آخر 10 مشاركات
الكتابة الغامضة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 64 - الوقت: 04:56 PM - التاريخ: 10-20-2019)           »          المـــاء الشـــارد (الكاتـب : - مشاركات : 14 - المشاهدات : 1018 - الوقت: 04:52 PM - التاريخ: 10-20-2019)           »          نسور مصر :: شعر :: صبري الصبري (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 28 - الوقت: 01:28 PM - التاريخ: 10-20-2019)           »          أرى القلب (الكاتـب : - مشاركات : 4 - المشاهدات : 131 - الوقت: 01:19 PM - التاريخ: 10-20-2019)           »          احلى لحظات العمر (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 8 - المشاهدات : 170 - الوقت: 12:41 PM - التاريخ: 10-20-2019)           »          النَّوْرُ والنُّورُ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 4 - المشاهدات : 123 - الوقت: 12:27 PM - التاريخ: 10-20-2019)           »          محاكاة بيت من الشعر (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 12 - المشاهدات : 203 - الوقت: 11:31 AM - التاريخ: 10-20-2019)           »          هذا أنا (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 6 - الوقت: 11:08 AM - التاريخ: 10-20-2019)           »          هل ..؟ (الكاتـب : - مشاركات : 8 - المشاهدات : 83 - الوقت: 11:05 AM - التاريخ: 10-20-2019)           »          لحظة (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 5 - الوقت: 11:04 AM - التاريخ: 10-20-2019)




ديوان الشاعر د.جمال مرسي

دواوين شعراء العمودي و التفعيلي


إضافة رد
قديم 07-05-2010, 07:28 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
كبار الشخصيات

الصورة الرمزية راضيةالعرفاوي
إحصائية العضو







راضيةالعرفاوي is on a distinguished road

راضيةالعرفاوي غير متواجد حالياً

 


المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي ديوان الشاعر د.جمال مرسي

على شاطئها

شعر : د. جمال مرسي




نَقَشتُ عَلَى رَملِكِ اْلمَوعِدا=و أَسلَمتُ قَلبِيَ وَجهَ النَّدَى
فَحَطَّت عَلَى شَطِّ قَلبِكِ طَيرِي=و لامَسْتُ فِي عَينِكِ اْلفَرقَدَا
سَمِعتُ بَلابِلَ قَلبِكِ تَشدُو=فَأَرسَلْتُ شِعرِي يَجُوبُ اْلمَدَى
يُعَاتِبُنِي خَافِقٌ لا يَنَامُ=يُنَاشِدُنِي كَي أَمُدَّ اْليَدَا
أَلُوذُ بِبَحرِكِ ، أَكتُمُ سِرِّي=فَهَل كَانَ بَحرُكِ لِي مُنجِدَا ؟
قُصَاصَاتُ أَورَاقِنَا المُلقَيَاتُ=عَلَى شَطِّ ذِكرَايَ لَن تَصمُدَا
و مَقعَدُنَا فِي الفَرَاغِ يُنَادِي=فَمَا مِن مُجِيبٍ و مَا مِن صَدَى
لَكَ اللهُ يَا قَلبُ تَبنِي قُصُوراً =تُرَى هَل سَتَهدِمُ مَا شُيِّدَا ؟
لَكَ اللهُ كَم رَاوَدَتكَ الأَمَانِي=و كَم عَانَقَت فِي رُؤَاكَ الغَدَا
كَلِيمٌ ، كَأَنَّ جِرَاحَكَ نَارٌ=أَبَت فِي جَِنَانِكَ أَن تُخمَدَا
لَهِيبٌ هِيَ الصَّرخَةُ المُشتَهَاةُ=لِطِفلِ الحَقِيقَةِ كي يُولَدَا
مَهَدتُ لَهُ مِن شِذا الذِّكرَيَاتِ=فِرَاشاً و مِن سَلسَلِي مَورِدَا
هُرِعتُ إِلَيهِ و قَد شَابَ رَأسِي=و مَا كُنتُ أَحسَبُ أَن يَجحَدَا
دُرُوبٌ مِنَ الشَّوكِ أَدمَت خُطَايَ=و فَوقَ شِفَاهِي أُجَاجُ الصَّدَى
لَهُ اللهُ سَامَحتُهُ مِن زَمَانٍ=و لِي نَبعُ ذِكرَاهُ لَن يَنفَدَا
وَحِيداً .. إِذَا ضَلَّلَتنِي صُواهُ=سَأَبقَى لَهُ هَادِياً مُرشِدَا
قُلُوبُ العَذَارَى تَقَطِّرُ شَهداً=فَيَا قَلبُ قَد آَنَ أَنْ تَشهَدَا
تُنَاجِيكَ فِي اللَّيلِ أُنثَى القَصِيدِ=و تُهدِيكَ جَفنَ الرُّؤَى المُسهِدا
بِأَيِّ القَوَافِي سَتَمضِي إِلَيهَا=و أَشعَارُكَ النَّازِفَاتُ مُدَى
سَمِعتَ نِدَاهَا و فِي شَفَتَيهَا=يَمَامُ التَوَلُّهِ قَد غَرَّدَا
بِلادٌ تُبَاعِدُ بَينَ صَبَاحٍ=ضَحُوكٍ و لَيلٍ هُنَا عَربَدَا
إِذَا مَرَّ طَيفُكِ كَحَّلتُ جَفنِي=بِأَنوَارِ طَيفِكِ إِمَّا بَدَا
حَنَانَيكِ يَا طُهرَ لَيلِ اغتِرَابِي=و يَا آَخِرَ العِشقِ و المُبتَدَا
سَفِينَةُ شَوقِي سَتَمضِي إِلَيكِ=و إِن بَعثَرَتْنِي رِيَاحُ الرَّدَى
أَنَا يَا بِلادِي شَهِيدُ الوَفَاءِ=و مَا كُنتُ عَن نِيلِكَ المُبعَدا
سَأَنسَى بِأَنَّكِ أَوصَدْتِ بَاباً=و أَنِّي فَتَحتُ الذي أُوصِدَا
كَتَمتُ هَوَايَ و خِلتُ بِأَنِّي=سَأُطفِئُ بِالصَّمتِ مَا أُوقِدَا
أُحِبُّكِ قَد قُلتُهَا مِن زَمَانٍ=و حُبُّكِ فِي خَافِقِي خُلِّدَا
نَوَارِسُ قَلبِي جَفَتْنِي و طَارَت=إِلَيكِ ، و ضَاعَ نِدَائِي سُدَى
تُرَى هَل سَتَرجِعُ يَوماً إِلَيَّ=و قَد عفتُ مِن بَعدِهَا المَرقَدَا ؟
أُحِبُّكِ رَغمَ جِرَاحٍ بِقَلبِي=و لَيلٍ عَلَى مُهجَتِي اْستَأسَدَا
عَلَى شَطِّكِ الرَّحبِ كَانَ انتِظَارِي=نَقَشتُ عَلَى رَملِهِ اْلمَوعِدَا
رَأَيتُكِ كَالنِّيلِ شَقَّ الحِصَارَ=بِرَغمِ المَعَابِرِ ، رَغمَ العِدَى
فَلُذتُ مِن الخَوفِ فِي مُقلَتَيكِ=و قَبَّلتُ قَلبَكِ ، قَلبَ النَّدَى
هُنَالِكَ عَادَت إِلَيَّ الحَيَاةُ=بِوَجهٍ بَشُوشٍ تَمُدُّ اليَدَا
أَنَا أَنتِ ، لا أَحَدٌ هَا هُنَا=سِوَانَا ، سَنَحيا هُنَا سَرمَدَا
أُخَلِّدُ قِصَّةَ قَلبَيْنِ صَارَا=كِتَاباً لأَهلِ الهَوَى يُقتَدَى
حُرُوفُكِ يَا مصرًنا الكِبرِيَاءُ=و سَيفُكِ يَا مِصرُ لَن يُغمَدَا
بِبَحرِكِ أَلقَيتُ كُلَّ هُمُومِي=و أَغرَقتُ لَيلَ الأَسَى الأَسوَدَا
كَأَنِّي و قَد قَبَّلَتْكِ العُيُونُ=أَسِيرٌ ، بِوَصلِكِ قَد قُيِّدَا
أُحِبُّكِ ، إِنِّي نَسَجتُ الحُرُوفَ=لأَجلِكِ يَا أَنتِ أَبهَى رِدَا
فَضُمِّي إليكِ شَتَاتِي و كُونِي=زُهُوراً إِذَا مَا طَوَانِي الرَّدَى
هُوَ النَّهرُ أنتِ،هُوَ الطُّهرُ أنتِ=هُوَ النّوُرُ أنتِ،وأنتِ الهُدى
جَعَلتُ قَصِيدِيَ مَهرَ رِضَاكِ=و قَلبِي الذِي تَملِكِينَ فدا
و أَسلَمتُ أَمرِي لِمَن لا يَنَامُ=و خَرَّ الأَنَامُ لَهُ سُجَّدَا






