آخر 10 مشاركات
من خواطر معلم لغة عربية 5 (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 73 - الوقت: 09:39 PM - التاريخ: 09-25-2018)           »          تحــطــيم (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 5 - المشاهدات : 49 - الوقت: 09:25 PM - التاريخ: 09-25-2018)           »          يَا نَارَ قَلْبِي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 9 - المشاهدات : 137 - الوقت: 08:13 PM - التاريخ: 09-25-2018)           »          (جمال) وأنا :: شعر :: صبري الصبري (الكاتـب : - مشاركات : 4 - المشاهدات : 27 - الوقت: 08:07 PM - التاريخ: 09-25-2018)           »          تســــابيح (الكاتـب : - مشاركات : 79 - المشاهدات : 1533 - الوقت: 08:01 PM - التاريخ: 09-25-2018)           »          خربشات على الماء (الكاتـب : - مشاركات : 447 - المشاهدات : 21704 - الوقت: 06:40 PM - التاريخ: 09-25-2018)           »          دقيقة بعد منتصف الحزن (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 47 - الوقت: 06:07 PM - التاريخ: 09-25-2018)           »          قصيدتي الحقيقة بصوتي على اليوتيوب (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 6 - المشاهدات : 88 - الوقت: 04:24 PM - التاريخ: 09-25-2018)           »          مناجاة / الجزء الثاني (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 9 - الوقت: 03:46 PM - التاريخ: 09-25-2018)           »          فلسفة (الكاتـب : - مشاركات : 6 - المشاهدات : 551 - الوقت: 03:08 PM - التاريخ: 09-25-2018)




الفيس

قناديل الشعر العمودي و التفعيلي


إضافة رد
قديم 09-14-2018, 06:07 PM رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
مستشار أدبي و رئيس لجنة الشعر

الصورة الرمزية صبحي ياسين
إحصائية العضو







صبحي ياسين is on a distinguished road

صبحي ياسين غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : صبحي ياسين المنتدى : قناديل الشعر العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: الفيس

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جهاد بدران [ مشاهدة المشاركة ]
أستاذنا الكبير وشاعرنا الذي نفخر به ونعتز
الأب الفاضل الذي يحمل في جعبة قلمه الغيرة والثورة على كل باطل وعلى كل ما يطمس نور الشعر ويحاول قطع جداوله وفيض جماله..
أ.صبحي ياسين الرائع
دائما وأبداً تعلمنا من قنديل قلمكم الذي لا يخفت وحيه وهالات نوره ..تعلمنا كيف نعشق الحرف الصادق وكيف نحافظ عليه من خلال توجيهاتكم الرشيدة وتعليماتكم المضيية كي نستقيم بالحرف نحو ملكوت السماء فيما يرضي الله سبحانه..
قصيدتكم هذه تنبع من ذلك القهر والألم على الأمة التي يكثر فيها الفساد بكل أنواعه واختلافه..
ولن نستطيع استقامته إلا إذا خضعنا لقوانين وتعاليم السماء من شريعة رب العباد..
مخافة الله والورع منه ..هو الذي يجنبنا الوقوع في تمزيق الأدب والشعر وكل فنون ومسالك الحياة..
لن نكون على استقامة آلا عندما نبدأ من أنفسنا ونصحح مسارنا..
والدي وأستاذي الكبير صبحي ياسين
أنتم منارة الأدب وأهله..ونحن طلاب في مدرستكم..
حفظكم الله ورعاكم وأنار دربكم بصالح الأعمال
جزاكم الله خيراً على نصائحكم وتوجيهاتكم..
.
ملاحظة:
كنت قد كتبت ردا على خريدتكم هذه من قبل..
سأعيده هنا حتى أشعر أنني قدمت يسيراً لكم من الفضل لقامتكم العالية..
وفقكم الله لنوره ورضاه

جهاد بدران
فلسطينية

أيتها الرائعة حضورا مترفا بمشاعره وبرائع شفافيته-هي قصيدة أعيدها للتذكيسر وأوحت لي قصيدة أخي ماجد بنشرها
أنت القلم الذي يتوهج في خواطري فيسوق سحابا لتمطر على الروح حروفك بردا وسلاما
حللت وحروفك في القلب على هذه الروعة المتقنة
كيف لا وأنت سيدة الذوق بارعة التعبير شهية التصوير
من قلب رفعك مكانا عليا أشكرك جزيل ونبيل وأصيل الشكر






