آخر 10 مشاركات
ثمار الخريف (الكاتـب : - مشاركات : 20 - المشاهدات : 295 - الوقت: 05:51 PM - التاريخ: 06-26-2019)           »          على أعتابه نما خشوعي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 61 - الوقت: 05:36 PM - التاريخ: 06-26-2019)           »          @ القلوب لا تشيخ @ (الكاتـب : - مشاركات : 194 - المشاهدات : 7489 - الوقت: 03:15 AM - التاريخ: 06-26-2019)           »          التلفاز (الكاتـب : - مشاركات : 4 - المشاهدات : 158 - الوقت: 02:03 AM - التاريخ: 06-26-2019)           »          خربشات على الماء (الكاتـب : - مشاركات : 591 - المشاهدات : 35499 - الوقت: 10:39 PM - التاريخ: 06-25-2019)           »          مخربشات/graffiti (الكاتـب : - مشاركات : 40 - المشاهدات : 3157 - الوقت: 07:42 PM - التاريخ: 06-25-2019)           »          ( باختصــــار ) / رجب قرنفل (الكاتـب : - مشاركات : 7809 - المشاهدات : 149050 - الوقت: 03:38 PM - التاريخ: 06-25-2019)           »          أخبرْ الوقتَ أنْ يتمهلَ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 7 - المشاهدات : 492 - الوقت: 03:14 PM - التاريخ: 06-25-2019)           »          سجل حكمتك لهذا اليوم (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 4955 - المشاهدات : 118769 - الوقت: 06:40 PM - التاريخ: 06-23-2019)           »          ما بيني وبيني (الكاتـب : - مشاركات : 35 - المشاهدات : 3008 - الوقت: 11:26 AM - التاريخ: 06-23-2019)




معجم الفروق اللغوية

قناديل قصيدة النثر


إضافة رد
قديم 09-30-2015, 11:25 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
شاعر

الصورة الرمزية السيد سالم
إحصائية العضو







السيد سالم is on a distinguished road

السيد سالم غير متواجد حالياً

 


المنتدى : قناديل قصيدة النثر
Post معجم الفروق اللغوية

معجم الفروق اللغوية




ألفٌ
أزهارُ الشرِّ
أطلَّتْ من سرداب الحكمةِ
ترشقُ في قلبِ المَّارةِ رأسًا للأفعى
يختبئونَ تحت الأحذيةِ الجلديةِ
هربًا من أمطارِ الظَّنِّ
وحنانًا أن تخرجَ لغةُ الأمِّ
أطفالاً في عيد الفصحِ
في أيديهم بالوناتُ الوالي
وبهاءُ الزَّهرِ.

باءٌ
بئرُ الحرمانِ
تَمطَّى حتى فاضتْ فوق الطرقاتِ
الأثداءُ
وتناوبَ مغتصبو البهجةِ
نقرَ الديكةِ فوق السطحِ
فامتلأت أجولةُ الحاوي
بحبوب النردِ
وتسابق مجهولو النسبِ
نحو البئرِ
يتلهونَ بالحدِّ المسنونِ
و غباءِ البركةِ تحت الكوبري
وقسوةِ شرطيٍّ لا يعرفُ غير الضربِ.

تاءٌ
تروتسكي
شُلَّ يميني حين رفعتُ المنجلَ
فوق صليبِ الدارِ
وأطعتُ غزاةً شقُّوا الجلدَ
كي ينبتَ في الدلتا قملُ الواحةِ
ونملُ السلطانِ
لا الزهرة جاءت من هذا المعبدِ
ولا طالتْ هرمَ الجيزةِ
بل دخلت من سردابٍ تحت البحرِ
يحملها طوارقُ بعماماتٍ زرقاء
يبكون إذا باحتْ بأسرارِ التحنيطِ
والكهنوتِ
لعرايا الواحةِ
وجمالِ الصحراء.

ثاءٌ
ثرثرةٌ فوق النيلِ
فضحت مكنونَ العوَّاماتِ
حين تصاعد بخرُ حشيشٍ فوق الشطِّ
نبَّهَ نيروزَ الأفئدةِ الغارقةِ
في بحر التيهِ
وفسادَ الأفئدةِ المارقةِ
في غفوِ الحارةِ.

