آخر 10 مشاركات
جمعة حفظ مباركة من الجمعة للجمعة (الكاتـب : - مشاركات : 80 - المشاهدات : 3410 - الوقت: 04:06 PM - التاريخ: 05-24-2019)           »          أطل هلالك (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 7 - الوقت: 03:48 PM - التاريخ: 05-24-2019)           »          مسابقة محبة القرآن الكريم 1440 هـ (الكاتـب : - مشاركات : 27 - المشاهدات : 148 - الوقت: 11:03 AM - التاريخ: 05-24-2019)           »          همس الضحى (الكاتـب : - مشاركات : 237 - المشاهدات : 10087 - الوقت: 03:19 AM - التاريخ: 05-24-2019)           »          مراد العلاّم في أداة الاستفهام (13) (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 13 - الوقت: 12:40 AM - التاريخ: 05-24-2019)           »          مراد العلاّم في أداة الاستفهام (14-15) (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 12 - الوقت: 12:39 AM - التاريخ: 05-24-2019)           »          من وحي الخيال (الكاتـب : - مشاركات : 283 - المشاهدات : 12111 - الوقت: 10:43 PM - التاريخ: 05-23-2019)           »          خربشات على الماء (الكاتـب : - مشاركات : 569 - المشاهدات : 33576 - الوقت: 03:24 PM - التاريخ: 05-23-2019)           »          أبوطبلة ....المسحراتى (الكاتـب : - مشاركات : 18 - المشاهدات : 245 - الوقت: 09:19 AM - التاريخ: 05-23-2019)           »          التراب/م ع الرباوي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 11 - المشاهدات : 295 - الوقت: 10:30 PM - التاريخ: 05-22-2019)




حنجرة الليل / جوتيار تمر

قناديل قصيدة النثر


إضافة رد
قديم 05-09-2013, 06:32 PM رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
أديبة
إحصائية العضو






سولين الاحمدي is on a distinguished road

سولين الاحمدي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : جوتيار تمر المنتدى : قناديل قصيدة النثر
افتراضي رد: حنجرة الليل / جوتيار تمر

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوتيار تمر [ مشاهدة المشاركة ]
سولين العزيزة:
اشكر لك حضورك البهي
وكلماتك الرقيقة كروحك
كوني بخير
محبتي
جوتيار


سيدي واستاذي شكرا لك وصفك لروحي بالرقة
هذا من نبلك وكرم اخلاقك

موووودتي






رد مع اقتباس
قديم 05-11-2013, 07:16 PM رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
مستشار أدبي و رئيس لجنة قصيدة النثر

الصورة الرمزية جوتيار تمر
إحصائية العضو







جوتيار تمر is on a distinguished road

جوتيار تمر غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : جوتيار تمر المنتدى : قناديل قصيدة النثر
افتراضي رد: حنجرة الليل / جوتيار تمر

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سولين الاحمدي [ مشاهدة المشاركة ]
سيدي واستاذي شكرا لك وصفك لروحي بالرقة
هذا من نبلك وكرم اخلاقك

موووودتي

العزيزة سولين/
اشكر لك حضورك وشفافية روحك

محبتي
جوتيار






التوقيع


رد مع اقتباس
قديم 05-11-2013, 11:35 PM رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
أديب

الصورة الرمزية ادريس الواغيش
إحصائية العضو






ادريس الواغيش is on a distinguished road

ادريس الواغيش غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : جوتيار تمر المنتدى : قناديل قصيدة النثر
افتراضي رد: حنجرة الليل / جوتيار تمر

نص موجع صديقي جوتيار
ما هذا المعجم الشائك صديقي ، وأنت الطائر المغرد على أغصان القصيد ؟.
قبح من وقت يدفع بشاعرا مثلك إلى أن يقطع أوصال حنجرته الشادية
في انتظار صبح جميل ، نغني فيه معا للجمال والكلام المائي / الأميري
لك كل ما أملك من ود يا صاحبي







رد مع اقتباس
قديم 05-12-2013, 01:10 AM رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
أديب

