آخر 10 مشاركات
التلفاز (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 8 - المشاهدات : 254 - الوقت: 11:48 AM - التاريخ: 07-16-2019)           »          لحظة تأمل (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 153 - الوقت: 11:34 AM - التاريخ: 07-16-2019)           »          رشوة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 8 - المشاهدات : 374 - الوقت: 11:30 AM - التاريخ: 07-16-2019)           »          كنت أحسب أنني سأبقى مثل هذه الأشجار (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 3 - الوقت: 11:24 AM - التاريخ: 07-16-2019)           »          عصيان الشوك \ م الصالح (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 5 - المشاهدات : 200 - الوقت: 10:43 AM - التاريخ: 07-16-2019)           »          درْسٌ في السياسة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 6 - المشاهدات : 220 - الوقت: 09:07 AM - التاريخ: 07-16-2019)           »          خربشات على الماء (الكاتـب : - مشاركات : 598 - المشاهدات : 36489 - الوقت: 10:24 PM - التاريخ: 07-15-2019)           »          لا تنتظر (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 121 - الوقت: 09:31 PM - التاريخ: 07-15-2019)           »          حُـجَـتُـهُ / م . ق . ج (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 5 - المشاهدات : 259 - الوقت: 09:21 PM - التاريخ: 07-15-2019)           »          فاسـتَبْصِروا (الكاتـب : - مشاركات : 5 - المشاهدات : 132 - الوقت: 09:21 PM - التاريخ: 07-15-2019)




لا... أريد \ م الصالح

قناديل القصة و الرواية و المسرحية


إضافة رد
قديم 11-11-2018, 11:53 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
مستشار أدبي ( لمسة شفق ) رئيس قسم القصة و الرواية و المسرحية

الصورة الرمزية مصطفى الصالح
إحصائية العضو







مصطفى الصالح is on a distinguished road

مصطفى الصالح غير متواجد حالياً

 


المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي لا... أريد \ م الصالح


أريد أن اكتب قصة.. في رأسي ألف حكاية وحكاية تتناطح للفوز برضاي.. وعشرات الأفكار الجميلة تسبح في سماء مخيلتي، تجدف كي لا تغرق في بحر النسيان..
يجب أن أكتب واحدة قبل أن تخلعني بطلاق بائن بينونة كبرى، ولن ترضى العودة إلا بعقد ومهر جديدين سيكلفانني ساعات من التفكير والنبش هنا وهناك
معاناة قاسية تلك التي اجتاحتني حتى استطعت اقتطاع بضع ساعات من وقتي من أجل الكتابة،
جرجرت نفسي إلى الطاولة وأنا أهمس لها: نعم.. لدي فكرة الآن، وعلي أن أكتبها بسرعة
فتحت الحاسوب بسم الله الرحمن الرحيم؛ عدلت جلستي على الكرسي.. اتخذت وضعية المحارب؛ ظهري مستقيم مشدود تحسبا لهروب أية كلمة.. أطقطق أصابعي كي أعيد لها لياقتها من أجل أن تنقل حروفي بسرعة؛ فهي في سباق مع الزمن على أفكاري ولا أريد أن تكون الأصابع خاسرة..
بجانبي كوب الماء ممتليء تحسبا لجفاف حلقي إذا ما دخلت في حرارة المشاعر..
ولكن... ألا يلزم كوب شاي أو فنجان قهوة!
يااااااا زوجتي..! أحضري لي كوبا ساخنا
ها هي قد أضاءت الشاشة فلأستجمع أفكاري وأركزها وأرسلها بقوة وسرعة إلى لوحة المفاتيح..
كنت سابدأ لولا صوت كهدير الرعد اقتحم السكون من حولي موجها صفعة صكت أذني، فانهار التركيز مغشيا عليه
- بطاااطاااااااا.. طمااااااااااااطم... خياااااااااااار
مما زلزلني وأجبرني على الوقوف غاضبا أنظر إلى الشباك الذي نسيته مفتوحا وأنا أتمتم : مجنون هذا أم ماذا؟ لماذا لا يقف في مكان ظليل ينتظر زبائنه ؟ لا بد أنه تعود التسكع بين العرصات وفي الأزقة، يقول المثل (الشباك الذي يأتي منه ريح سده واستريح)..، وهذا ما فعلته بعصبية فاقعة
أخذت رشفة ماء وأنا أهديء نفسي وأستجمع أفكاري من أجل البدء في الكتابة مرة أخرى..
نعم.. لأبدأ، لكن من أين؟ ودخلت في جدال مع نفسي على العنوان والفكرة؛ أيهما أهم؟ هل أضع العنوان أولا ثم أكتب؟ أم العكس؟
وبعد صراع مرير طحن الكثير من طاقتي وذراها في عواصف القرار، انتصرت الفكرة
وضعت أصابعي بحماس على لوحة المفاتيح وبدأت أكتب
- ها قد أحضرت لك كوب شايك..
وأقعدته بجانب لوحة المفاتيح بعصبية ونظرات متجهمة حتى كاد يندلق.. ظننت أنها ستقرأ ما كتبت لكنها أضافت: لا تطلب غيره فلست متفرغة.. عندي ضيوف وعمل و..
ومضت... ملقية بانتباهي من الشباك المغلق فتجمدت مشدوها، لم أكن أعلم أن التركيز يمكن أن يخترق الجدران والشبابيك المغلقة، سوف أستخدم هذا في قصة لاحقة، أما الآن فقد استرجعته بعد جهد جهيد، ولملمت أطراف الفكرة .. جمعتها بكف واحدة وأودعتها مخيلتي.. فلأستمر إذن..
وهل بدأت حتى أستمر!!
(كان شابا مجتهدا، رمت به الظروف إلى مجاهيل الغربة من أجل العلم..
- بابا بابا..!! أمي لا تسمح لي بالذهاب في رحلة المدرسة إلى مدينة الألعاب
- حسنا أنا سأكلمها .. اخرج وأغلق الباب خلفك
مرة أخرى ألملم شعثي وأحاول إحياء انتباهي
(كان شابا مجتهدا، رمت به الظروف إلى مجاهيل الغربة من أجل العلم..
ورغم تصحر أحواله المادية إلا إنه لم يسمح لعجلة اليأس أن تدوس على طرفه..
ما هذا الصوت؟.. هاتفي المتنقل..من هذا؟ ..
- تفضل يا مديري..
- .....................
- حاضر.. حاضر...سأفعل كل ذلك غدا إن شاء الله
وأغلقت الهاتف..بعصبية لأن معظم وقتي ذهب سدى ولم يبق إلا القليل وقد أصبح الجو حارا فيجب تشغيل المبرد
ااااه .. أين كنت؟.. نعم
(كان شابا مجتهدا، رمت به الظروف إلى مجاهيل الغربة من أجل العلم.. ورغم تصحر أحواله المادية إلا إنه لم يسمح لعجلة اليأس أن تدوس على طرفه..
وبينما هو عائد من جامعته ذات يوم ، من أجل إفراغ أثقال تعب الدراسة على فراشه، وغسل مخه بحبيبات النوم اللطيف، كانت تتنازعه الهواجس والأفكار والحنين إلى الديار، والأهم من هذا كله وضعه المادي الذي يزداد سوءا يوما بعد يوم
- طق طق طق
يوما بعد يوم
- طق طق طق
يوما بعد يوم.. قبل يوم
بعد يومين
- طق طق طق
اووووووووووووف .. من بالباب؟
- الطعام جاهز .. هيا بسرعة
يوما بعد يومين والطعام جاااااهز والمعدة خاوية على عروشها
يا إلهي! ماذا أكتب؟
لا يمكن كتابة قصة في هذه الظروف
لا... يمكن
لا
لا أريد أن أكتب...
لا..