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 07-05-2010, 07:29 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
كبار الشخصيات

الصورة الرمزية راضيةالعرفاوي
إحصائية العضو







راضيةالعرفاوي is on a distinguished road

راضيةالعرفاوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : راضيةالعرفاوي المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: ديوان الشاعر د.جمال مرسي

بين الواقع و الخيال


شعر : د. جمال مرسي





أَمَلٌ يُرَاوِدُهُ ، و قَلبٌ يَخفُقُ=و عُيُونُهُ فِي القادمينَ تُحَدِّقُ
بَينَ انتِظَارِ الحُلمِ فِي لَيلٍ دَجَا=و سُطُوعِ شَمسٍ دُونَهَا لا تُشرِقُ
نَاحَت بِمَرسَى الاْنتِظَارِ حَمَائِمٌ=و طُيُورُ قَلبِ العَابِرِينَ تُشَقْشِقُ
تَاللهِ مَا ظَنَّ المُعَذَّبُ بِالنَّوَى=أَنَّ النَّوَى جَمرٌ يَقُضُّ و يَحرِقُ
أَنفَاسُهَا واليَاسَمِينُ مَنَابعٌ =لِلعِطرِ ، فَوقَ سَرِيرِهِ تَتَدَفَّقُ
لَبِسَتْ رِدَاءَ الحُسنِ فَهْوَ حِجَابُهَا=و نَضَا رِدَاءَ الصَّبرِ فَهْوَ الأَحمَقُ
آهٍ إِذا نَطَقَتْ ، كَأَنَّ يَمَامَةً=فِي صَوتِهَا ، تَحنُو عَلَيهِ و تُشفِقُ
سَكِرَتْ بِخَمرَةِ عَزفِهَا أَطيَارُهُ=و تَغَيَّبَتْ عَنهَا فَغَابَ المَنطِقُ
كَانَت زَوَارِقُ قَلبِهِ تَدنُو لَهَا= و يُقِلَّهَا .. نَحوَ ابتِعَادٍ .. زَورَقُ
نَجمُ السَّمَا قَصرٌ لَهَا ، و جُنُودُهَا=شُهُبٌ ، فَأَنَّى للنُّجُومِ يُحَلِّقُ
دَأْبُ المُحِبِّينَ التَّصَبُّرُ و الرَّجَا=و بِمَ التَّصَبُّرُ ، والرَّجَاءُ مُمَزَّقُ ؟
رُوحَانِ لَم تَجمَعْهُمَا أَرضٌ سِوَى=فِي الحُلْمِ ، يَا لَلحُلمِ هَل يَتَحَقَّقُ ؟
يَا لَلترَقُّبِ ! والدَّقَائِقُ جَمرَةٌ=أَجَّتْ بِخَافِقِ مُستَهَامٍ يَعشَقُ
هُوَ لا يُصَدِّقُ أَنَّ تَحتَ ضُلُوعِهِ=يَنبُوعَ حُبٍّ بِالصَّبَابَةِ يَفهَقُ
سَكَنَتْ "سُلَيمَى" فِي الحُشَاشَةِ مُذ رَأَتْ =عَيْنَاهُ صُبحَ جَمَالِهَا يَتَرَقْرَقُ
كَتَبَتْ عَلَيهِ السُّهدَ ، فَهْوَ أَسِيرُهَا=و هِيَ الجَدِيرَةُ بِالهَوَى و الأَخلَقُ
يَا أَنتِ : أَلقَى فِي مَسَامِعِ قَلبِهَا=إِنِّي أُحِبُّكِ و اعتِرَافِي مَوْثِقُ
نَوْرُ اسمِها لَمَّا تَرَنَّمَ بِاسمِهَا=عَن عِطرِهَا فِي ثَغرِهِ يَتَفتَّقُ
نَادَى و نَادَى ، مَا استَجَابَ سِوَى الصَّدَى=وعُيُونُ دَهشَةِ مَن تَسَمَّعَ تَسبِقُ
هُم رَاجِمُوهُ بِنَظرَةٍ مَحمُومَةٍ=و هُوَ المُغَيَّبُ عَنهُمُ المُتَشَوِّقُ
تَاهَت نَوَارِسُ فِكرِهِ فِي أُفْقِهَا=و فُؤادُهُ فِي لُجِّ بَحرٍ يَغرَقُ
فَإِذَا وَفَتْ ، طَوقُ النَّجَاةِ يَمِينُهَا=و إِذَا جَفَت ، حَبلُ المَنُونِ مَطَوِّقُ
و إذا صَفَتْ ، فَالكَونُ بَعضُ صَفَائِهَا=أَو أَفَّفَتْ ، فَالكَونُ هَمٌّ مُطبِقُ
**=**
و مَضَى بِهِ لَيلٌ ، عَلَى أَعتَابِهِ=وَقَفَ الصَّبَاحُ عَلَى السَّرِيرِ يُصَفِّقُ
وَكَزَتْهُ إِصبَعُ وَاقِعٍ فِي جَنبِهِ=فَأَفَاقَ مِن حُلمٍ و وَهمٍ يُؤْرِقُ
زَفَّتْ عَقَارِبُ سَاعَةٍ بِشِمَالِهِ= أنْ شمسَ يومِكَ بَعدَ لَيلٍ تُشرِقُ






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 07-05-2010, 07:30 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
كبار الشخصيات

الصورة الرمزية راضيةالعرفاوي
إحصائية العضو







راضيةالعرفاوي is on a distinguished road

راضيةالعرفاوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : راضيةالعرفاوي المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: ديوان الشاعر د.جمال مرسي