جيمٌ
جول جمال
وطني بعرضِ الخارطةِ مفرودٌ
وشمٌ على زندِ صلاح الدين
وطني
ومراكبُ أعدائي تقصفُ
مقياسَ الرسمِ
خطوطَ الطولِ، خطوطَ العرضِ
وطني
رقعةُ أرضٍ أزرعها في الكرَّاسةِ
أخفيها في فنجانِ القهوةِ
في ننِّ العينِ.

حاءٌ
حلمي سالم
حدَّثني حديثَ الهيمانِ
عن رغبةِ شعراءِ الجيلِ
في قفصٍ من ذهبِ
قصيدةِ نثرٍ
أوَّلُها في الشارعِ
وآخرُها كفُّ الكروانِ
ينقلها من قفلِ التفعيلةِ
حتى مفتاحِ الدارِ
وموسيقى الكلماتِ تباتُ بين بناتٍ
رفرفنَ على الجسرِ
تُرقِّصُ أعوادَ القصبِ
وحقولَ البرسيمِ في موسمها
حدَّثني عمَّنْ خانوا
عمَّنْ كتبوا قصيدًا يستجدونَ
دمعَ امرأةٍ هانوا
قالَ:
أكملتُ اليومَ نصيبي من كوبي
وتركتُ فيكمْ أشعارًا وحكايا
وبناتٍ
فوق جفونِ الزمنِ صبايا
يغزلنَ بهاءَ الحلمِ
في أوراقي.

خاءٌ
خالتي صفية والدير
شَخْشَخْتُ الأقداحَ
وقرأتُ ما قالتْ أعوادُ الكاهنِ
للكبشِ المنذورِ
لفداءِ الموءودةِ في دنيا النسيانِ
فأتاني وقتٌ بين صلاتينِ
قال:
عليكِ بهاءُ الخضرِ
وإليكَ الرزقَ من عند اللهِ
فاصفحْ
وترتَّلْ
أقداحُ الكاهنِ صكَّتْ وجهَ الكاهنِ
وتولَّتْ
نحو الأصنامِ تُحطِّمُها
فكأنِّي ولِّيتُ اليومَ إماما
وعرفتُ نبيِّ.

دالٌ
دمي، دموعي، دنيا الله
دولت أبيض
خطَّطتُ لنفسي أن أمضيَ في الدنيا
أقصرَ من أقصوصةٍ
أدخلُ رومانتيكيًا، رمزيًّا
وأكسِّرُ خطَّ كلاسيكياتِ المهجرِ
تحت أصابع آمون
وأخرجُ كالسلطانِ الغوري
ذِكرِي رأسٌ يتدلَّى في الحبلِ
وحوانيتُ يسكنها الفقرُ
وخطوطُ العثمانيينَ على المصحفِ
شاختْ من طول قراءتها
وصراخُ الحرافيشِ عند تكايا مولانا
الوالي
هذي الدالُ دالي وداري.

ذالٌ
ذاتُ الهمَّةِ
ذاتي أعادتْ ترتيبَ حروفَ المعجمِ
كي ينهضَ من قبرِ اللغةِ
عنوانُ قصيدتنا
والحلمُ المهجورُ ندعوهُ
أنْ يسمحَ لمجرَّتنا أنْ تسبحَ فيهِ
ونعودُ الهمَّةَ إنْ حُمَّتْ
تَشطبُ من حاشيةِ الحاضرِ
نتفَ الشعرِ وبغاءَ الخصيانِ.

راءٌ
ردَّ قلبي
في غرفةِ نومي آياتُ القرآنِ تقول
للنّفسِ:
عودي إلى ربّكِ راضيةً مرضيَّةْ
وعيونُ الناصرِ تنهرني
ما بالك قد يتَّمتَ كتابَ الشعرِ
وتركتَ جنازتَنا
وأنا للوطنِ كنتُ
بوَّاباتٍ يعبرُ منها
صوب مداراتِ الوحدةِ
وبناء الهرمِ
خانتني أفئدةُ الطلقاتِ
ومياهٌ أحسبها لي
خانتني
مئذنةُ الجامعِ والمصنعِ
وكتاباتٌ في ميثاقِ الثورةِ صغناها
خانتني الراءُ
والفقراءُ.

زايٌ
زينب
مَشَّطُتُ الصفصافةَ عند الجسرِ
وسعلتُ
وجرحتُ لحاءَ الأشجارِ
وبكيتُ
فوق الساعدِ نمَّقتُ حروفَ الإسمِ
زينب
وشربتُ الحبَّ ملاذًا
في ريفِ بلادي
فكأنِّي ما بين خطوطِ الصورةِ
غيَّرتُ الرمزَ
حتى صارتْ
رومانسيةُ ذاكَ العهدِ
أقربَ من عهدي.