الصورة الرمزية ناصر ابراهيم وهاج
إحصائية العضو






ناصر ابراهيم وهاج is on a distinguished road

ناصر ابراهيم وهاج غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : جوتيار تمر المنتدى : قناديل قصيدة النثر
افتراضي رد: حنجرة الليل / جوتيار تمر

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوتيار تمر [ مشاهدة المشاركة ]
حنجرة الليل
جوتيار تمر
الوقت جراح.. والليل شهوتها
يستفز مرايا العتمة والصمت
المشحون بالأنين
وهذه أوردتي احترقت ضفتاها
أي صمت هذا .......يعبر اللّيل
وهذا قميص الجسد المبلّل بالوحدة
يناجي ريحا تمر منك إليّ
يحمل الحدائق التي غابت
ألاحق ظلّك .....لاشيء يحملني
إلّا مسافات من حصى محرقة
خرجت من توابيت الوقت
إلا سواد يستقرّ في الرّوح
حنجرة اللّيل
تعلن الانتظار على ضفاف شواطئها
عن ضجيج يحتويني يعانق فراش الوحدة
وهذه زخات مطر بللت العشب .... قد فقد لونه
قبل البوح ....
لاشيء إلا رائحة المكان القتيل
ومساء يحمل جثة الوقت
وحلم يغادر ....كل المواسم انطفأت
وأنا في عزلتي تظلّل القلب الوهن
7-5-2013

سيدي المحترم جوتيار تمر
تحية ادبية تليق بك و بمقام بوحك الراقي المتألق دوما
لقد ابحرت رغما عني في ثنايا حنجرة الليل و لم استفق الا في نهايتها
دمت في ألق
تقبل مني فائق ودي و احترامي






التوقيع

ننتصر أو نستشهد في سبيل الله
رد مع اقتباس
قديم 05-12-2013, 10:43 AM رقم المشاركة : 25
معلومات العضو
أديبة

الصورة الرمزية مودة احمد
إحصائية العضو







مودة احمد is on a distinguished road

مودة احمد غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : جوتيار تمر المنتدى : قناديل قصيدة النثر
افتراضي رد: حنجرة الليل / جوتيار تمر

حنجرة الليل
لا صوت لها تغرق في أمطار الوحدة والألم
يتحشرج صوتها بالجراح
روح يقطعها الوقت و سيوف الانتظار
تقطع المسافات على جمر الحصى
موجع موجع غارق في الألم
ولكن رغم كل هذا الألم كان الابداع بهيج يمنح الروح نشوة
دمت القدير جوتيار بكل هذا الابداع
محبتي







التوقيع

كلما اشتقت إليك أقرع أجراس حروفي لتنبهك بوجودي

رد مع اقتباس
قديم 05-13-2013, 05:20 PM رقم المشاركة : 26
معلومات العضو
شاعرة
إحصائية العضو






مريم عطاالله is on a distinguished road

مريم عطاالله غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : جوتيار تمر المنتدى : قناديل قصيدة النثر
افتراضي رد: حنجرة الليل / جوتيار تمر

جوتيار ...................
لا اخفيك سرا بأنني حاولت مرارا ان اكتب وفي كل مرة تهرب مني الكلمات ولا اجد كلمة تستحق هذه الاية الجوتيارية
اعذرني
ولكن هل في غياب المسافات والانتظار ،،،،يذهب كل هذا ؟؟؟
تبفى جوتيار ............... رائع وأكثر
لك كل التقدير والاحترام







رد مع اقتباس
قديم 05-14-2013, 09:19 PM رقم المشاركة : 27
معلومات العضو
شاعر
إحصائية العضو






عبد الرحيم عيا is on a distinguished road

عبد الرحيم عيا غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : جوتيار تمر المنتدى : قناديل قصيدة النثر
افتراضي رد: حنجرة الليل / جوتيار تمر

نص جميل بانزياحات متفردة وصور معبرة
لغة راقية ، واقتناص مقتدر للمفردة الشعرية وتوظيفها بفنية عالية
مودتي شاعرنا القدير







رد مع اقتباس
قديم 05-15-2013, 10:47 PM رقم المشاركة : 28
معلومات العضو
كبار الشخصيات

