولتهالك
وانت جنبي ببقى لسة مشتقالك
مـ انت عارف آه و سامع أنة الليل والشوارع
كل حبة رمل بتقول لك حرام حرام
أتحرم حضن الخطاوي فين أنا
والطريق مايل بحمله
ومن العتاب والنسيم حس بفراقك سحره ضاع
كل حاجة رافضة بعدك
مش هـ تفضل هي بعدك
صعب أصدق
لو ضروري تسيبني خد مني الحنين
واختصر بعد السنة خليه يومين
قبل ما تسافر يا عمري
اسجن الشوق والمنى
خُد لي الصبر بوريدي قبل ما يطول بعدنا
حتى لو طال بعدنا انت هنا

قوة التعبير وفنية الوصف

تقول د/ هدى وصفي { القصيدة كالصورة ، يشدنا لأحد الأعمال أكثر إذا تفحصناه عن قرب ويشدنا أخر من مسافة أبعد } [1]
ولكن مع هذا العمل الذي نحن بصدده ، يشدنا من بعيد إليه ، يأخذ نظرنا تجاهه ، يجعلنا نحدق فيه ، ونتبسم هذه الابتسامة التي تنم عن رضا كامل لإشباع الذات وسكون النفس
نراه مكتملاً فنياً وحسياً ، فيجعلنا نقترب أكثر ، نتفحص فيه ، نطل علي قوة بنيانه ورصانة أعمدته وصلابة أساسه
نقترب فنجد أن هذه الهالة التي كانت تحيطه إنما كانت تحيط فيه العموم ، بينما باقترابنا لأجزائه ومكوناته ومكنوناته نري كل بيت فيه يحيطه هالة مستقلة بذاتها
من عنوان العمل والذي دائماً دائماً يحتم علينا أو يرشدنا إلى مدلول معين نستبينه من داخل العمل والخوض فيه ؛ نجد أن شفافية العنوان تأخذنا إلى مهامنا اليومية أو العملية أو حتمية تواجدنا في المكان
(شنطة سفر)
يحيلنا إلى حتمية ما يحتويه المعني ، الفراق ، البعد ، السفر
يتركنا الحبيب وكل ما معه منا ( شنطة ) يأخذ فيها ما يلزمه ويستعمله
( شنطة ) لملابسه وأدواته .. وأين نحن منها ؟؟
دائماً للسؤال إجابة وحتمية الإجابة من مفهومنا للسؤال
والشاعرة / فاطمة جعفر
تبدأ عملها بهذا التساؤل اللائم أو بهذا اللوم المتسائل
بهذا التعجب المضني بهذا التوسل الباكي بهذا الرجاء الحزين.
( لسه ناوي ع الرحيل ) ؟؟!!
بهذه الثورة المكبوتة ، بهذا الإحساس المخنوق تتساءل وتتبع سؤالها برجاء حزين ، باستعطاف مشاعره ، بإثارة حنانه
( تفتكر مالهوش بديل ) ؟؟!
سؤال يستعطف قلبه المحب ، قلبه المفعم بإحساس التلاؤم والتوحد والعناق فالنية التي انتويتها من أجلي ممكن تغيرها ، وإن كنت تري أنه الحل الوحيد وليس أمامك غيره أو بديله
( أعمل إيه ؟؟
في الوحدة وانت
مش هنا ؟؟ )

سؤال آخر ولم يجب ، أسئلة متلاحقة ، لاهثة ، متوسلة .. إذن
إذا كنت علي نيتك أجب قل لي
ما العمل ؟ وكيف ومن أين آتي بالصبر خلال فراقك سنة ؟؟
[ ومنين أجيب صبر لسنة ] ؟؟
يقول ت.س.إليوت { علي الشاعر أن يحذف كل الجزئيات التي يمكن القصيدة أن تستغني عنها ، واستخدام كل ما هو وظيفي فقط في النص } [2]
وهنا في هذا النص نجده يستخدم لغته وألفاظه بعناية شديدة وحرص بالغ ، وتمهيد قوي يُبني فوقه في إتقان وشفافية
تنتقل الشاعرة إلي تغليف الإحساس الداخلي بالأسئلة التي لا يجيب عنها إلا بإصراره علي ما أنتوى
فتطلعنا على انكسار الحلم ، علي هزيمة الرجاء ، علي ذلة الرفض
[ من سؤال مهزوم بيترجى الجواب
مش بتقصد عيني يا حبيبي العتاب ]

الشاعرة الواعية التي تستخدم فنياتها في إطار معنوي ملموس ، تجعلنا نشعر بها ونتعاطف معها ، ونألم لهذا الألم الدفين الذي يظهر في صورة أسئلة وهي تحاول أن تشعره بأنها ليست لائمة ولا معاتبة وإنما تسأل وتتفاهم لتدرك مدي إحساسه بها ، وبما يعتريها وهو يلملم أشياءه ويتركها فتعود إليه منتحية نفسها وطلبها ورجائها
[ سيبك انت من دموع العين وقولي
خدت إيه
شنطة سفر
أو إيه فاضلي ؟؟ ]