سينٌ
سليمان خاطر
سيكون الموت ربيبي وربابي
غنَّيتُ مقطعها في السيرةِ
وسألتُ:
هل حبَّةُ رملٍ في صحرائي
تصبحُ ماسةَ عين الرجلِ؟
وشبابُ الدلتا
إذْ يلتهبونَ على الحدِّ
ينسونَ
فيروزًا شرقيَّ اللمحاتِ؟
هل يبتكرونَ للعالمِ خارطةً
زحزحنا فيها حدودَ الحقدِ
نحو الغربِ؟
وتسلَّيْنا بالجينزِ القادمِ من خلف الطلقةِ
تشطرنا إماراتٍ سوداء؟.

شينٌ
شيءٌ من الخوفِ
لو أنَّ النرجسةَ خافتْ يومًا
أنْ تمنحَ فتنتَها للعشَّاقِ!
كسدت في الأسواقِ
بضاعتُنا
لو أنَّ الحرفَ خافَ موسيقى اللغةِ
بارتْ كلُّ الأشعارِ
نهنهنا طويلاً
مَنْ ولَّى الوالي؟
غير الخوفِ
لو أنَّ فؤادةَ خافتْ مهجتها
ما كان في الأرضِ ياسين
ولا
روَّينا الأرضَ دمانا
تلك الحبكةُ ردَّدناها كثيرًا
لكنَّ غرامَ الأرضِ
دومًا كانَ
للفلاحين.

صادٌ
صلاح عبد الصبور
سأبحرُ في الذاكرةِ وحيدًا
بين الفلسفةِ وحديثِ الشعرِ
في يميني قسمٌ بالمجنونِ
وفوق الشفةِ القبلةُ
للرملِ المفتونِ بجنودي
وأعودُ
كالأحلامِ في زمن الفرسانِ
لا أتوقَّفُ عند التأتأةِ
أو السَّأسأةِ
وبيانِ الغربانِ
بل أمضي وأناسُ بلادي
يرسمونَ على الصدغِ
فردَ حمامٍ
يا مولايَ
أميرتُكَ لا زالتْ تنتظرُ على الدربِ
عودةَ فارسها
هل أنتَ تعودُ إلينا، إليها؟
والريشةُ في كفِّكَ معجزةٌ
نعشقها.

ضادٌ
ضادُ اللغةِ
سنَّتْ للسانِ العربيِّ
ميزتَهُ الكبرى
فتأوَّدَ كالأعطافِ في موكبِ
ألسنةِ الدنيا
فهتفنا
يا صاحبَ شعر الأمراءِ وأميرِ الشعراءِ
هذا البحرُ مكنونٌ فيهِ الدُّرُّ
فاسألْ شعراءَ النيلِ
عن معجزةٍ خصَّتْ تلكَ اللغةَ
كانتْ بجوارِ العرشِ
كتابًا من نورٍ
يقرأهُ ملائكةُ الرحمنِ
يتلونَ آلاءً منهُ عند الذكرِ
فترتجفُ الأرضُ
إذْ يتنزَّلُ عربيًّا في الغارِ.

طاءٌ
طه حسين
على هامشِ السيرةِ شفتكَ
تمضي بين العتمةِ والنورِ
دليلكَ في العتمةِ صوتٌ من المعرَّةِ جاءَ
وأشعارٌ قد نُحلتْ
في أمِّ الكتبِ
أيَّامُكَ مازالتْ في عصرِ النورِ
والحاسوبِ
تمنحُ للراغبِ بُعدًا أوسع من أجرامِ الكونِ
وتمازحُ بؤساءَ الأزهرِ
باللغةِ المفتوحةِ في نبضينِ
نبضٌ شرقيٌّ ورقيقُ
والآخرُ من أرضِ الغالِ
غربيٌّ وعميقُ
خلَّ في الأسطورةِ حرفًا
يمتحنُ اللغةَ العربيةَ
بين صكوكِ الشعرِ
وميراثِ النقدِ
آيتُكَ في النصِّ المسطورِ
كسطوةِ عشاقٍ غابوا بين اللحظاتِ
يفتنُهمْ أستاذٌ بالسوربونِ
وكفيفٌ رتَّبَ في العتمةِ نورًا
لتلاميذِ الوطنِ.