الصورة الرمزية كمال أبوسلمى
إحصائية العضو







كمال أبوسلمى is on a distinguished road

كمال أبوسلمى غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : جوتيار تمر المنتدى : قناديل قصيدة النثر
افتراضي رد: حنجرة الليل / جوتيار تمر

الحزن وإن طغى ,فقد أسرد لنا حكاية عمق في ثراء الحركية الإبداعية التي تشبع من عي ,وتقصم دابر كل تفكير إلا بما شجر من تواقيت النبض البهي,,

لعمقك البهاء ياعمق .,
دمت برقيك صديقي جو,,







التوقيع



إذا ما خلوتَ الدهر يومًا فلا تقل** خلوتُ ، ولكن قل عليّ رقيبٌ
و لا تحسبنَّ اللهَ يغفلُ ســــاعًة **و لا أنَّ ما تُخفي عليه يغيبُ

رد مع اقتباس
قديم 05-16-2013, 04:43 PM رقم المشاركة : 29
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الإدارة

الصورة الرمزية عايده بدر
إحصائية العضو







عايده بدر will become famous soon enough

عايده بدر غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : جوتيار تمر المنتدى : قناديل قصيدة النثر
افتراضي رهان اللغة في حنجرة الليل / جوتيار تمر / عايده بدر

رهان اللغة في حنجرة الليل / جوتيار تمر / عايده بدر


--------------------------------------------------------------------------------



حنجرة الليل

جوتيار تمر

الوقت جراح.. والليل شهوتها

يستفز مرايا العتمة والصمت

المشحون بالأنين

وهذه أوردتي احترقت ضفتاها

أي صمت هذا .......يعبر اللّيل

وهذا قميص الجسد المبلّل بالوحدة

يناجي ريحا تمر منك إليّ

يحمل الحدائق التي غابت

ألاحق ظلّك .....لاشيء يحملني

إلّا مسافات من حصى محرقة

خرجت من توابيت الوقت

إلا سواد يستقرّ في الرّوح

حنجرة اللّيل

تعلن الانتظار على ضفاف شواطئها

عن ضجيج يحتويني يعانق فراش الوحدة

وهذه زخات مطر بللت العشب .... قد فقد لونه

قبل البوح ....

لاشيء إلا رائحة المكان القتيل

ومساء يحمل جثة الوقت

وحلم يغادر ....كل المواسم انطفأت

وأنا في عزلتي تظلّل القلب الوهن

7-5-2013






القراءة / عايده بدر


بين أيدينا هنا قصيدة تراهن على اللغة و تشكيلاتها بعيدا عن معقد اللفظ و غريبه قريبا من عمق المفردة المنتقاة بعناية و مبحرا بين دلالات شتى تتسع لها العبارة حين يحمل في تراكيبه من العمق و التفرد ما يميز حرفه ،،

سنبحر معا معه مراهنين على اللغة عنده و لكننا قبل الإبحار و بعد قراءة أولى للحرف سنجدنا أمام قصيدة تكاد تكون منغلقة على ذاتها ، قصيدة خرجت من ذات الشاعر يطلقها في الفضاء لتعود إليه مرة أخرى بتدوير بلاغي رائع

قصيدة أحادية الجانب ، لن يستطيع المتلقي أن يشارك الشاعر في رسم خطواته لكنه سيجلس ليتأمل كيف تنحت اللغة من نفسها أشكالا مختلفة لتسافر في عمق المجاز ،، تعالوا معا نحاول أن نكشف عن وجه الموج هنا بعض وهجه

الوقت جراح.. والليل شهوتها
يستفز مرايا العتمة والصمت
المشحون بالأنين


" الوقت جراح " هكذ نصطدم من بداية القصيدة بهذا الحاجز الشاهق الارتفاع العميق في ذاته حين يبدأ الشاعر بتحديد الزمان الذي ينطلق من بين دقائقه حرفه فيربط الوقت بالجراح و كأن هذه الجراح هي توقيتا معتمدا لديه يقيس بها مواقيته فكل دقيقة هي جرح يركض وراء آخر ، الحفر هنا في اتجاهين متضادين يدق الـأرض و يطرق السماء ، " والليل شهوتها " على من يعود ضمير الغائبة هذا " ها " ؟ ذكرنا أن هذه القصيدة أحادية لذلك فإن هذا الضمير لا يعود سوى على الجراح نفسها التي تقيس وقت الذات الشاعرة ، فهذا الليل الذي نفترض أنه رمزا للراحة و سكون الجسد و طلبا للآمان سنجده لديه هو الوقت المناسب الذي إرتأته الجراح لتفشي بأسرارها و لتعلن عن شهوة ضارية تجتاح كيانها و في هذا التعبير الرائع ما يجعل المتلقي يستشعر جيدا وقع هذه الجراح عليه والليل يخطو على روحه خطوات مستفزة "