أريد أن أكتب قصة






التوقيع

آخر تعديل مصطفى الصالح يوم 11-11-2018 في 03:10 PM.
رد مع اقتباس
قديم 11-12-2018, 05:46 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
مستشار أدبي

الصورة الرمزية عوض بديوي
إحصائية العضو







عوض بديوي is on a distinguished road

عوض بديوي متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : مصطفى الصالح المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: لا... أريد \ م الصالح

ســلام مـن الله وود ،
سـردية طيبة ، فيها أشياء الحكي الجميل، كان بطلها الديالوج ،
وتقنية فنولوجية موفقة...
مـرور أولي للمباركة والاحتفاء بكم و بمنجزكم...
و لي عـودة بحـوله تعالى بما يليق...
أبدعتم وأجدتم
نص من نفائس الكلام في الركن ...!!
شــكرا للامتاع
لـكم القلب ولـقلبكم الفرح
بـورك مـدادكـم
أنـعـم بـكـم وأكـرم...!!
مـودتي و مـحبتي

مـودتي و مـحبتي







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 12-01-2018, 06:22 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
رئيس مجلس الإدارة

الصورة الرمزية هيام مصطفى قبلان
إحصائية العضو







هيام مصطفى قبلان is on a distinguished road

هيام مصطفى قبلان غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : مصطفى الصالح المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: لا... أريد \ م الصالح

الأستاذ والقاص مصطفى الصالح :
بالرغم من عدم استطاعتك اكمال قصتك الا أنك صورت للمتلقي وبأسلوب لا يخلو من التشويق حالة الكاتب الذي يحاصره ضيق الوقت ويحتاج لجو مناسب ولوقت ليكتب ..تصوير حالة المبدع ومعاناته اليومية حين تهطل عليه الفكرة ليبدأ بالكتابة وخاصة وهو يريد كتابة قصة قصيرة تحتاج لتركيز وتكثيف .. جو القصة مشحون بالضغط والغضب في حالة عدم القدرة على إتمام العمل الأدبي وضغط العائلة والعمل والبيئة ( الضغط الخاص والعام ) وتأثيره على المبدع.
أستاذنا : برعت بطرح الفكرة وهذا يكفي أن أعتبرها قصة قصيرة بكل ما تملك من وصف وتعبير وتشويق ومكان وحدث
أتمنى لك مزيدا من العطاء والابداع
مودتي / هيام







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 12-12-2018, 12:36 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
مستشار أدبي ( لمسة شفق ) رئيس قسم القصة و الرواية و المسرحية

الصورة الرمزية مصطفى الصالح
إحصائية العضو







مصطفى الصالح is on a distinguished road

مصطفى الصالح غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : مصطفى الصالح المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: لا... أريد \ م الصالح

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عوض بديوي [ مشاهدة المشاركة ]
ســلام مـن الله وود ،
سـردية طيبة ، فيها أشياء الحكي الجميل، كان بطلها الديالوج ،
وتقنية فنولوجية موفقة...
مـرور أولي للمباركة والاحتفاء بكم و بمنجزكم...
و لي عـودة بحـوله تعالى بما يليق...
أبدعتم وأجدتم
نص من نفائس الكلام في الركن ...!!
شــكرا للامتاع
لـكم القلب ولـقلبكم الفرح
بـورك مـدادكـم
أنـعـم بـكـم وأكـرم...!!
مـودتي و مـحبتي

مـودتي و مـحبتي

أهلا ومرحبا بكم أديبنا القدير عوض بديوي

سرني مرورك الجميل وثناؤك العطر

الدار دارك وقتما رغبت بانتظارك

أعطر التحايا






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 01-14-2019, 07:56 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
مستشار أدبي ( لمسة شفق ) رئيس قسم القصة و الرواية و المسرحية

الصورة الرمزية مصطفى الصالح
إحصائية العضو







مصطفى الصالح is on a distinguished road

مصطفى الصالح غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : مصطفى الصالح المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: لا... أريد \ م الصالح