ظاءٌ
ظنَّ وأخواتها
مكتبةُ التَّوشيحِ على الأرضِ
رجَّتْ مفهومَ الظَّنِّ
في لحظِ الريحِ
والسرجُ على ظهرِ المهرةِ
لا يعرفُ للنحوِ طريقًا
غير
- أخالُ البحرَ عميقًا -
فادعو أخواتِ الظنِّ
وتيقَّنْ من بصمةِ كفِّ البنتِ
فالدربُ طويلٌ وعلومي
وطنٌ وصديقُ
لا الشعر سيسكنُ دومًا فيها
أو يأتيها من جسرِ البحرِ
هذي الأشكالُ موائدُ للرحلةِ
موَّالٌ يَطلعُ منها صوتُ الفجرِ
ونداءُ المشتاقةِ للسحرِ
أيقنتُ الآنَ
أنَّ طريقي يبدأ من خصرِ فتاتي
ويسافرُ شرقًا للأسماءِ
لا حروف الجرِّ تعاندنا
أو ظرفُ مكاني ينساني
أو ظرفُ زماني يمنحني ساعاتِ الرِّقةِ
والهذيانِ
عطَّرتُ الغُصَّةَ بالظرفِ
ومنحتُ الظَّنَّ يقينًا
يشبهني
ويشبهُ لُغتي السمراء
هذي قواعدُ أمَّتنا
فاكتبْ في الصفحةِ سطرًا
علويَّ الأضواءِ.

عينٌ
عبد الحليم حافظ
غنَّتْ لي أمِّي
" أي دمعة حزن لا
أي جرح في قلبي لا "
ما أجملَ أن نتجمَّعَ كلَّ ربيعٍ
نفتحُ بابَ الشرفةِ
كي يدخلَ عند الفجرِ
عطرُ الأنغامِ البرِّيةِ حجرتَنا
ويزغردُ في القلبِ
تلك اللحظاتُ الحلوةُ ما زالتْ
تسكنُ عدسةَ عيني
لا تخرجُ إلا في لحظاتِ الصمتِ
حين يمسُّ الجبهةَ كفُّ الأمِّ
يكفي الليلةَ ما روَّينا العمرَ
حنينا
يكفى العينُ أنينا
ولنطرحْ في السكةِ بلدًا
عند الترعةِ تغسلُ أحزانَ الماضي
وتشقُّ طريقًا في بستانِ الصبرِ
علَّ المنتظرونَ على الفردانِ
ينسلُّونَ بين غمامِ الغدرِ
ينتصرونَ
ينتصرونَ
حتى النجمة إذ مالتْ
تمنحُ للقمرِ
قبلةَ أفراحِ الوادي
هذا الولدُ
من رحمِ الثورةِ جاءَ
كي يرسمَ للمهمومينَ سناءَ الوعدِ
فترنَّمَ باللحنِ الفنجانُ
وتأوَّهَ كي يظهرَ في الصورةِ
جنب الفنانِ.

غينٌ
غرناطة
رنَّتْ في الأفقِ العربيِّ
رقصةُ كاريوكا
والثورُ الأسبانيُّ تنهد لمَّا
ألقى الفارسَ تحت الطاولةِ الزرقاءِ
وتسلَّى في قصرِ الحمراءِ
بامرأةٍ وشَّحها بالنرجسِ والغيثِ
وبناتِ الأمراءِ
أسألها ولاّدةَ عن قصَّةِ حبٍّ أعرفها
عن رنَّاتِ العودِ المسكوبةِ
في طرقاتِ الأندلسِ
عن غرناطة
ولاَّدةُ في الشارعِ تخلعُ أحجبةً
عن وجهٍ عربيٍّ
تفقأُ كلَّ عيونٍ سوداء
وعند البحرِ تقيءُ
زمانًا غجريَّ الأسماء
وتنادي أشجارَ الأرزِ الممدودةِ
من شطِّ البربرِ
حتى سمراء
والنخلُ
خبَّأَ في الخفِّ صوتي ودعائي
فاتركْ رحلتَكَ تسعى
يا عربيُّ
في وكرِ الأفعى
والْمسْ جرحَكَ كي يبرأَ
من قيحِ الوجدانِ.