يستفز مرايا العتمة والصمت
المشحون بالأنين"

هذا الليل الذي يغزو النفس بالجراح و يفتح لها أبوابا هو ذاته الذي يستفز مرايا العتمة ، سنقف هنا عند " مرايا العتمة " والعتمة هي شديد هذا السواد حينما يردفه الشاعر بلفظ المرايا فكأننا هنا نعيش تلك العتمة مجسدة فهذه المرايا لن تعكس إلا سواد آخر أشد و أقوى في تأثيره و ما سيبصره في المرايا إلا نفس غزاها الجرح و عتمة تدثره و سنشعر معه كيف يحيط به الظلام من كل جانب ليس هذا فقط لكن نفس هذا الليل الجارح هو من يشحن الصمت بصوت الأنين إذا كان الصمت هو السكون بلا صوت فهل عندما يكون له صوت يكون أنينا ؟ لم لا فعندما تشتد هذه العتمة على النفس فلا مجال لتنطق ببنت شفة و لن يكون للصوت هنا إلا أنين متألم لن تسمعه إلا الروح في عتمتها و الجسد في موته و سكونه فكأن هذه الحالة النفسية التي يستقبلنا بها الشاعر هي انعكاس لما يحيط به و انعكاس بما في داخله على الخارج كأننا في حلقة مفرغة من الوجع و هكذا تأتي لوحتنا الأولى


وهذه أوردتي احترقت ضفتاها
أي صمت هذا .......يعبر اللّيل
وهذا قميص الجسد المبلّل بالوحدة
يناجي ريحا تمر منك إليّ
يحمل الحدائق التي غابت
ألاحق ظلّك .....لاشيء يحملني
إلّا مسافات من حصى محرقة
خرجت من توابيت الوقت
إلا سواد يستقرّ في الرّوح


في هذا المقطع إجمالا يبدأ الشاعر بوصف هذه الانعكاسات عليه ماذا تفعل فيه ؟ ماذا تقدم له ؟ و ما الذي تضطره لفعله تحت وطأة هذه الجراح ؟ و سنقوم بتفصيله لنرى معا كيف يقتنص الشاعر صوره و يطوعها بسلاسة و روية و سأعود و أكرر اللغة هنا في هذا الحرف بطلته بلا منازع

وهذه أوردتي احترقت ضفتاها .... إذا كان الوقت جرح و الليل يستفز شهوة الجراح لتنطلق معربدة مستفزة الصمت فتشحنه بالأنين فلابد و أن أوردته في احتراق ، لننظر هنا " أوردتي ... ضفتاها " كأن أوردته أنهار تحترق ضفافها من وطأة هذه الجراح ، أي عذوبة في هذه الصورة رغم بشاعة الحريق نحن أمام ضفاف عذوبة تحترق

أي صمت هذا .......يعبر اللّيل
هذا هو الصمت المشحون بالأنين شاعرنا ،، هذه الإستفهامية التعجبية التي يلقيها الليل و هو يعبر به تمنحنا قدر كبيرا من عمق هذا الصدى الذي يسكن صدره فنكاد نسمع الصوت يتساءل " أي صمت هذا الذي يحرق في نفسه و يمزق حشاه " يعبر الليل " هنا مع غياب التشكيل تجعل القراءة تنفتح على أكثر من تأويل في هذا الجزء