سِنِمَّار

شعر : د. جمال مرسي



تَبّاً لِغَيرَتِكِ الحَمقَاءِ تَخنُقُنِي=و تُوقِدُ النَّارَ فِي قَلبِي و أَحشَائِي
و تَزرَعُ الشَّكَّ فِي أَجوَاءِ مَملَكَتِي=فَتُنبِتُ الشَّوكَ بَينَ الجَمرِ و المَاءِ
نَعَمْ تَغَارِيِنَ ، ذَا حَقٌّ ، أَأُنكِرُهُ ؟!=و قَد وَهَبتُكِ مِن دِفئِي و أَفيَائِي
و صُغتُ مِن ذَهَبِ الأَشعَارِ أَسوِرَةً=و مِن نَفَائِسِهَا عِقداً لِحَسنَائِي
يَا مَن جَعَلتُ لَهَا الجَوزَاءَ مُتَّكَأً =و الشَّمسَ في أَلَقٍ تَسخُو بِأَضوَاءِ
و النَّجمَ تَاجَ عَلاءٍ فَوقَ هَامَتِهَا= و البَدرَ حَارِسَهَا مِن غَدرِ أعدَاءِ
هَل قَصَّرَتْ لُغَتِي عَن مَنحِ سَيِّدَتِي=فَيضَ المَشَاعِرِ فِي جَهرٍ و إِخفَاءِ ؟
و هَل رَضِيتُ سِوَى العَليَاءِ مَنزِلَةً=حَتَّى تَدُكَّ بِنَارِ الشَّكِ عَليَائِي ؟
جَعَلتُ مَهرَكِ نَبضَ القَلبِ مُذْ نَبَتَت =تَحتَ الضُّلُوعِ زُهُورُ الحَاءِ و البَاءِ
و شِدتُ بِالصِّدقِ قَصراً أَنتِ رَبَّتُهُ=فَشِدتِ بِالشَّكِّ قَصراً فَوقَ أَشلائِي
هِيَ القَصَائِدُ يَا حَسنَاءُ ، يَأخُذُنِي= فِيهَا الخَيالُ إِلَى " لَيْلَى" و " لَميَاءِ "
هِيَ القَصَائِدُ ، قَد أَلبَستُهَا حُلَلاً=مِنَ الضِّيَاءِ ، فَكَانَت بَدرَ ظَلمَائِي
أُنثَى القَصِيدِ عَرُوسُ فِي مُخَيَّلَتِي=زُفَّتْ إِلَىَّ بِلا رَقصٍ و ضَوضَاءِ
أَزُورُ فِي غَفلَةِ الحُرَّاسِ خَيمَتَهَا=فَتُلهِبُ الشَّوقَ فِي دَلٍّ و إِغرَاءِ
أَضُمُّهَا ضَمَّةَ المُشتَاقِ مُرتَشِفاً=رُضَابَهَا العَذبَ فِي صُبحٍ و إِمسَاءِ
يُغرِي الفُؤَادَ أَرِيجٌ مِن مَفَاتِنِهَا=فَيَنتَشِي دُونَمَا كَأسٍ و صَهبَاءِ
أُنثَى القَصِيدةِ أُنثَى لَيسَ يُشبِهُهَا=فِي الحُسنِ فَاتِنَةٌ مِن جِنسِ حَوَّاءِ
أَمهَرتُهَا أَرَقِي ، أَسكَنتُهَا وَرَقِي=أَطعَمتُهَا حُرَقي ، جَادَت بِأَبنَاءِ
هم من كَوَاكِبِ "بُرجِ الشِّعرِ" نَبتُهُمُ=و أُمُّهُم فِي سَمَاءِ الشِّعرِ جَوزَائِي
فَهَل تَغَارِينَ مِمَّن بِتُّ أَعشَقُهَا=عِشقِي لِعَينَيكِ يَا طِبِّي و أدوَائِي ؟
و مَن تَفُوحُ عُطُورِي مِن حَدَائِقِهَا=و مَن تُخَفِّفُ فِي الأَسفَارِ أَعبَائِي
و هَل تَغَارِينَ إِن صَوَّرتُهَا وَطَناً=رَأَيتُ فِي عَينِهِ سَهلِي و بَيدَائِي
يَنسَابُ نِيلُ إِبَائِي مِن مَنابِعِهِ=فَتَستَقِيمُ عَلَى الإِخلاصِ حَوْبَائِي
أُنثَايَ يَا زَفرَةَ الأَشوَاقِ فِي رِئَتِي=قَد جَفَّفَ الشَّكُّ فِي عَينَيكِ خَضرَائِي
قَد كُنتُ "سِنْمَارَ " إِذ شَيَّدتُ مِن وَلَهِي =لَكِ " الخَوَرنَقَ " يُغرِي كُلَّ بَنَّاءِ
فَكُنتِ وا شِقوَةَ "النُّعمَانِ " قَاتِلَتِي=مُذ بَعثَرَتْ رِيحُكِ الهَوجَاءُ أَشيَائِي
19/6/2010م






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 07-05-2010, 07:30 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
كبار الشخصيات

الصورة الرمزية راضيةالعرفاوي
إحصائية العضو







راضيةالعرفاوي is on a distinguished road

راضيةالعرفاوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : راضيةالعرفاوي المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: ديوان الشاعر د.جمال مرسي