فاءٌ
فارس بني حمدان
أراكَ عصيَّ الدمعِ
نقيَّ القلبِ
تنقُرُ عينيكَ لحظاتُ الوجدِ
فتُقَضِّي
وقتَكَ بين الفتحِ
وعناقِ السَّجَّانِ
زمنُكَ ولَّى يا فرَّاسُ
فابقرْ بطنَ الأغنيةِ
واتْركْ للمتنبي الساحةَ
كي يرفعَ قافيةً في يوم العيدِ
فينساكَ الهيمانُ
ويحنُّ إليكَ سيفُ الدولةِ
والعيدانُ
زمنُكَ ولَّى يا فرَّاسُ
والقلعةُ لمَّا تملَّتْ فيكَ
خافتْ ليلَ الوحدةِ
وتمنَّتْ
لو أنَّ الشاعرَ يركبُ فرسَ الفرصةِ
ويحاربُ كلَّ الجانِ.

قافٌ
قصةُ مدينتينِ
رحلتنا تبدأُ من غرناطة
صوب الجبلِ الثلجيِّ
وتحطُّ رحالاً من نكهتنا
فوق البيتِ
أنفاقُ السجنِ ستأخذنا
بين الوحشةِ والشمسِ
كي نحفرَ في قلبِ الظلمةِ
قصَّةَ هذا الكونتِ
فسألتُ الأغنيةَ الذابلةَ على الدربِ
هل شكلُ الظلمةِ في الوادي
كشكلِ الظلمةِ في الصحراءِ؟
هل سجنُ الجبلِ
مُشتقٌّ من سجنِ المغولِ؟
أسئلةٌ فاضتْ فوق حدودِ السيفِ
وبرودةِ صيفي
شكلُ المنديلِ تغيَّرَ
والرَّقصةُ ما زالتْ في المذبحِ
تعوي
سالومي قصَّتْ شعرةَ يحيَ
وتَنَادَى المقهورونَ في القبرِ:
سلطانُ المقصلةِ
نوَّهَ في الجندِ
لو مرَّتْ أغنيةٌ في طرفِ الثوبِ
فالموتُ دليلٌ
ورهانُ
والبحرُ المفضوحُ على فخذِ الأنثى
سينكأُ زهرَ الصبارِ
لكي لا يأتي مطليًّا بالحكمةِ
والصمتِ
زمنُ الثوَّارِ
وليبقى وحيدًا في غرفةِ نومي
يقرأُ قصةَ رجلٍ
فضَّ بكارةَ ظلمِ مدينتنا
وتغنَّى كالأحرارِ
بالموتِ فوق المقصلةِ
وزوالِ الدولةِ
في زمنِ الفجَّارِ.

كافٌ
كُنْ، كلمةْ
في دربِ التكوينِ حرفٌ مكنونٌ
ومكينُ
مكنني أن أبسطَ شطَّ الرغبةِ
فوق السهلِ
أن أركبَ أمكنةً أصعبَ
من زلزلةِ الأرضِ
أردُّ مناكبها بين الطأطأةِ
وحنينِ الكأسِ
بركانًا يصطخبُ لو صكَّتْ أسنانًا
فكَّ الأنثى
وعضتْ على الشفةِ السفلى
أحبُّكِ، أطبعها
بين الكتفينِ
ويلٌ للمملوكِ
وويلٌ للملكِ
من أكبادٍ نزَّتْ نسغًا من جوعٍ
أنهتْ في التشبيهِ
كافًا للكوَّةِ
والأخرى أوثقها حرفُ التمليكِ
فكأنِّي في البدءِ الكلمةْ
كانَ، ويكونُ.

لامٌ
لوركا
صقرُ الأشعارِ تغنَّى
فوق الأرجوحةِ باللحنِ الحيِّ
وتمايل بين الأوقاتِ
ينسجُ بحرَ قطيفٍ عذبِ
يبحرُ نحو الشرقِ
كي نستنبطَ من مهجتهِ
أغنيةَ الموسمِ
عند حصادِ القطنِ
هذي الأشعارُ مراسمُ سحريَّةْ
في زمنِ الأكرادِ
ومجاديفٌ للربانِ
والبحارةُ يكتئبونَ بين سطورٍ قوطيِّةْ
لا النكهةُ فيها مرارٌ
أو غضَّةُ صبَّارٍ
فاللحنُ ذكيٌ وبهيجُ
روَّاغٌ وبسيطُ
أحلمُ أن يكتبني هذا اللحنُ
فوق رصيفِ الشارعِ
أو بين خطوطِ المحنةِ في الآونةِ العكسيِّةْ.

ميمٌ
مصر، محمود حسن إسماعيل
هكذا كنتَ المغنِّي
يا سبيلاً للعطاشى والحيارى
يا دليلاً في كتابٍ
للأغاني
أنتَ مصرُ
مصرُ أنتَ
ايُّها الجبلُ المغنِّي.