وهذا قميص الجسد المبلّل بالوحدة
يناجي ريحا تمر منك إليّ
يحمل الحدائق التي غابت
إذن هذا الليل لم يعبر به هباءً بل خلف جسدا مبللا بالوحدة ، لا زلت أراهن هنا على جمالية اللغة و التشكيل الذي يتفرد به الشاعر حين يرصد الوحدة تبلل الجسد الذي ربطه هنا بصورة القميص و هذه صورة مركبة عميقة للروح و ليس للجسد فقط ، فحين يصف الجسد أنه قميصا مبللا بالوحدة هذا يعني أن الجسد أصبح قميصا يستر ما تحته ، لكن ماذ سيغطي الجسد ؟ هل سيغطي جسدا آخر تحته ؟! أم أنه سيغطي الروح الممزقة لأنه إذا استطاع خلع الجسد / القميص فلن نجد تحته سوى تلك الروح الممزقة و التي يسترها هو بهذا الجسد / القميص لكن هذا القميص ليس مبرأً من الوجع بل فيه وجع ملموس و محسوس لكونه مبللا بالوحدة ، لكن صورة البلل هنا أجدها أقل درجة عما كان ينبغي لها أن تكون بمعنى أن الشاعر لو قال " الجسد الغارق في الوحدة " لشعرنا بكثافة الوحدة في تأثيرها على الجسد ، هذا يجعلني أتساءل لماذا استعان بالتعبير " المبلل " دون " الغارق " ؟ و هذا بالتأكيد لن يمر على شاعر له باع شاعرنا في اقتناص اللغة و لهذا سأطرح فرضية لاختيار هذه المفردة تحديدا ، في رؤيتي أنه استعان بتركيب " الجسد المبلل " لأن القميص المبلل سيكون أسرع في استجابته و رد فعله عن " القميص الغارق " عندما تشرق عليه الشمس أو تلامسه الريح و هذا ما سنجده حاضرا بالفعل إذا ربطنا بين " الجسد المبلّل بالوحدة " و " ريحا تمر منك إليّ " و لأنه مبلل كان لفعل الريح هنا تأثيرا أشد و أكثر سرعة في الحركة التي بدأت تنشط على الأفعال بعد مرور الريح التي تحمل حدائقها على جسده المبلل بالوحدة فنجد " ألاحق / يحملني / خرجت / يستقر /

هذه الصورة تعطينا تصورا كافيا عن وجع يلامس الروح من داخلها و يغطي الجسد بأزيز الوحدة من خارجها فيصبح الوجع مضاعفا روحا و جسدا ، لكن الجسد لم يستدعه الشاعر هنا ليكشف فقط صورة الوحدة عليه و لكن ليرصد أمرا آخرا حين يقول

" يناجي ريحا تمر منك إليّ
يحمل الحدائق التي غابت "
إذ كانت المناجاة للروح فعلا رمزيا داخليا فإنها للجسد تجسيدا للفعل بصورة خارجية فها هو يناجي الريح التي تحمل منها عطرها الغائب عنه و نلاحظ هنا أن الصورة بدأت تتسع لوجود شريك له في الحدث بعد أن كانت صورة أحادية أصبحت ثنائية تحمل وميضا بعيدا عنها هي الغائبة و لكننا سنراها بعينيه هو أيضا لعدم استحضارها في القصيدة إلا بضمير المخاطب لكنه يبدو نداء بعيد كأنه نداء لطيف لا لشخص حاضرا بجسده أمامه

هذه الريح التي تمر منها إليه ماذا تحمل له ؟ " يحمل الحدائق التي غابت " إذن هذه الحدائق كانت موجودة بالفعل حاضرة و ليس بالخيال و لكنها الآن غائبة عنه ربما رحلت معها لكن الريح لدى شاعرنا تبدو أكثر رحمة و شفقة به من الليل الذي أهداه الجراح فتهديه الريح من حدائقها بكل ما تحمله من عطرها وفاكهتها و اشجار روحها ما يعيد إليه الحياة رغم الغياب

هنا نتوقف عند " القميص " / " الريح " / " تحمل إليه "هذه التركيبة المجمعة للصورة تجعلني استطرد لتناصية مع صورة دينية فكأني بعطر يوسف تحمله الريح في قميصه و قد رد ليعقوب بصيرته ، صورة قد تكون مرت في ذهن شاعرنا حين ساق لنا تلك الصورة البديعة أو لم تقترب لذهنه أبدا لا نعلم لكن أمامنا هنا صورة تحمل حداثة و تشكيلا متميزا لكنهما يشتركان في أن هذه الريح جاءت تحمل بشرى رائحة الغائبين