غيبوبة



شعر : د. جمال مرسي




ماذا دَهَاكْ ؟!
أَهِيَ النِّهايَةُ لَوَّحَت بِيَمِينِهَا
أم طَوَّقَت شَمسَ الغُرُوبِ يَدَاكْ ؟
عَينَاكَ فِي الأُفْقِ البَعِيدِ ، و ضَوءُ نَجمِكَ خَافِتٌ
و القَلبُ مُرتَعِشٌ عَلَى كَفِّ انتِظَارِكَ
للذي يَأتِي يَقِيناً
بَعدَ يَومٍ رُبَّمَا ،
أو بعدَ ثَانِيَةٍ ، و ما ..
زَوَّدتَ رَاحِلَةَ الخُلُودِ بِغَيرِ مَاءِ الشِّعرِ ،
سَطَّرَ فِي كِتَابِ العُمرِ بَعضاً مِن رُؤَاكْ .
هُم تَارِكُوكَ
عَلَى بِسَاطِ الرِّيحِ وَحدكَ
حَيثُ تَأخُذُكَ المَسَافةُ لِلمَسَافةِ
و الرَّحِيلُ إِلى النَّعِيمِ أو الهَلاكْ .
يا أَيُّهَا الجَسَدُ المُسَجَّى بِالدُّمُوعِ و بِالعَرَقْ :
مَا لِي أَرَى أَنهَارَكَ اللا تَعرِفُ الخَوفَ
اْستَكَانَت لِلغَرَقْ ؟
و بَنَفسَجَاتٍ طَالَمَا أَبَتِ الذُّبُولَ
الآنَ تَذوِي ،
بَعثَرَتْهَا الرِّيحُ فِي كُلِّ اْتِّجَاهٍ
لَم تَدَع فِي جِسمِكَ المَهزُولِ بَعضاً مِن شَذَاكْ .
تَقتَاتُ مِن عُشبِ الرَّحِيلِ الآنَ وَحدَكَ
يَرتَعُ الفَيْرُوسُ فِي نَعنَاعِ قَلبِكَ ،
يَحتَسِي البُنَّ " المُحَوَّجَ "
مِن دِمَاكْ.
فَتَغِيبُ عَن هَذَا الوُجُودِ سُوَيْعَةً
و تُفِيقُ ،
صَوتُ أَبِيكَ فِي أُذُنَيكَ ،
أَطيَافٌ أَمَامَكَ كَالفَرَاشَاتِ المُزَركَشَةِ ،
اْحتِضَارُكَ لَيسَ يَمنَعُهَا بِأَن تَأوِي إِلَيكَ ،
لِنُورِ مِصبَاحٍ تَدَلَّى مِن خَيَالِكَ ،
رُوحُ أُمِّكَ وَحدَهَا تَنثَالُ نُوراً مِن نَوَافِذِ
غُرفَةٍ غَجَرِيَّةٍ
و يَمِينُهَا تَمتَدُّ نَحوَكَ كَي تُجَفِّفَ مَا تَصَبَّبَ مِن جَبِينِكَ ،
سَاعَةٌ فَوقَ الجِدَارِ تَسَلَّلَت مِنهَا العَقَارِبُ
لِلسَّرِيرِ
و " زُخمَةُ " الشَّيخِ المُعَلِّمِ لَم تَزَل تَقفُو خُطَاكْ .
يَا أَيُّها الطِّفلُ الشَّقِيُّ :
أَمَا حَفظتَ "الفَجرَ" و "الفُرقَانَ" بَعدُ ؟ ،
أَلَم تَحُلَّ الوَاجِبَ اليَومِيَّ بَعدُ ؟ ،
أَلَم تَزَل مُتَعَثِّراً فِي جَدوَلِ الضَّربِ
الذي عُلِّمتَ بَعدُ ؟ ،
لأَضرِبَنَّكَ بِالعَصَا
فِهيَ الجَزَاءُ لِمَن عَصَى
فَتَفِرُّ مِن فَزَعٍ إلى أَحضَانِ أمِّكَ
هَل تَفِرَّ اليَومَ مِمَّن قَد أَحَاطَكَ بِالشِّبَاكْ .
قَد صَارَ أَقرَبَ مِن رَفِيفِ الهُدبِ ،
أَقرَبَ مِن شَرِيطِ الذِّكرَيَاتِ ،
و مِن مَحَالِيلِ الطَّبِيبِ و حُقنَةِ التَّخدِيرِ
تَسرِي فِي الوَرِيدِ
تَغِيبُ عَن دُنيَا الهُمُومِ هُنَيْهَةً
عَن دَمعِ أَطفَالِ العِرَاقِ ،
حِصَارِ غزةَ ،
جُوعِ إِفرِيقيَا ،
زَلازِلَ بِنجِلادشَ ،
تَستَفِيقُ عَلَى دَوِيٍّ هَائِلٍ ،
أَبوَاقِ إِسعَافٍ ، و جَرحَى ، و انشِغَالٍ عَنكَ
فَاْصمُتْ
إِنَّهُ المَوتُ الذي قَد جَاءَ يُنذِرُ بِالغِيابِ
اْلآنَ يَلقَاهُم هُنَاكْ .
و تَظَلُّ وَحدَكَ سَابِحاً
و مُسَبِّحاً
عَينَاكَ فِي الأُفقِ البَعِيدِ و ضَوءُ نَجمِكَ خَافِتٌ
و غُيُومُ ذِكرَى الأَمسِ
قَد غَطَّت سَمَاكْ .






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 07-05-2010, 07:31 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
كبار الشخصيات

الصورة الرمزية راضيةالعرفاوي
إحصائية العضو







راضيةالعرفاوي is on a distinguished road

راضيةالعرفاوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : راضيةالعرفاوي المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: ديوان الشاعر د.جمال مرسي