نونٌ
ندى السيد، نجلاء فتحي
نداء المجهول
نونُ النسوةِ في كمِّ الزهرةِ
معجزةٌ تسعى في دنيا الناسِ
يعرفها الحارسُ والمحروسُ
والموروثُ قليلٌ ما يأتي
في أوقاتِ الفرحةِ
بل دومًا في أحزانِ القلبِ
نونُ النسوةِ تسألُ عن قبرٍ
هدُّوهُ البقرُ
نونُ النسوةِ تسألُ عن قبرِ غريبٍ
داستهُ البقرُ
نونُ النسوةِ خلخالُ الجدةِ
إذْ تتكوَّرُ فوق الصخرةِ
في وسط الدارِ
ملبنُها جميلٌ وشهيٌّ
كالقنفذِ
إذْ ما ألمسُها تتمدَّدُ
أشواكًا تلذعني
وتتمتمُ بالكلماتِ المنصوبةِ
والمجرورةِ
في صحنِ العسلِ
وطحينتُهُ البيضاءُ براءٌ من فعلي
وخفيفٌ بين الفكَّينِ
نونُ النسوةِ مقياسُ حضارتنا
وبهاءٌ مصريٌّ مرسومٌ
فوق معابدنا
وحقولُ القمحِ تشهدُ أغنيةً غنَّتْها
فتاةٌ فرعونيَّةْ
لفتاها المغموس بطينِ الأرضِ
يدُها في يدِهِ
والكلُّ سواءْ.

واوٌ
وليم شكسبير
سوناتا فرَّتْ من كتبِ التاريخِ
واضطجعتْ
فوق مرايا المسرحِ
كالبحارةِ كالتجارِ
كربانِ المركبِ
كفرسانٍ من زمنِ السيفِ
ونساءٍ كالنَّمرةِ
يشتبكونَ بخليطِ اللذةِ
والعنفِ
أسكرتُ فؤادي ذات مساءٍ
بقصَّةِ حبٍّ
تحت الشرفةِ أرويها
وأعودُ
للنَّصِّ المكتوبِ
أقتبسُ اللحظةَ والخطةَ
كي أبدأَ مشوارَ التنوينِ
مأساةٌ، ملهاةٌ
في ليلةِ صيفٍ جاءتْ وتملَّتْ وجداني
تحكمُ ألفاظ الغفلةِ
وتصيدُ لساني
فأعودُ
كالأصدافِ على الشطِّ
ينقصني اللؤلؤُ
وخريرُ الطحلبِ
أعرفهُ
حين بدأتُ أنصبُ أفخاخًا للكلماتِ
وأصيدُ الفكرةَ بالنبلِ
وأحطُّ على الشباكِ
كروانًا يَشبهني
ويغنِّي غنائي.

هاءٌ
هنريك إبسن، هدى شعراوي،
همسة حائرة
بيتُ الدميةِ أرضٌ وخصامُ
ورجالٌ عادوا من حربِ التترِ
فرحانينَ بنصرِ
وأغاني الشمسِ
ينتشرونَ على الأسفلتِ
وحول مواقدِ أحلامِ الفجرِ
لكنَّ
مدفأةُ العذراءِ ضاجعها السلطانُ
وحاشيةُ القصرِ
فانْطفأتْ نيرانُ الشهوةِ بالغضبِ
وتجذَّرَ في القلبِ
عودُ الحطبِ
وانْكسرتْ أفئدةُ النهرِ
باتتْ تلك الهمسةُ في بيتِ الدميةِ
تلعقُ بقايا الأطباقِ
تسألُ نبضَ ذكورتِها
عن سوسنةِ العمرِ
وعناقِ العشاقِ.