ألاحق ظلّك .....لاشيء يحملني
إلّا مسافات من حصى محرقة
خرجت من توابيت الوقت
إلا سواد يستقرّ في الرّوح
بعد كل هذا الليل و جراحه و الريح و ما تحمل من حدائقها ماذا سيفعل و كيف سيكون رد فعله هو : ألاحق ظلّك كأنه كان ينتظر إشارة من الريح حركت ساكنه فتحركت الروح بداخله تحثه على ملاحقة ظلالها فهذا ما يملكه الآن هو ملاحقة الظل لتعثر ملاحقة الواقع بفعل الغياب و الرحيل و المسافات لكن حتى هذه الملاحقة للظل مرصودة أيضا فليس الأمر يسيرا أبدا فلا شيء يحمله إلا مسافات ، يعني ن الملاحقة هنا للمسافت باستخدام المسافات نفسها ، و تلك المسافات ذاتها تجبره على ارتداء سواد يستقر في روحه فكل المسافات مفروشة بحصى محرقة يعني كأنه يمشي على الجمر ليصل و المسافات و التي يقصدها هي الوقت و الانتظار و هي ليست سوى جمر يمشي عليه ، هنا نقف عند تركيب خاص و متميز حين مزج الشاعر بين المكان و الزمان معا و كأن الوقت " و الذي نعبر به عن الزمان " هو نفسه المسافات " و التي نعبر بها عن لمكان " هذا التداخل و التمازج بين الزمان و المكان يمنحنا صورة أعمق لندرك كيف يكون كل ما يحيط به مُسخر لمزيد من وجعه و ليصبح العالم " زمانا و مكانا " ليس سوى وسيلة أخرى من وسائل الموت خاصة حين ننظر للتركيب

" مسافات من حصى محرقة
خرجت من توابيت الوقت "
فهذا يعني وقت ساكن مستقر في توابيت و ليس في التابوت سوى جثة موت ، تتحكم فيه مسافات محرقة و توابيت وقت ساكنة لا تتحرك فهل لامسنا عمق هذه الصورة التي نحن أمامها هنا حركة لا تتم ، حركة ثابتة في المكان و الخطوة محترقة على مساحة تصارع الموت في صورته و هيئته الساكنة

حنجرة اللّيل
تعلن الانتظار على ضفاف شواطئها
عن ضجيج يحتويني يعانق فراش الوحدة
وهذه زخات مطر بللت العشب .... قد فقد لونه
قبل البوح ....
لاشيء إلا رائحة المكان القتيل
ومساء يحمل جثة الوقت
وحلم يغادر ....كل المواسم انطفأت
وأنا في عزلتي تظلّل القلب الوهن
7-5-2013
في هذا المقطع أشعر بانتقال لمستوى مختلف في القصيدة ، حيث تركنا خلفنا في المقطع السابق ليل ينقش الجراح على الروح و الجسد ، تركنا ريحا تحمل ما يشتهيه من حدائق الذاكرة ، تركنا جسدا مبللا بالوحدة ووقتا يعيش في تابوت السكون و حين يمكنه أن يتحرك فالجمر هو مسافته المسموح بها هكذا ترك لنا المقطع السابق في القصيدة صورة قوية الملامح عن وجع الانتظار و جراحه

حنجرة اللّيل
تعلن الانتظار على ضفاف شواطئها
يالصورة الرائعة هنا فالليل أصبحت له حنجرة تعلن على الملأ إشعارا قائما بالانتظار على ضفاف شواطئها التي تحترق كما سبق و صرح لنا في بداية القصيدة ،، عن ماذا تعلن حنجرة الليل ؟ :
عن ضجيج يحتويني يعانق فراش الوحدة
وهذه زخات مطر بللت العشب .... قد فقد لونه
تعلن عن اكتساح الضجيج ، سبق و أن ذكر لنا عن صوت الصمت المشحون بالأنين و ها هو الضجيج ، هل مل الصمت من صوت الأنين فقرر أن يكسر حاجز الصمت و يتمرد بضجيج يشتعل في ذاته ؟ ، خاصة أن هذا الضجيج أصبح ملامسا لكل مسام الوحدة التي يحياها و هنا نستدعي الصورة التي رسمها عن جسد مبلل بالوحدة ، فها هو الضجيج يعانق فراش الوحدة و الجسد مبلل بالوحدة فكأنه على فراش الجمر يتقلب جسدا و فراشا غارقا في وحدة تامة تحيط به و بما حوله