على بُعدِ شاطئين


شعر : د. جمال مرسي




رِمَالٌ و شُطآنٌ يُدَاعِبُهَا بَحرُ=تَلاقَى عَلَى أَمواجِهِ الحُسْنُ و السِّحرُ
يَنَامُ عَلَى كَفَّيهِ..إنْ يَهدأِ..الدُّجَى=و يَصحُو عَلَى عَينَيهِ..إنْ يَهدِرِ..الفَجرُ
و يَهمِسُ فِي أُذْنَيهِ نَخلٌ مُؤَثَّلٌ= فَيُصغِي ، كَطِفلٍ جَاءَهُ مِن أَبٍ أَمرُ
و فِي أُفْقِهِ المُندَاحِ تَلهُو نَوَارِسٌ=يُقَرِّبها مَدٌّ ، و يُبعِدُها جَزْرُ
هُنَا ، فِي فَرَادِيسِ الوَضَاءَةِ حَلَّقَت=فَرَاشَاتُ ذِكراكَ الوَضِيئَةِ يا بَدرُ
عَلىَ مَقعَدِ الذِّكرَى تَرُوحُ و تَغتَدِي=و فِي مَرفَأِ الأَحلامِ يَرتَحِلُ العُمرُ
هُنَا ، حَيثُ كَانَ البَحرُ شَاهِدَ حُبِّنَا=عَلَى رَملِهِ الفِضِّيِّ أَحلامُنَا قَصرُ
تُسائِلُنِي ذَاتُ الحِجَابِ ، ومَكرُهَا=عَلَى وَجهِهَا بَادٍ ، و فِي عَينِهَا سِرُّ
أَرَاكَ أَسِيراً لِلعُيُونِ و سِحرِهَا=فَهَل طَابَ لِلمَأسُورِ فِي أَسْرِهَا أَسرُ ؟
فَقُلتُ : و قَلبِي غَارِقٌ فِي أَرِيجِهَا=هُوَ الشِّعرُ يَا مَولاةَ قَلبِي ، هُوَ الشِّعرُ
إذا زَارَنِي شَيطَانُهُ ، خِلتُ أَنَّنِي=أَمِيرٌ ، خُيُولِي فِي الهَوَى الصِّدقُ والفِكرُ
تُسَيِّرُهَا نَحوَ الخَيَالِ صَبَابَتِي=و قَلبِي لَهَا مَرعَىً ، و عَيْنِي لَهَا نَهرُ
و إنْ غَابَ عَنِّي الوَحيُ عِشتُ كَأَنَّنِي=عَلَى هَامِشِ الأَرقَامِ لا شَيءَ أو صِفرُ
هُوَ الشِّعرُ تَزهُو فِي عُرُوقِي حُرُوفُهُ=كَمَا فِي عُرُوقِ الأَرضِ يَلتَمِعُ التِّبرُ
أُغَذِّيهِ مِن رُوحِي ، و أَسقِيهِ مِن دَمِي=فَلا تَعذُلِي شِعراً ، لِجَدبِي هُوَ القَطرُ
و لا تَمنَحِي الوَاشِينَ سَمعاً ، فَإِنَّنِي=عَلَى عَهدِنَا بَاقٍ ، و إنْ رَاقَكِ الهَجرُ
و قُولِي : أَنَا بَدءٌ لَدَيهِ و مُنتَهَى=فَمَا كَانَ إلا أَنتِ ..يا أنتِ .. لا غَيرُ
يُشَاطِرُكِ الصَّدرَ الرَحِيبَ عُرُوبَةٌ=وَهَبتُكُمَا إيَّاهُ ، لَم يَشتَكِ الصَّدرُ
هُنَا كَم بَكَت بَغدَادُ فِيهِ ، فَكَفكَفَتْ=يَدَاكِ دُمُوعاً ( مِن خَلائِقِهَا الكِبرُ )
و كَم كَانَ للأَقصَى نَصِيبٌ بِخَافِقِي=و يَا كَم ثَوَت فِي عُمقِ أَعمَاقِهِ مِصرُ
تَغَرَّبتُ عَنهَا مُنذُ عِشرِينَ حِجَّةً=فَلَم يَكُ إلا أَنتِ سَلوَايَ و الصَّبرُ
أَرَى النِّيلَ فِي عَينَيكِ يُخفِي دُمُوعَهُ=و عَينُكِ لا تُخفِي دُمُوعاً ، هِيَ الدُّرُّ
تَسِيلُ عَلَى الخَدَّينِ تَروِي حِكَايَةً=تُخَبِّؤُهَا الأَصدَافُ ، يفضَحُها الثَّغرُ
و يَرفَعُهَا مَوجٌ ، فَتَرقَى إلى الذُّرى=و يَخفِضُهَا مَوجٌ ، فَيَستُرُهَا بَحرُ
هُوَ البَحرُ سِترِي إنْ تَعَرَّيتُ عِندَهُ=هُوَ البَحرُ خَمرِي إِن تَلَذُّ لِيَ الخَمرُ
هو البَحرُ سِفرِي مُذ قَرَأتُ سُطُورَهُ=وَدَدتُ لَو اْنِّي فِي كِتابِ الوَفَا سَطرُ
فَيَا سَيِّدَ الأَموَاهِ : رِفقاً بِمَركبِي=إِليهَا ، فَمَا عَهدِي بِأَموَاجِكَ الغَدرُ
إلى أَرضِها خُذنِي،فَقَد هَدَّنِي النَّوَى=و فِي حِضنِهَا دَعنِي، فَفِي حِضنِهَا الطُّهرُ
فَإنْ عِشتُ بَعدَ اليَومِ ، بَيتِي ضُلُوعُهَا=و إِن مِتُّ مِثلَ الآن ،عَلياؤُهَا القَبرُ






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 07-05-2010, 07:32 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
كبار الشخصيات

الصورة الرمزية راضيةالعرفاوي
إحصائية العضو







راضيةالعرفاوي is on a distinguished road

راضيةالعرفاوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : راضيةالعرفاوي المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: ديوان الشاعر د.جمال مرسي

سندباد الشعر

شعر : د. جمال مرسي

( إلى أستاذي الشاعر العربي الكبير : محمد محمد الشهاوي في ذكرى ميلاده السبعين )