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 09-14-2018, 08:02 PM رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
مستشار أدبي و رئيس لجنة الشعر

الصورة الرمزية صبحي ياسين
إحصائية العضو







صبحي ياسين is on a distinguished road

صبحي ياسين غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : صبحي ياسين المنتدى : قناديل الشعر العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: الفيس

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جهاد بدران [ مشاهدة المشاركة ]
الفيس..
موضوع يستحق التأمل والوقوف على مواطن ضعفه وقوته..
ويستحق أن نخوض دروبه ونكيله بمكيال من فكر رزين وتفكر عميق..
لنتمكن من رصد حرفنا على جدرانه
وتعليق قلمنا بين ثقوبه..
فهل الفيس هو من يقيّم حرفنا ويرسم له أبعاده الصحيحة.. أم أنه مجرد غطاء للثناء والمدح بعيداً عن المصداقية في التعليق والرد.. وهل أصبح مجرد تجارة وربح دون خسارة.. نعرض بضاعتنا فيه دون تقييم لموعد انتهاء صلاحيتها...
الفيس موضوع شائك جداً ويحتاج منا الحذر والتأني ودراسة كل كلمة قبل عرضها... وبعدها تحليل كامل لنوعية العرض والشراء...
إذ نجد فيه الكثير من بصمة المجاملة على حساب الكلمة الأدبية الراقية..
لنرى موضوعات لا قيمة لها أو قصائد لا بحر فيها ولا وزن وقافية لتعادل بل تنافس التي تعلق حروفها تاجاً على جبين اللغة ..
الشاعر هنا في قصيدته يبحث معنا كثرة الإنخراط في قلب الفيس معرضاً فيه المساوئ المتعددة حيث يقول:

الفيسُ يضربُ بالإعراب ِ جدرانا
ويذبحُ الشعرَ شريانا فشريانا
الشعرُ في خلل ٍ والنحوُ في زلل ٍ
والبحرُ بينهما يغتالُ أوزانا

ابتدأ الشاعر قصيدته بعملية الأسى وبكلمة الضرب التي تدل على عمق المأساة التي يتحدث بها الشاعر واللسعات التي تذوقها منه.. والتي جعلته يستعمل مفردات فيها من الوجع ما يتساوى مع درجة الحدث.. من خلال استعمال الشاعر أفعال المضارعة لاستمرارية الحدث وعدم توقفه وإن تعددت دروب الزجر والنهي..
وهي .. يضرب.. يذبح .. يغتال..
أما الأوصاف البليغة والصور الشعرية المبهرة التي عرضها الشاعر وكأننا في ملحمة دفاع عن الأدب الراقي وجذوره الأصيلة.. التي تجعل من الشاعر الحر القدير في موضع الغيرة على مكانته ومنزلته..
فلا يريد أن تمتد أذرع الجهلة بين أوتاد الشعر الرزين..
يصف الشاعر مساوئ الفيس وتأثيره على قواعد الأدب وقوانين الإعراب التي تعرّت من ثوب الوقار وتجردت من معاول البناء الصحيح في إنجاب أدب يستحق النور والجهر به...
يصفه الشاعر وكأنه يهدم جدران الأدب..ويحطمها من بنائها المتين..ويذبح شرايين الشعر التي تتدفق في نبض القصيدة والأدب الراقي.. فتجد بالفيس من يشجع قصيدة أو غيرها دون ثقافة أو وعي لأسس الأدب وقواعده..ليصبح رهينة بأيدي الجهلاء الذين يمتدحون الحرف دون فهم وفكر وعلم لما يحتويه .. ليصبح الشعر في خلل والنحو في زلل.. ويتيه بحر الشعر على شاطئ الأوزان..
الشعر تشنق منابته على مائدة الفيس
والكل يعبث به ويساهم في كفنه ثم دفنه..
كما يقول الشاعر:
الفيسُ مقبرةٌ للشعر ِ مقفرةٌ
فيها القصيد بدا للعين جثمانا
فكم سمعتُ من الصبيان مهزلة ً
وكم رأيتُ على الأقزام ِ تيجانا
الشعرُ يُمدحُ إنْ قالته فاتنة ٌ
وينثرون لها الأزهارَ ألوانا