وهذه زخات مطر بللت العشب .... قد فقد لونه
تعلن عن زخات مطر بللت العشب تستدعيها الذاكرة بعد أن حملت الريح حدائقها إليه يستدعي من الذاكرة زخات المطر الذي كان يبلل العشب في حضورها ، نفس هذا العشب قد فقد لونه في غيابها و هو الذي لم يتلون إلا بحضور المطر

قبل البوح ....
هنا نقف برهة أمام هذه العبارة لأني شعر بها بوابة تفتح على اتجاهين فإما أن نربطها بالعبارة السابقة فتكون الصورة كالآتي : وهذه زخات مطر بللت العشب .... العشب قد فقد لونه قبل البوح
و هذا يعني أن هذا البوح هو ما سيعيد للعشب الفاقد لونه بغيابها - و الذي لم يكتسي لونه إلا في وجود زخات مطرها - سيعيد له بعضا من اللون بفعل استدعاء الذاكرة لزخات المطر

أو أننا سنربطها بما بعدها حين يرسم هذه الصور المتلاحقة بقوله :

قبل البوح ....
لاشيء إلا رائحة المكان القتيل
ومساء يحمل جثة الوقت
وحلم يغادر ....كل المواسم انطفأت
وأنا في عزلتي تظلّل القلب الوهن
أنه قبل هذا البوح الذي أعلنته حنجرة الليل ليس هناك شيئا غير " رائحة المكان القتيل / مساء يحمل جثة الوقت / حلم يغادر / المواسم انطفأت / عزلتي تظلّل القلب الوهن و هذا معناه أنه قبل هذا البوح تحولت الحياة عنده و فيه و بدخله إلى موت حي أو حياة ميتة ولذلك من المفترض أنه بعد هذا البوح ستتغير كل تلك المعالم الناقشة للحزن و ستتبدل كل هذه الصور الموجعة لتمنح الانتظارأملا خفيا و يرسخ الصورة التي تحياها الذات الشاعرة بكل ما فيها من سواد ووجع و ألم فكل ما سيأتي لشاعر على ذكره هو الحالة التي يحياهاا بفعل الوحدة و جرح الانتظار و ألمه .

سنقف هنا عند تلك الصور لنجمع خيوط الختمة التي جاءت تحمل استعطافا ليد القدر أن تخفف من وطأتها على هذا القلب الواهن بعد أن فرضت عليه عزلة لا مناص منها فالمكان قتيل ساكن كالموت أي حركة تدب فيه لا يشعر بها و لا تؤثر في شيء منه " لاشيء إلا رائحة المكان القتيل" لأن هذا الغياب و الرحيل ترك المكان قتيلا و سبق و قال لنا عن المسافات التي لا تحمل سوى جمر الحصى و عن مواقيت الوقت في جراحها و توابيت الوقت ثم المساء الذي يحمل جثة الوقت ، إذن هو يؤرخ هنا للزمكان بصورة فريدة ، فالمكان و الزمان عنده لا يعبران إلا عن حالة موت قائمة تحياها الذات الشاعرة بكل جدارة ، الليل يحمل جراحه و المساء يحمل جثة الوقت هذا التكرار في تحديد الوقت اكثر من أربع مرات " المساء / الليل " يجعلنا نعيش مع الشاعر حالة الظلام المغرق حد الموت بكل تفاصيله فحين يغادر الحلم أرضه سيكون من الطبيعي أن تموت المواسم تباعا وحلم يغادر ....كل المواسم انطفأت ، لننظر حيث يعبر عن موت الموسم بالإنطفاء فكأن هذا الحلم هو ما كان يشعل الضوء للمواسم لتنجب خصائصها و بهذا الرحيل للحلم حيث يغادره لن تشتعل مسارج المواسم و ستنطفىء كل مباهجها تباعا
و لن يكون غريبا حينها أن تسحب العتمة رداءها لتغطي روحه هو من جديد فيقبع في عزلته يضمد قلبا وهن من هول تأثير الوحدة عليه وأنا في عزلتي تظلّل القلب الوهن
تلك العزلة التي جعلها مسكنا يستظل به القلب الواهن من هجير الوحدة و كأن الشاعر يأبى إلا استكمالا للوحة الموت الذي يكتسح بدرجاته النفس و الروح و الجسد و الطبيعة حوله ليرسم لنا لغة تتفوق على نفسها في لوحة " حنجرة الليل "