سَبعُونَ شَمساً ، نُورُهُنَّ مِدَادُ=و مِدَادُهُنَّ فُؤَادُكَ الوَقَّادُ
سَبعُونَ شَمساً فِي الجَوَانِحِ أَشرَقَت=فِي كُلِّ شَمسٍ أُمَّةٌ و بِلادُ
فَهُنا تَنَامُ عَلَى ذِرَاعِكَ غَزَّةٌ=و بِحِضنِ قَلبِكَ تَحتَمِي بَغدَادُ
و هُنَا الكِنانةُ خَبَّأَت أَحزَانَها=فِي مُقلَتَيكَ ، فَهَلَّتِ الأَعيَادُ
بَيرُوتُ حِينَ ضَمَمتَهَا بِمَحَبَّةٍ=فَكَأَنَّ صَدرَكَ بُردَةٌ و وِسَادُ
و القُدسُ يَغفُو فِي شُعُورِكَ حُلمُهَا=وعُيُونُ شِعرِكَ دمعةٌ و سُهادُ
يا ابنَ العُرُوبَةِ أَنت فَارِسُ ضَادِهَا= و عَلَى الرِّيَادَةِ تَشهَدُ الروَّادُ
تَسقِي الحَنَانَ بَنَاتَ فِكرِكَ ، مِثلَمَا=يُسقَى بِعَطفِ يَمِينِكَ الأَولادُ
" عَينُ الحَياة " ، و أنتَ طَلْعُ نَخِيلِهَا=أَضحَت مَزَاراً أَمَّهُ القُصَّادُ
يا مَن عُجِنتَ بِمَائِها ، و تُرَابِها= فكأنَّها بَيتٌ و أَنتَ عِمَادُ
و أَبَتْ طُيُورُكَ أَن تُغَادرَ عُشَّها=أو أَن تَحِيدَ عَنِ السِّبَاقِ جِيادُ
هَذا جَنَى كَفَّيكَ ، جِيلٌ عَاشِقٌ=للشِّعرِ ، أَنتَ مَعِينُهُ و الزَّادُ
يا أَيُّها النِّيلُ الذي يَمشِي عَلَى =رِجلَيهِ مَلْكاً ، عَرشُهُ الأَمجَادُ
سَبعُونَ شَمساً فِي جَبِينِكَ نَمَّقَتْ=سَبعِينَ أَلفَ حَدِيقَةٍ تُرتَادُ
مِن أَيِّ بَابٍ شِئتَ فَادخُلْ ، حُورُها=مِن لُؤلُؤٍ ، وحُرُوفُها أَورَادُ
فِي كُلِّ حَرفٍ ألفُ ألفِ حكايةٍ=يَحلُو بِها التَّغرِيدُ و الإِنشَادُ
" بُردِيَّةُ الأَسرَارِ " تُفشِي سِرَّ مَن=ضَلُّوا عَن الدَّربِ القَوِيمِ و حَادُوا
" و مُسَافِرُ الطُّوفَانِ " فِي وَهجِ الضُّحَى=لَم تُثْنِهِ عَن سَيرِهِ الأَحقَادُ
" وَطَنِي أَيا امرَأَةً " و قَلبَ قَصِيدَةٍ =مَا كَانَ يَحلُو .. إِن نَزَفتَ .. رُقَادُ
قد قلتَها ، فوعَيتَها ، فكَتَبتَها=فَبَدَرتَها شِعراً ، فحانَ حصادُ
يَمَّمتَ وَجهَ الشِّعرِ صَوبَ أُصُولِهِ=فَاستَبشَرَت بِقُدُومِكَ الأَجدَادُ
و نَهَلتَ مِن بَحرِ الحَدَاثَةِ ، فَارتَوَت=لمَّا سَقَيتَ وُرُودَها الأكبادُ
يا سِندِبَادَ الشِّعرِ أَنتَ أَمِيرُهُ=و الشِّعرُ حَيثُ تَقُودُهُ ، يَنقَادُ
سَبعُونَ عَاماً فِي كِتَابِكَ سَطَّرَت=قِصَصاً يُرَدِّدُ لَحنَهَا الأَحفَادُ
سَبعُونَ عَاماً يا " شَهَاوِيُّ " انقَضَت=و اليَومَ يَبدَأُ عِندَها المِيلادُ






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 07-05-2010, 07:33 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
كبار الشخصيات

الصورة الرمزية راضيةالعرفاوي
إحصائية العضو







راضيةالعرفاوي is on a distinguished road

راضيةالعرفاوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : راضيةالعرفاوي المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: ديوان الشاعر د.جمال مرسي

... و ما بينهما !!

شعر : د. جمال مرسي