الفيس مقبرة للشعر....
الله ما أبلغ هذا الوصف البديع المتقن في تحطيم جمالية الشعر وعناقيده الساحرة في ظل من لا يحسن استخدام الفيس... لا نجرد الفيس من الحسنات.. بل فيه الخير الكثير لمن يحسن تدبيره واستغلاله بالطرق السليمة التي تخدم رسالتنا نحو الله أولاً ثم نحو لغتنا العربية والأدب بشكل عام.. نريد أن نحسن استغلال الفيس بطرق حكيمة ومنطق فكري يتناغم مع مبنى أمتنا وعراقة حضارتنا.. لا أن نبيع الأدب في سوق النخاسة بين العابثين الذين يتاجرون بمناهج وقواعد هذه الأمة..
ولا نجد الأيدي المخلصة النقية التي تقف في وجه الغزو الفكري بكل مستوياته..إلا قلة منهم فيصيبهم الإحباط من كثرة الضعفاء الذين يقعون تحت سطوة الشكليات دون التبحر في المضمون والأهداف.. لكن وإن كانوا قلة يجب عليهم الإستمرار في ردع الجهل بمنظار الأمانة العلمية والفكرية والأدبية..
لا نريد أن ندفن الجمال اللغوي في دار الفيس بل نغرسه فيه بحذر دون أن يجرفنا معول التغيير الفكري والثقافي والإجتماعي..
هنا الأوصاف التي غرسها الشاعر كانت بمثابة صحوة للفكر وتحذير من الإنصياع لمسرح التصفيق والثناء الأعمى...
يحذرنا من ذلك من خلال عرضه لأمثلة ونماذج ساهمت في طمس معالم الأدب الشعري السليم.. حينما وصف القصائد أنها محطة التلاعب بين الصبية الذين لا يفقهون أسس النظم وقواعده.. وبين وقوعها بين نوعية الشاعر ومظهره الخارجي دون الإلمام بعمق حروفه.. أصبحت الشكليات اليوم وللأسف محط الأنظار وليس عمق المفاهيم وثمار الحرف ..
فالقارئ اليوم ينظر لصورة الأنثى والإغراءات التي تظهرها بمفاتنها .. لتحظى منه بأبهى صور الثناء على حساب الأدب..
ثم يكمل الشاعر لوحته الرائعة التي تنثر درر الأدب وغيرته الكبيرة على الأدب..

ساديّة ُ الشعر ِ عند البعض ِ ألمحُها
فكم صغير ٍ غدا بالزور ِ سلطانا
قد أركبُ – الفيسَ –مهرا أقتفي اثرا
لأقرأ الناسَ أفكارا ووجدانا
إنْ يولد الشعرُ مِن رحم ٍ مشوّهة ٍفسوف يدفنُ حيّا بين موتانا
كم مِنْ كبير ٍ له في الشعر ِ منزلة ٌ
يستعطفُ المدح عميانا وطرشانا
كم مِنْ كبير ٍ هوى للأرض ِ طائرُه
لما تسوّل أصناما وأوثانا

