آخر 10 مشاركات
خربشات على الماء (الكاتـب : - مشاركات : 680 - المشاهدات : 46016 - الوقت: 06:06 PM - التاريخ: 10-22-2019)           »          المـــاء الشـــارد (الكاتـب : - مشاركات : 15 - المشاهدات : 1044 - الوقت: 04:44 PM - التاريخ: 10-22-2019)           »          أسْتَبيحُ لِلوَردِ أنْفاسي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 8 - المشاهدات : 142 - الوقت: 04:38 PM - التاريخ: 10-22-2019)           »          حذار ! الطاهرة حجازي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 6 - المشاهدات : 77 - الوقت: 04:32 PM - التاريخ: 10-22-2019)           »          البطل محمد فوزي البرقوقي:: شعر :: صبري الصبري (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 3 - الوقت: 04:16 PM - التاريخ: 10-22-2019)           »          هو فرحي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 5 - المشاهدات : 95 - الوقت: 01:02 PM - التاريخ: 10-22-2019)           »          من نزيف الفرات ..الطاهرة حجازي (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 16 - الوقت: 12:56 PM - التاريخ: 10-22-2019)           »          لحظة أمل ....محمد محضار (الكاتـب : - مشاركات : 5 - المشاهدات : 70 - الوقت: 12:54 PM - التاريخ: 10-22-2019)           »          نسور مصر :: شعر :: صبري الصبري (الكاتـب : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 46 - الوقت: 10:21 AM - التاريخ: 10-22-2019)           »          ،، قطـــ أحلام ـــــرات ،، (الكاتـب : - مشاركات : 12804 - المشاهدات : 245705 - الوقت: 10:09 PM - التاريخ: 10-21-2019)




الشرفة

قناديل القصة و الرواية و المسرحية


إضافة رد
قديم 02-08-2019, 11:35 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
شاعر و أديب

الصورة الرمزية د. توفيق حلمي
إحصائية العضو






د. توفيق حلمي is on a distinguished road

د. توفيق حلمي غير متواجد حالياً

 


المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي الشرفة

كان الألم يعتصرها اعتصارا كلما ذهبت إلى منزل الأسرة القديم ‏الذي ولدت فيه وعاشت فيه طفولتها وصباها وشبابها حتى تزوجت ‏ورحلت إلى منزلها الجديد. وما أقسى الألم الذي عصف بها عصفًا ‏عندما مات أبواها وقرر أخوتها بيع المنزل. شعرت كأن جسدها هو ‏الذي يباع، وأن عقلها بذكرياته قد مات. وكلما زارها الحنين بحريقه ‏وجدت قدميها تقودانها للمنزل القديم لتقف أمامه على الرصيف ‏المقابل وتنظر واجمة إلي حوائطه ونوافذه، فوراء هذا الحائط ‏حجرتها، وتلك نافذة حجرة أبويها، وهناك حجرات أخوتها، وكل ذلك ‏مليئ بأحداث وحكايات وحياة بأكملها. كان نظرها يدور ويدور يلتهم ‏كل ما يقع عليه، فتشعر بأسى شديد وحسرة تكاد تخنقها خنقا. إلا أن ‏نظرها ذلك لم يكن يثبت ويتوقف شاخصًا إلا في اللحظة التي يصل ‏فيها إلى شرفة حجرتها، فكم جلست هناك وكم شهدت فيها أيام ‏وليالي الصبا والشباب. ودائمًا كانت نظرتها إلى تلك الشرفة هي ‏النظرة الأخيرة التي تلقيها على المنزل في وقفتها المؤلمة هذه قبل ‏أن تعطي المشهد كله ظهرها وتغادر المكان بكل ما فيه، ثم تسير ‏بخطوات ثقيلة بائسة، ولا تلبث أن تلتفت برأسها إلى الخلف ‏وتخطف نظرة سريعة إلى الشرفة المقابلة لشرفتها في المنزل ‏المجاور فتنساب الدموع من عينيها وتغمر وجهها كله.‏






التوقيع

آخر تعديل د. توفيق حلمي يوم 02-09-2019 في 12:11 AM.
رد مع اقتباس
قديم 02-09-2019, 12:21 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
رئيس لجنة العلاقات العامة و مهرجان القناديل

الصورة الرمزية ضحى سالم
إحصائية العضو






ضحى سالم is on a distinguished road

ضحى سالم غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : د. توفيق حلمي المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: الشرفة

ماخطه يراعك استاذي الكريم هو ماحصل معي

كل حرف سطرته هنا احسسته وعشته

حقيقة صعبه موت الابوين والاصعب هو هذا الشعور القاسي الدامع عندما تباع ذكريات عشناها بحلوها ومرها

كتبت حقيقة بقلم واقعي وفكر عميق جسدت من خلالها وجع الاولاد وخسارتهم لكل جميل بخسارة الاب والام

احسنتها واحسسناها
بورك نبضك الحق الصادق
تحيتي







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 02-09-2019, 12:40 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
مستشار أدبي

الصورة الرمزية عوض بديوي
إحصائية العضو







عوض بديوي is on a distinguished road

عوض بديوي متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : د. توفيق حلمي المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: الشرفة