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هيام مصطفى قبلان [ مشاهدة المشاركة ]
الأستاذ والقاص مصطفى الصالح :
بالرغم من عدم استطاعتك اكمال قصتك الا أنك صورت للمتلقي وبأسلوب لا يخلو من التشويق حالة الكاتب الذي يحاصره ضيق الوقت ويحتاج لجو مناسب ولوقت ليكتب ..تصوير حالة المبدع ومعاناته اليومية حين تهطل عليه الفكرة ليبدأ بالكتابة وخاصة وهو يريد كتابة قصة قصيرة تحتاج لتركيز وتكثيف .. جو القصة مشحون بالضغط والغضب في حالة عدم القدرة على إتمام العمل الأدبي وضغط العائلة والعمل والبيئة ( الضغط الخاص والعام ) وتأثيره على المبدع.
أستاذنا : برعت بطرح الفكرة وهذا يكفي أن أعتبرها قصة قصيرة بكل ما تملك من وصف وتعبير وتشويق ومكان وحدث
أتمنى لك مزيدا من العطاء والابداع
مودتي / هيام

أهلا ومرحبا بك أديبتنا القديرة هيام
سعيد لأنك التقطت مغزى النص بسرعة فائقة
وما يشغل بالي هو كيف تفعل الأديبات الأمهات أو العاملات حين ترفرف حولها الأفكار وتريد الكتابة ولا وقت!

شكرا لأنك هنا

كل التقدير






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 02-02-2019, 12:51 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
رئيس مجلس الإدارة

الصورة الرمزية هيام مصطفى قبلان
إحصائية العضو







هيام مصطفى قبلان is on a distinguished road

هيام مصطفى قبلان غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : مصطفى الصالح المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: لا... أريد \ م الصالح

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى الصالح [ مشاهدة المشاركة ]
أهلا ومرحبا بك أديبتنا القديرة هيام
سعيد لأنك التقطت مغزى النص بسرعة فائقة
وما يشغل بالي هو كيف تفعل الأديبات الأمهات أو العاملات حين ترفرف حولها الأفكار وتريد الكتابة ولا وقت!

شكرا لأنك هنا

كل التقدير

سؤال وجيه لم يسأله لي أحد .. ها أنت وفي خضمّ الحصار الفكري لتعتصر أفكارك وتكتب تتذكّر الأديبات الأمهات والعاملات وهن يحصدن فتات يومهن الضاج بمرور الوقت واقتناص اللحظات ...ماذا نفعل ؟ نختلس الوقت ونحتضن وسادة خالية نريح عليها همومنا وما أن يصادفنا الحظ بقدوم ( الاشراقة المجنّحة ) نهبّ لالتقاطها قبل أن يلتقطها أحد ونخسر الرهان ونعترف أننا نحتاج للعامل الزمني أن يمنحنا وبكل لطف ساعات إضافية ليلا ونهارا ..!
الكثير ممّ لم أقله هنا .. ( الله يجبر بخاطرك ) يا أستاذنا ههههه
مودتي / هيام






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 03-22-2019, 12:37 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
مستشار أدبي ( لمسة شفق ) رئيس قسم القصة و الرواية و المسرحية

الصورة الرمزية مصطفى الصالح
إحصائية العضو







مصطفى الصالح is on a distinguished road

مصطفى الصالح غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : مصطفى الصالح المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: لا... أريد \ م الصالح

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هيام مصطفى قبلان [ مشاهدة المشاركة ]
سؤال وجيه لم يسأله لي أحد .. ها أنت وفي خضمّ الحصار الفكري لتعتصر أفكارك وتكتب تتذكّر الأديبات الأمهات والعاملات وهن يحصدن فتات يومهن الضاج بمرور الوقت واقتناص اللحظات ...ماذا نفعل ؟ نختلس الوقت ونحتضن وسادة خالية نريح عليها همومنا وما أن يصادفنا الحظ بقدوم ( الاشراقة المجنّحة ) نهبّ لالتقاطها قبل أن يلتقطها أحد ونخسر الرهان ونعترف أننا نحتاج للعامل الزمني أن يمنحنا وبكل لطف ساعات إضافية ليلا ونهارا ..!
الكثير ممّ لم أقله هنا .. ( الله يجبر بخاطرك ) يا أستاذنا ههههه
مودتي / هيام

أشكرك على الإجابة الرصينة الواقعية
كنت أتمنى أن تسهبي أكثر وتقولي ما تريدين، فالمكان مكانك، والمتصفح يفتخر بحضورك

كل الود والتقدير

تحياتي






التوقيع

رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 10
, , , , , , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010