الله ما أجمل هذه التشابيه والصور الشعرية التي تعبر عن شاعر مقتدر يرسم لحرفه أبعاداً مختلفة لتثبيته في بستان الشعر الراقي الجميل..
في قوله ..
إن يولد الشعر من رحم مشوهة..
فسوف يدفنُ حيّا بين موتانا
كم استوقفني هذا البيت الممتلئ بالعبر ومكتنز بهالات النظم والجمال..
هو الشعر الذي إذا وُلد من رحم اللغة الصحيحة وبلاغتها وفصاحتها كان تاريخاً تكتب كلماته على صحائف ذهبية.. فكلمة.. رحم .. كانت متقنة التوظيف بليغة النظم عظيمة الفحوى.. إذ أن الرحم مكان الحمل والرعاية والإهتمام بما فيه من قبل ولادته .. رحم يكبر فيه الحرف بعد الإعتناء به.. ليولد أدباً يستحق أن يترعرع بين أيدي تحمل معاني الرسالة والأمانة.. والرحم من الرحمة.. أي أرحموا ما بداخله ليولد كاملاً سليماً غير مشوهه..
فهو أمانة في قلب كل شاعر وأديب..
ورسالتنا ليست بنشر كلمات مرتبة ومنتظمة وعلى وزن بحر من البحور.. إنما هي قبل ذلك هدفاً سامياً في بناء الإنسان وحضارة الإنسان..ولعملية التطور في جميع مجالات الحياة..
كم من هؤلاء ارتقوا منزلة بنظر العامة
ولا قيمة لحرفهم.. وكل ذلك يحدث لمصلحة ذاتية وحصد المديح والثناء المنحني الذي يصل طوله للأرض لا للسماء.. من قبل من عميت عقولهم وذائقتهم الأدبية واستحوذت ملكة لسانهم على مدح أعوج التقدير ليهوي بمنازل الأدب في دروب شائكة..
ثم يكمل الشاعر قوله البليغ:
الشعرُ أطهرُ مِنْ أهواء ِمُتكىء ٍ
يستعذبُ الشعرَ أردافا وسيقانا ِ*
لو يعلمُ الناسُ ما في الشعر ِ مِنْ قِيَم ٍ
لنصَّبوا الشعرَ فوق العلم ِ سلطانا
العلم ُ يقطفُ ما في الفكر ِ مِنْ ثمر ٍ
والشعرُ يزرعُ في الإنسان ِ إنسانا
في هذه الأبيات وهي بيت القصيد الذي يلخص مغزى ومبتغى الحفاظ على شعرنا وأدبنا.. وهنا نقرأ الحكمة ونتعلم العبرة من التعامل مع الفيس بأساليب تقينا المفسدة وتضييع قاموس الأدب الذي يتفلّت بين أيدي لا ترحم الأدب ولا حتى حرفها..
الشعر أطهر من أية أهواء نجدل ضفائرها على خزائن فارغة المضمون قاسية الأهواء الذاتية بعيدة عن منابع النقاء..
وما أجمل هذه الصورة المبدعة والتشابيه الساحرة بقوله..
لو يعلمُ الناسُ ما في الشعر ِ مِنْ قِيَم ٍ
لنصَّبوا الشعرَ فوق العلم ِ سلطانا
وهذه هي الرسالة التي يكتبها الشاعر بحواسه وصدق رؤيته وأمانة شعره..
فالناس لو تعلم تلك القيم والجمالية التي يبثها الشعر في الروح وما يفعل بها من خلجات مفعمة بالحياة والتفاؤل.. لحاسب كل فرد قلمه وما يجنيه من قتل الأدب حين يدب كلماته في غير موضعها..
لنصَّبوا الشعرَ فوق العلم ِ سلطانا
وذلك لما يحمل الشعر من عذوبة وروحانية تغمر الروح بالسعادة وهي تفسح للكلمات أن تستقر فكراً وعلماً
الشعر ما هو إلا ذائقة يستلذ بها الفكر والخيال ويسطرها القلم على صحيفة القلب.. فلا يتذوق طعم الشعر شهداً إلا من اغترف بذائقته عمق معانيها وجمال صورها الشعرية وقرأها بطريقة عميقة البعد والهدف والغاية..ليكون علماً ثماره من فكر راقي البنية متين الجذور ثابت الطود.. ليساهم في بلورة شخصية الإنسان ويغمس الجمال في مشاعره وتنضج معالم إنسانيته.. كقول الشاعر:
العلم ُ يقطفُ ما في الفكر ِ مِنْ ثمر ٍ
والشعرُ يزرعُ في الإنسان ِ إنسانا
....
شاعرنا الكبير والمبدع أستاذي الفاضل
صبحي ياسين...
قدمت لنا لوحة راقية الأهداف بليغة المعاني .. سامية الأبعاد.. تعيش تحت سطوة الفيس ورصاصات الكلمة المنكسرة وبين جدار اللا فقه في فكرنا الذي أصبح عرضة للبيع والشراء..
قصيدة يقف الشاعر أمامها مصوراً مجسداً لحقيقة باتت تزداد اعوجاجها ولا منقذ لأذرعها التي امتدت في كل مجال.. حيث يصور لنا الشاعر بمجموعة أحاسيسه ما يحصل على مسرح الفيس من انتهاك لحرمة الأدب وجماليته ..
تشابيه ذات الصور البارعة النظم تشتمل على رونق جميل.. تدلي على براعة الشاعر في تسخير حرفه لأجل رفع مكانة الأدب والشعر ..
لغته التصويرية أيقظت الحواس والعواطف بلغة فخمة باستعمال الصور المكثفة وبلغة مؤثرة..
شكراً لكم على متعة القراءة التي وجدناها تنساب من قلمكم البديع لتخط درراً لعين المتلقي ولسان القارىء..
جزاكم الله كل الخير ووفقكم لما يحبه ويرضاه وزادكم علماً نافعاً وخيراً كثيراً