ســلام مـن الله و ود ،
قرأت محتفيا بكم و نبض حرفكم ،
نص نستولوجيا أثار كثير مواجيد اختزله الناص بلغة تخطيرية على لسان الرواي ليروي لنا حكاية نسجت من وجع وألم مبكرين ، و جاء بالمشهد الأخير مصورا روايات و حكايات على لسان الراوي ، وترك للقارىء مخيالا طويلا متعدد الرؤى حزينا مؤلما ، وتساؤلات كثيرة تشير بأصابع الاتهام على الأخوة الذين أفسدوا ماضيها في ذلك المنزل ، ربما ، غير أن الأمل أن تكون وفقت في زواجها وتربية نشأها على ما لا يؤلمهم مستقبلا ...مع أن هذه البقعة تركها الناص للقارىء أيضا ...!!
و ثمة ما يقال ...
أنـعـم بـكـم و أكــرم...!!
بوركـتـم...
محبتي







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 02-09-2019, 10:22 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
شاعر و أديب

الصورة الرمزية د. توفيق حلمي
إحصائية العضو






د. توفيق حلمي is on a distinguished road

د. توفيق حلمي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : د. توفيق حلمي المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: الشرفة

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ضحى سالم [ مشاهدة المشاركة ]
ماخطه يراعك استاذي الكريم هو ماحصل معي

كل حرف سطرته هنا احسسته وعشته

حقيقة صعبه موت الابوين والاصعب هو هذا الشعور القاسي الدامع عندما تباع ذكريات عشناها بحلوها ومرها

كتبت حقيقة بقلم واقعي وفكر عميق جسدت من خلالها وجع الاولاد وخسارتهم لكل جميل بخسارة الاب والام

احسنتها واحسسناها
بورك نبضك الحق الصادق
تحيتي

مرحبا بالفاضلة ضحى سالم
هو موقف جليل عاشه الكثيرون وليس أنت وحدك ، وأرى فيه مشهدا مؤلما يجتر ذكريات عمر بأكمله
أسأل الله تعالى أن يسعد ايامك وألا تكون ذكرياتك إلا بالفرحة والسعادة
تقديري وتحياتي






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 02-09-2019, 10:27 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
شاعر و أديب

الصورة الرمزية د. توفيق حلمي
إحصائية العضو






د. توفيق حلمي is on a distinguished road

د. توفيق حلمي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : د. توفيق حلمي المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: الشرفة

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عوض بديوي [ مشاهدة المشاركة ]
ســلام مـن الله و ود ،
قرأت محتفيا بكم و نبض حرفكم ،
نص نستولوجيا أثار كثير مواجيد اختزله الناص بلغة تخطيرية على لسان الرواي ليروي لنا حكاية نسجت من وجع وألم مبكرين ، و جاء بالمشهد الأخير مصورا روايات و حكايات على لسان الراوي ، وترك للقارىء مخيالا طويلا متعدد الرؤى حزينا مؤلما ، وتساؤلات كثيرة تشير بأصابع الاتهام على الأخوة الذين أفسدوا ماضيها في ذلك المنزل ، ربما ، غير أن الأمل أن تكون وفقت في زواجها وتربية نشأها على ما لا يؤلمهم مستقبلا ...مع أن هذه البقعة تركها الناص للقارىء أيضا ...!!
و ثمة ما يقال ...
أنـعـم بـكـم و أكــرم...!!
بوركـتـم...
محبتي

الأديب المتدفق صاحب النظرة الثاقبة عوض بديوي
نعم ، أميل دائما ألا أفرض على القارئ رؤيتي في اقصوصة وأحرص على أن يكون النص مفتوحا لأكثر من تأويل وأدع للقارئ خياله يتجول في تلك التأويلات كيفما شاء، ولكني أيضا أبتعد كل البعد عن الغموض الذي قد يجعل القارئ في حيرة، بل في اختيار بين معان واضحة.
دائما ما يأتي حلولك بالفكر والرؤية ويدفع للتفاعل
بوركت وأسعد الله ايامك أينما كنت
تقديري وتحياتي






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 02-16-2019, 09:23 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
مستشار أدبي ( لمسة شفق ) رئيس قسم القصة و الرواية و المسرحية

الصورة الرمزية مصطفى الصالح
إحصائية العضو







مصطفى الصالح is on a distinguished road

مصطفى الصالح متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : د. توفيق حلمي المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: الشرفة