ياءٌ
يوسف إدريس، يوحنا المعمدان
أسماءٌ تحملُ ذات النكهةِ
في كلِّ الأزمانِ
تصطفُ طويلاً في صفِّ الفاكهةِ
المعطوبةِ بالألحانِ
نذكرها أحيانًا
لمَّا نقطفها من ذاكرةِ التاريخِ
قد نتركها فوق المكتبِ
أو فوق الحائطِ كالتذكارِ
وحين يحينُ موعد إغفالِ الرائحةِ
في الأبدانِ
نصفعها بالرحمةِ ونحيطُ جوانبها
بإطارٍ ذهبيٍّ
ونغادرُ أمكنةَ الحرمانِ
فالعيبُ ياوطني فينا
كم ننسى مَنْ أنجبناهم فوق فراشِ الحبِّ
ونتركهم في الساحةِ نهب الغربانِ
ونقولُ أنَّ الفقرَ حرامٌ
أنَّ الظلمَ حرامٌ
ونمارسُ تلك الأشياءَ كلَّ مساءٍ
وكأنَّا مرضى في زمنِ الداءِ
ودواءُ القلبِ كانَ زمانًا
في كفِّ الفقراءِ
لكنَّ درناتُ الأرضِ لمَّا أذلَّتْ
نفسَ الوادي
خفنا أن نعرفَ طعمَ الحقِّ
وتمددنا بعد القيلولةِ
نشربُ شايًا وندخنُ نرجيلةَ ما قبل العصرِ
قرب الشجرِ المحفوفِ
بذنوبِ الوطنِ
أشياءٌ يعرفُها الملكُ
يعرفُها يوحنا فوق المذبحِ
نعرفها نحنُ
ونداريها في ستيانِ الصدرِ
ونقولُ:
حرامٌ فقرُ الأرضِ
حرامٌ رقصُ الذئبةِ
فوق المذبحِ
يا سالومي.


د. السيد عبد الله سالم
المنوفية – مصر
25 فبراير 2014







التوقيع

الطبيب الشاعر
السيد عبد الله سالم
المنوفية - مصر

منتدى شعراء مصر
http://shoaramisr.forumegypt.net/

رد مع اقتباس
قديم 10-01-2015, 08:20 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
مستشار أدبي و رئيس لجنة قصيدة النثر

الصورة الرمزية جوتيار تمر
إحصائية العضو







جوتيار تمر is on a distinguished road

جوتيار تمر غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : السيد سالم المنتدى : قناديل قصيدة النثر
افتراضي رد: معجم الفروق اللغوية

اصعب ما في القصيدة المقطعية هو أن تبقى البؤرة تحمل اللغة المتوترة والمتوهجة بقصدية واضحة وهذا ما يجعل سلسلة الدلالات تجتمع في معنى واحد وكذلك يجعل هذا التوتر التناوب الذي يخلق الأيقاع الداخلي داخل مكنون النص، وهنا اقرأ نص تعدى الابجدية نفسها من حيث الابقاء على توهج اللغة وتوترها .. لاسيما انه خاض رهان الابقاء على روح الشعرية ضمن مساحة جغرافية واسعة من حيث الاسهاب الشعري والدلالي.

محبتي
جوتيار







التوقيع


رد مع اقتباس
قديم 10-01-2015, 10:57 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
شاعر

الصورة الرمزية السيد سالم
إحصائية العضو







السيد سالم is on a distinguished road

السيد سالم غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : السيد سالم المنتدى : قناديل قصيدة النثر
افتراضي رد: معجم الفروق اللغوية

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوتيار تمر [ مشاهدة المشاركة ]
اصعب ما في القصيدة المقطعية هو أن تبقى البؤرة تحمل اللغة المتوترة والمتوهجة بقصدية واضحة وهذا ما يجعل سلسلة الدلالات تجتمع في معنى واحد وكذلك يجعل هذا التوتر التناوب الذي يخلق الأيقاع الداخلي داخل مكنون النص، وهنا اقرأ نص تعدى الابجدية نفسها من حيث الابقاء على توهج اللغة وتوترها .. لاسيما انه خاض رهان الابقاء على روح الشعرية ضمن مساحة جغرافية واسعة من حيث الاسهاب الشعري والدلالي.

محبتي
جوتيار

أستاذنا وصديقنا الغالي:

إن الإمساك على قبضة جمر اللغة، وهي متوهجة طوال القصيدة، حتى وإن ضاقت مساحة القصيدة الزمانية والمكانية، والدلالية، لهو أصعب على كل الشعراء، من البقاء على قيد الحياة، وحالة التوتر هي التي تجعل من المتلقى على حد سيف القصيدة جنبًا إلى جانب مع الكاتب.

كادت اللغة أن تنفلت مني لولا.............................