جهاد بدران
فلسطينية

والله إن العين لتدمع وهي تمر على هذه الحروف النابعة من قلب هو القلب وفكر هو الفكر-كلمات ذكرتني بجهاد التي تقف خاشعة في محراب النص قبل أن تدلي بدلوها-تفكرين وتغوصين وتعودين محملة بالدر والياقوت والمرجان-فبأي آلاء جهاد تكذبان- شكرا لقابك الكبير شكرا لحرفك المنير شكرا لقلمك المستنير-كنت قد رددت على تعقيبك في حينه لكنني رأيتني مقصرا مها كتبت-فسكبت هنا ما سكبت علني أفيك شيئا من حق أنت جديرة به أيتها الكبيرة عقلا وموقفا-جهاد بدران أنت فخر لي وعز لكلماتي






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 09-14-2018, 08:03 PM رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
مستشار أدبي و رئيس لجنة الشعر

الصورة الرمزية صبحي ياسين
إحصائية العضو







صبحي ياسين is on a distinguished road

صبحي ياسين غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : صبحي ياسين المنتدى : قناديل الشعر العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: الفيس

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عوض بديوي [ مشاهدة المشاركة ]
ســلام مـن الله و ود ،
بمثل هذا الوعي و وعي الشعور ينتصر الإبداع لا ريب...
شكرا للامتاع
أنعم بكم وأكرم...!!
مـودتي و مـحبتي

ولك مني الود والورد قلمنا الغالي وفكرنا المتوهج-من قلب يعزك كثيرا أشكرك






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 09-18-2018, 12:05 PM رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
قلب يحبكم جميعا

الصورة الرمزية د. جمال مرسي
إحصائية العضو






د. جمال مرسي تم تعطيل التقييم

د. جمال مرسي متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : صبحي ياسين المنتدى : قناديل الشعر العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: الفيس

العلمُ يقطفُ ما في الفكر ِ مِنْ ثمر ٍ
.............. والشعرُ يزرعُ في الإنسان ِ إنسانا
:
:
الله الله
هذا بيت بقصيدة
و القصيدة قالت الكثير مما يختلج في نفوسنا نحو هذا الكائن الفيسي الذي ضيع الشعر و الشعراء بكل أسف
أبدعت أخي الحبيب صبحي و كفى
تحياتي و تقديري







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 09-20-2018, 10:41 AM رقم المشاركة : 25
معلومات العضو
مستشار أدبي و رئيس لجنة الشعر

الصورة الرمزية صبحي ياسين
إحصائية العضو







صبحي ياسين is on a distinguished road

صبحي ياسين غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : صبحي ياسين المنتدى : قناديل الشعر العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: الفيس

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. جمال مرسي [ مشاهدة المشاركة ]
العلمُ يقطفُ ما في الفكر ِ مِنْ ثمر ٍ
.............. والشعرُ يزرعُ في الإنسان ِ إنسانا
:
:
الله الله
هذا بيت بقصيدة
و القصيدة قالت الكثير مما يختلج في نفوسنا نحو هذا الكائن الفيسي الذي ضيع الشعر و الشعراء بكل أسف
أبدعت أخي الحبيب صبحي و كفى
تحياتي و تقديري

سلمت ودمت منارة لا يخبو لها ضياء وقنديلا تطوف حوله القناديل-شكرا من القلب أخي الحبيب د.جمال الغالي






التوقيع

رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 17
, , , , , , , , , , , , , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010