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. توفيق حلمي [ مشاهدة المشاركة ]
كان الألم يعتصرها اعتصارا كلما ذهبت إلى منزل الأسرة القديم ‏الذي ولدت فيه وعاشت فيه طفولتها وصباها وشبابها حتى تزوجت ‏ورحلت إلى منزلها الجديد. وما أقسى الألم الذي عصف بها عصفًا ‏عندما مات أبواها وقرر أخوتها بيع المنزل. شعرت كأن جسدها هو ‏الذي يباع، وأن عقلها بذكرياته قد مات. وكلما زارها الحنين بحريقه ‏وجدت قدميها تقودانها للمنزل القديم لتقف أمامه على الرصيف ‏المقابل وتنظر واجمة إلي حوائطه ونوافذه، فوراء هذا الحائط ‏حجرتها، وتلك نافذة حجرة أبويها، وهناك حجرات أخوتها، وكل ذلك ‏مليئ بأحداث وحكايات وحياة بأكملها. كان نظرها يدور ويدور يلتهم ‏كل ما يقع عليه، فتشعر بأسى شديد وحسرة تكاد تخنقها خنقا. إلا أن ‏نظرها ذلك لم يكن يثبت ويتوقف شاخصًا إلا في اللحظة التي يصل ‏فيها إلى شرفة حجرتها، فكم جلست هناك وكم شهدت فيها أيام ‏وليالي الصبا والشباب. ودائمًا كانت نظرتها إلى تلك الشرفة هي ‏النظرة الأخيرة التي تلقيها على المنزل في وقفتها المؤلمة هذه قبل ‏أن تعطي المشهد كله ظهرها وتغادر المكان بكل ما فيه، ثم تسير ‏بخطوات ثقيلة بائسة، ولا تلبث أن تلتفت برأسها إلى الخلف ‏وتخطف نظرة سريعة إلى الشرفة المقابلة لشرفتها في المنزل ‏المجاور فتنساب الدموع من عينيها وتغمر وجهها كله.‏

أهلا وسهلا بكم أستاذنا الأديب توفيق حلمي

قدرة جيدة على السرد والتصوير بكاميرا خارجية معظم الوقت، وهو أسلوب الققج على الأغلب

لغة طيبة يمكن تطويرها وتطويعها أكثر مع التجربة والممارسة ومشاركة الزملاء

في الواقع هذا نفس المشهد الذي حصل معي تقريبا وأفهم جيدا ذلك الشعور

لكن القصة القصيرة ليست تصويرا فقط وإن كان التصوير أهم عناصرها

كنت أتمنى أن يتوج هذا التصوير بقفلة أقوى

وإن كانت الشرفة المقابلة تثير الكثير من الشجن

شكرا على الفكرة الجميلة والسرد الأنيق

دمت مبدعا

تقديري






التوقيع


الحياة وهم عظيم
يتبعثر مع دقات الساعة

آخر تعديل مصطفى الصالح يوم 02-17-2019 في 12:10 AM.
رد مع اقتباس
قديم 02-16-2019, 11:43 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
شاعر و أديب

الصورة الرمزية د. توفيق حلمي
إحصائية العضو






د. توفيق حلمي is on a distinguished road

د. توفيق حلمي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : د. توفيق حلمي المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: الشرفة

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى الصالح [ مشاهدة المشاركة ]
أهلا وسهلا بكم أستاذنا الأديب توفيق حلمي

قدرة جيدة على السرد والتصوير بكاميرا خارجية معظم الوقت، وهو أسلوب الققج على الأغلب

لغة طيبة يمكن تطويرها وتطويعها أكثر مع التجربة والممارسة ومشاركة الزملاءفي الواقع هذا نفس المشهد الذي حصل معي تقريبا وأفهم جيدا ذلك الشعور

لكن القصة القصيرة ليست تصويرا فقط وإن كان التصوير أهم عناصرها

كنت أتنى أن يتوج هذا التصوير بقفلة أقوى

وإن كانت الشرفة المقابلة تثير الكثير من الشجن

شكرا على الفكرة الجميلة والسرد الأنيق

دمت مبدعا

تقديري

الأديب الفاضل مصطفى الصالح
مرحبا بحلولك البهي ونظرتك الثاقبة في النص
اتفق معك تماما فيما تفضلت بالإشارة له هنا وكان فيه فائدة بلا شك
المشهد معتاد لمعظم الناس ويكون التأثر به بقدر قوة ارتباط كل انسان بماضيه، وقد عرفت كثيرين لا يمثل الماضي لهم شيئًا ولا يعيشون إلا لحظة الحاضر المتكررة فقط، ولا يؤثر فيهم مثل هذا المشهد بحال. وهناك بالطبع من يهزهم هذا المشهد بصورة متطرفة.
هنا قصدت أن أتيح للقارئ أن يذهب به خياله إلى الماضي الذي عاشته هذه السيدة في زمن شرفتها والشرفة المقابلة ، وليصور له الخيال ما يشاء من ذلك بما فيه من أحداث فيها بهجة كما أظن تمتص جرعة الحزن والشجن في سائر المشهد.
وما قصدت بالمشهد كله إلا إثارة قضية الإنسان والزمن، وتأثير الماضي في الحاضر أو تأثر الحاضر بالماضي والعلاقة التبادلية بينهما التي تختلف ياختلاف قناعات الناس وظروف حياتهم.
لي الكثر من القصص القصيرة جدا وهي عبارة عن تصوير لمشهد وأترك للقارئ الحرية الكافية للخروج من ذلك المشهد بمعنى يختلف باختلاف القدرة الثقافية والفكرية لكل قارئ.
وافر الشكر والامتنان وعميق الاحترام للتعقيب الجميل والرأي السديد وتقبل التقدير بما ينبغي للمقام






التوقيع

رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 6
, , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010