أرهقتني شاعرنا و أنا أركض خلف صورك ألاحق كل هذ التتابع المنهمر كنهر ، رغم التكثيف العالي الذي نقشت به حرفك لكن المعاني تتداعى تباعا كموج من الصعب أن تقام عليه السدود و فيضان الحرف هنا رغم ما حمله موجك من أسود اللون لكن التربة السوداء هي أخصب أنواع التربة فجاء الحرف محملا بكل هذا الخصب ، يثمر في نماء و كثرة كلما حلق صوب المطر .

القدير جوتيار تمر
شاعر حين يكتب تستدعي اللغة معه أدواتها حاملة انزياحاتها و مرايها و تشكيلاتها بكل مقدرة و اقتدار لتترك لنا من لوحاته ما يبقى معلقا في خلود
طبت شاعرنا و طابت بك اللغة و سما بك الشعر
كل التقدير
عايده بدر
13/5/2013







التوقيع

"روح تسكن عرش موتي تعيد لي جمال الوجود الذي هو بعيني خراب "


صـــ ،،،،، ــــمـــ ،،،،، ــــت

،،، فرااااااغ ،،،
http://aydy000badr.blogspot.com/
رد مع اقتباس
قديم 05-16-2013, 07:59 PM رقم المشاركة : 30
معلومات العضو
مستشار أدبي و رئيس لجنة قصيدة النثر

الصورة الرمزية جوتيار تمر
إحصائية العضو







جوتيار تمر is on a distinguished road

جوتيار تمر غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : جوتيار تمر المنتدى : قناديل قصيدة النثر
افتراضي رد: حنجرة الليل / جوتيار تمر

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ادريس الواغيش [ مشاهدة المشاركة ]
نص موجع صديقي جوتيار
ما هذا المعجم الشائك صديقي ، وأنت الطائر المغرد على أغصان القصيد ؟.
قبح من وقت يدفع بشاعرا مثلك إلى أن يقطع أوصال حنجرته الشادية
في انتظار صبح جميل ، نغني فيه معا للجمال والكلام المائي / الأميري
لك كل ما أملك من ود يا صاحبي

الواغيش المبدع والرائع:
اشك رتفاعلك الايجابي مع مضمون النص وحراكه الدلالي ، الذي وجدتك تمس كينونته بتفاعلك مع اسقاط المعنى الاجمالي على ذات الشاعر هنا/ مرة اخرى شكرا لحضورك البهي وتفاعلك الرائع.

محبتي وتقديري
جوتيار






التوقيع


رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 71
, , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رهان اللغة في حنجرة الليل / جوتيار تمر / عايده بدر عايده بدر النقد و الدراسات النقدية 4 04-24-2014 04:46 AM
قراءة في قصيدة حنجرة الليل للمبدع جوتيار تمر بقلم فرج عمر الأزرق فرج عمر الأزرق النقد و الدراسات النقدية 2 12-19-2013 12:42 AM
قدر / جوتيار تمر جوتيار تمر قناديل بوح الخاطرة 40 07-02-2013 02:53 PM
قراءة الراقية فاطمة الزهراء العلوي لنص" حنجرة الليل" ل جوتيار تمر جوتيار تمر النقد و الدراسات النقدية 12 06-18-2013 11:04 PM
يا حنجرة كوتها غرغرة الماء الأصفر. يعقوب القاسمي قناديل المقالة و الأخبار 4 02-08-2011 07:29 PM


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010