غِيَابٌ رَاحَ يُنذِرُ بِالغِيَابِ= حُضُورٌ جَاءَ يُنبِئُ بِاغتِرَابِي
يَنَابِيعٌ تَفَجَّرُ في ضُلُوعِي=و مَا زَالَ اللَّظَى يَكوِي إهَابِي
صَحَارَى التِّيهِ تَشرَبُ مِن عُيُونِي=ومَا زِلتُ المُحَدِّقَ فِي السَّرَابِ
أَطِيرُ عَلَى جَنَاحٍ مِن يَقِينٍ=لأَسقُطَ فِي دَيَاجِيرِ ارتِيَابِ
ويَجنَحُ بِي خَيَالٌ ، أنتِ فِيهِ=كَوَمضِ البَرقِ فِي عَينِ السَّحَابِ
عَلَى أَغصَانِكِ الخَضرَاءِ تَلهُو=فَرَاشَاتُ التَّمَرِّدِ و التَّصَابِي
و فِي جَنَّاتِكِ الفَيحَاءِ ، يَتلُو=حَمَامُكِ مَا تَسَطَّرَ فِي كِتَابِي
أَنَا نِصفَانِ ، نِصفٌ فِي هُدُوئِي=و نِصفٌ قَد تَوَارَى فِي عُبَابِي
أَنَا شَمسَانِ ، شَمسٌ فِي جَبِينِي=و شَمسٌ قَد أَشَعَّت فِي ثِيَابِي
أَنَا مَطَرٌ ، بِرَغمِ هَزِيمِ رَعدِي=بِهِ رَوَّيتُ أَزهَارَ الرَّوَابِي
أَنَا مَا كُنتُ ظِلاًّ ، بَيدَ أنِّي=أُظَلِّلُ مَن تَعثَّرَ مِن صِحَابِي
أَحِنُّ و لَستُ أَحنِي رَأسَ شِعرِي=و أَحنُو مَا حَيِيِتُ عَلَى المُصَابِ
سَلِي عَنِّي إِذَا أُنسِيتِ قَدرِي=أَنَا الحَادِي ، و غَيرِي فِي رِكَابِي
أُحِبُّكِ ، لَم تَزَل بِدِمَايَ تَسرِي=و فِي عَينَيَّ يَفضَحُني شِهَابِي
أُحِبُّكِ ، لا أُمَارِي فِي شُعُورِي=و مَا كُنتُ المُزَايِدَ و المُرَابِي
فَلاَ يَغرُرْكِ أَنِّي قَد تَنَاهَى =إِلَى عَيْنَيكِ حُبِّي و انتِسَابِي
و لا يَغرُرْكِ أَنَّكِ كُنتِ بَدراً=أَطَلَّ عَلَيَّ فِي لَيلِ اكتِئَابِ
فَإِن كُنتِ الأَمِيرَةَ فَوقَ عَرشِي=فَقَد شَيَّدتُ عَرشَكِ مِن شَبَابِي
وَهَبتُكِ مَا تَمَنَّى كُلُّ أُنثَى=و لَم أَحصُدْ سِوَى شَوكِ الغِيَابِ
مَنَحتُ لِقَلبِكِ الخَفَّاقِ نَبضِي=سَلِيهِ يُجِبْكِ يا ذَاتَ الحِجَابِ
سَلِي عَينَيكِ كَم كَفكَفتُ دَمعاً= و ثَغرَكِ كم تروَّى مِن رُضَابِي
سَلِي يُمنَاكِ كَم نَامَت بِكَفِّي=و خَوفَكِ كَم تَحَصَّنَ فِي هِضَابي
سَلِي اللَّيلَ الذِي نَهَشَ الأَمَانِي=بِمِخلَبِهِ ، و مَزَّقَهَا بِنَابِ
يُجِبْكِ بِأَنَّنِي مَن كُنتُ أَقضِي=عَلَيهِ ، بِلا سُيُوفٍ أو حِرابِ
فَيَهرُبُ مِثلَمَا الجَانِي طريداً=هُرُوبَ الوَحشِ مِن آسَادِ غَابِ
و كَانَت ضِحْكَتِي تَنسَابُ فِيهِ=إِلَى أُذُنَيكِ كَالخَمرِ المُذَابِ
و كُنتُ أُضِيءُ كُلَّ شُمُوعِ قَلبِي=لأَجلِكِ فِي ذَهَابٍ أو إِيَابِ
و كَم سَهِرَتْ عَلَيكِ عُيُونُ شِعرِي=و نِمتِ عَلَى السَّكِينَةِ فِي جَنَابِي
أَيَا وَطَناً يَتِيهُ النِّيلُ فِيِهِ= أُعَاتبُهُ فَيُصغِي للعِتَابِ
و أَعزِفُ عِندَهُ لَحناً حَزِيناً =فَيَسحَرُنِي بِأَلحَانٍ عِذابِ
و أُغرِقُ فيِهِ كُلَّ سِنينِ يَأسِي=و أَستَهدِيِه يُلهِمُنِي صَوَابِي
أغارَ النيلُ ، أم ضلّت خطاهُ=و من كالنيلِ عوناً في المُصابِ ؟
أَتُوصِدُ كُلَّ بَابٍ في عُيُونِي=و فِي قَلبِي أُوَارِبُ كُلَّ بَابِ ؟
و تَترُكُنِي عَلَى وَلَهي وَحِيداً=أُفَتِّشُ فِي خَيَالِي عَن جَوَابِ