تحاول أن تشعره من ناحية أخرى بمدى خفقان قلبها المفعم بالحب تجاهه ، الخائف من غيابه وبعده ، إن كان ما تأخذه معك حقيبتك وأشيائك فماذا تبقي لي ؟؟!
هل خطر ببالك وأنت تأخذ حقيبتك أنك أخذت ما لم أستطع الحفاظ عليه ؟
[ خدت من صبري وطريقي
منتهاه
مش معاك نبضي اللي تاه ]

إخبار تعجبي تطرحه الشاعرة التي تصوغ كلماتها بفنية عالية ووعي لكل لفظة وجملة
تتبعه بسؤال مفاجئ بسؤال بديهي الإحساس والحب وإحساس الأنثى
[ خدت صورتي ؟؟ ]

يقول ت.س.اليوت { جوهر الفن يكمن في التركيز والتكثيف ولتلميح والتجريد والتجسيد في ان واحد وبذلك يتحول العمل الفني إلى كيان حي وطاقة متفجرة لا تتأثر بمرور الزمن ‘ولا تبلي بتغير المكان } [3]
وللأمانة هذا العمل الجميل الوثاب في انتقاليته المعطية ، يستدرجنا معه إلي فكرته ونستدرج لنحتوي فكرته ، متضامنين معه دامعين ، مشفقين ننتظر الجواب / العدول عن فكرة سفره
عندما سألت سؤالها المفاجئ أكدت عليه وأشارت إليه في وضوح
وضغطت بكل ما تملك من إحساس وإلمام للشعور ، حتى تنبهه لآخر أمل أو أضعفه .
[ خدت صورتي ؟
شوف كده ‘ لتكون نسيت عمري وصباه
ولا إحساسي بكياني وبالحياة ؟ ]

وتنهي في تلعثم الباكي ، في حيرة الملهوف ، في خضوع المغصوب
[ أما حيرتي والعذاب ، ملكي أنا
هما أصحابي في غيابك
طول سنة ]

تحاول الشاعرة أن تعبر بكلمات قليلة معطية المعني ، موحية الإحساس ، وتحاول أن تهدأ لهذا الرضوخ ، أو أن ترضي به طالما لا محالة من الرجاء واللوم والدموع .
ولكنه سرعان أن يعود نفس الإحساس والشعور بالبعد والفراق ، يهدم هذا الرضوخ ويصحو من نوم لم يوغل فيه ، ويشعل خبو أفكاره التي كادت وتحاول أن تتعامل معه من باب أخر ، باب حسي مفتوح ، باب شفاف ظاهر ، لم تعد تستطيع أن تكتم وتداري إحساسها المفعم بالحب ، الهياب من الغياب ، فتستعطفه استعطافاً مباشراً وتناجيه بلون الحب
[ يا حبيبي
قد عمري قولتهالك وانت جنبي ببقي لسه مشتقالك ]

ويعلو هدير الحس وألفاظ الرجاء وفنية شاعرة تمتلك أدواتها وترنو إلي عملها بعين واعية ثاقبة كعين ربان السفينة الذي يعرف منسوب المياه وحركته ، واتجاهه ويعرف كيف يصل إلي مرساه وكم من الوقت يستغرق.. يعلو سمة الإيقاع والفنيات في إخبار الحبيب بصوره الشعرية العالية .
[ مـ انت عارف أنت سامع
أنة الليل والشوارع ]

ولم يكتف بهذا الإيضاح والتصريح والتطلع إلي ما يجعله يعدل عن فكرته بل يكمل
[ كل حبة رمل بتقول لك حرام
أتحرم حضن الخطاوي فين أنا ؟ ]

ويتسلسل الفكر والصور الشعرية المركبة ‘التي تنم عن شاعرية وفنية وإلمام بمفردات العمل
[ والطريق مايل بحمله م العتاب
والنسيم حس بفراقك سحره غاب
كل حاجة رافضة بعدك
مش هـ تفضل هي بعدك ]

وكأنها تشرح له ما يعرفه ، ببعده يميل الطريق أي لا أرض تخطو فوقها ولا نسيم تتنفسه وتعيش به ، فكل شيء يموت في بعده
فإذا كان ولابد لا تتركني للموت إهدني لحل ولو مؤقت
[ خد مني الحنين
واختصر بعد السنة
خليه يومين ]

إذا كانت حتمية بعدك إذن
[ اسجن الشوق والمنى
واطلق الصبر في وريدي
قبل ما يطول بعدنا ]


الشاعرة / فاطمة جعفر
صاغت هذه الكلمات وهي تشعرنا بدفء المعنى وجمال الشعر وحرفيتها في تركيب الصورة المبتكرة عالية المعنى

ولا أنكر جمال وفنية المبدع الملحن
محمد على سليمان
في هذا اللحن الذي عبر عن خشونة الرجل وتمسكه برأيه وهذه اللازمة الموسيقية الجياشة بالرفض وقوة العزم ونعومة المرأة وأسلوب استعطافها له

والصوت المعبر الحساس
أنغام

[1] د. هدى وصفي (النقد الأدبي)
[2] د. نبيل راغب (النقد الأدبي)
[3] نفس المرجع السابق







رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 2
,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010