لك حبي وتحياتي وتقديري






التوقيع

الطبيب الشاعر
السيد عبد الله سالم
المنوفية - مصر

منتدى شعراء مصر
http://shoaramisr.forumegypt.net/

رد مع اقتباس
قديم 10-12-2015, 10:04 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الإدارة

الصورة الرمزية عايده بدر
إحصائية العضو







عايده بدر will become famous soon enough

عايده بدر غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : السيد سالم المنتدى : قناديل قصيدة النثر
افتراضي رد: معجم الفروق اللغوية


ملحمة تتلى على لوح الحرف
و في كل مقطع له زاوية مختلفة لمشهد ضخم
بتشكيل لغوي فاخر و إبقاء القارئ حتى الختمة مشدودا مع وتر الحرف
الراقي شاعرنا القدير د. السيد سالم
كل البهاء في رائع الحرف تأتينا به من بعد غياب
عودا محملا بجميل النور
تقديري الدائم
عايده







التوقيع

"روح تسكن عرش موتي تعيد لي جمال الوجود الذي هو بعيني خراب "


صـــ ،،،،، ــــمـــ ،،،،، ــــت

،،، فرااااااغ ،،،
http://aydy000badr.blogspot.com/
رد مع اقتباس
قديم 01-23-2016, 10:24 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
شاعر

الصورة الرمزية السيد سالم
إحصائية العضو







السيد سالم is on a distinguished road

السيد سالم غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : السيد سالم المنتدى : قناديل قصيدة النثر
افتراضي رد: معجم الفروق اللغوية

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عايده بدر [ مشاهدة المشاركة ]

ملحمة تتلى على لوح الحرف
و في كل مقطع له زاوية مختلفة لمشهد ضخم
بتشكيل لغوي فاخر و إبقاء القارئ حتى الختمة مشدودا مع وتر الحرف
الراقي شاعرنا القدير د. السيد سالم
كل البهاء في رائع الحرف تأتينا به من بعد غياب
عودا محملا بجميل النور
تقديري الدائم
عايده


في انتظارك دوما ذخرا وعونا وخيرا
لك كل الوداد والاحترام لك ولقلمك الغالي
وشكرا كل الشكر على مرورك العطر
د. السيد عبد الله سالم
المنوفية – مصر






التوقيع

الطبيب الشاعر
السيد عبد الله سالم
المنوفية - مصر

منتدى شعراء مصر
http://shoaramisr.forumegypt.net/

رد مع اقتباس
قديم 01-23-2016, 10:44 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
شاعر

الصورة الرمزية شاكر دمّاج
إحصائية العضو







شاكر دمّاج will become famous soon enough

شاكر دمّاج غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : السيد سالم المنتدى : قناديل قصيدة النثر
افتراضي رد: معجم الفروق اللغوية

توترت هنا فأحببت أن أتوتر..
و غاظني ثقافة جمة و ثقة..
سوف أجعل لي منها كلمات

تحيات







التوقيع

معاً نُغَيِّرُ العَالَم !



شيندال

رد مع اقتباس
قديم 01-27-2016, 09:30 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
شاعر

الصورة الرمزية السيد سالم
إحصائية العضو







السيد سالم is on a distinguished road

السيد سالم غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : السيد سالم المنتدى : قناديل قصيدة النثر
افتراضي رد: معجم الفروق اللغوية

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شاكر دمّاج [ مشاهدة المشاركة ]
توترت هنا فأحببت أن أتوتر..
و غاظني ثقافة جمة و ثقة..
سوف أجعل لي منها كلمات

تحيات

ما أحلى التوتر في ظل اللغة العربية وحروفها الرائعة
وكلماتها الغنية بالرمز والإيحاء
وقدرتها اللامحدودة على التصوير والموسيقى

صح بدنكـ .. وتشرفت أنا والقصيدة بتواجدكـ الفخر


مليوووون هلا / وأكثر
د. السيد عبد الله سالم
المنوفية - مصر






التوقيع

الطبيب الشاعر
السيد عبد الله سالم
المنوفية - مصر

منتدى شعراء مصر
http://shoaramisr.forumegypt.net/

رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 11
, , , , , , , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المكتبة اللغوية .. منهج عمل فريد البيدق مكتبة القناديل اللغوية 3 01-16-2018 05:17 PM
قي نسبة معجم العين فريد البيدق منتدى المعجم اللغوي 1 11-12-2010 09:00 PM
معجم العين فريد البيدق منتدى المعجم اللغوي 1 11-12-2010 08:40 PM
من الأخطاء اللغوية بنت الشهباء منتدى النقد اللغوي 17 10-17-2010 09:53 AM
معجم إعراب المفعول به فريد البيدق منتدى النحو و أصوله 4 04-17-2010 08:10 AM


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010