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 07-05-2010, 07:35 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
كبار الشخصيات

الصورة الرمزية راضيةالعرفاوي
إحصائية العضو







راضيةالعرفاوي is on a distinguished road

راضيةالعرفاوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : راضيةالعرفاوي المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: ديوان الشاعر د.جمال مرسي

عزفٌ على الوترِ السابع


قُولِي : أُحِبُّكَ
و ارحَلِي
ما دُمتِ تَنوِينَ الرَّحِيلْ .
ما دُمتِ أَعدَدْتِ الحَقَائِبَ
و افتَرَشْتِ مَوانِئَ الهَجرِ الثَّقِيلْ .
هِيَ آخِرُ الكَلِمَاتِ مِنكِ
فلا تَضِنِّي
مِثلَمَا ضَنَّت عَلَى قَلبِ المُتَيَّمِ
مُهجَةُ الزَّمَنِ البّخِيلْ .
هِيَ كِلْمةٌ
يا رُبَّما أَحيَتهُ مِن بَعدِ المَمَاتِ
و رُبَّما
عَادَت بِأَشلاءِ المُعَذَّبِ فِي هَوَاكِ
مِنَ الشَّتَاتِ
و رُبَّما
زَرَعَتْهُ فِي رَوضِ الأَمَانِي شَامِخاً
مِثلَ النَّخِيلْ .
قُولِي أُحِبُّكَ ،
و اجعَلِيهَا آخِرَ الأَنغَامِ
تَسكُبُهَا طُيُورُكِ فِي مَسَامِعِهِ
و آخِرَ زَهرَةٍ تَنمُو عَلَى شَفَتَيكِ
يَقتُلُهَا الذُّبُولْ .
ما كُنتُ أَحسَبُكِ البَخِيلةَ لَحظَةَ التَّودِيعِ ،
لا تُلقِينَ نَظرَتَكِ الأخِيرَةَ
قَبلَما يُغرِي شِراعَ فُؤَادِكِ المَجنُونَ
بَحرُ الأُمنِيَاتِ
و رِحلَةُ السَّفَرِ الطَّوِيلْ .
و يُقِلُّكِ البَحرُ الخِضَمُّ إلى جَزِيرَتِكِ البَعِيدةِ
حَيثُ لا قَلبٌ يُرَوِّيكِ
كَمَا قلبِ المُغَنِّي حين أفنى عُمرَهُ
يَسقِيكِ مِن سلسالِ نهرٍ سَلسَبِيلْ .
و يُرِيقُ فِي كَفَّيكِ مَاءَ حَيَاتِهِ
فَجَحَدْتِهِ
و تَرَكتِهِ طُعماً لأَنيَابِ السُّهَادِ
و لُقمةً
لِذِئابِ لَيلٍ مُستَبِدٍّ
تَنهشُ الحُلمَ الجَمِيلْ .
قُولِي أُحِبُّكَ وارحَلِي
و خُذِي حَقَائِبَكِ التي حَمَّلتِهَا بِالذِّكرياتِ
فإنَّنِي لَن أَمنَعَكْ .
و نَوَارِسُ القَلبِ المُعّذَّب .. يَا سُعا .. لَن تَتْبَعَكْ
و أنا
سَيَصلِبُنِي الفَرَاغُ عَلَى جُذُوعِ الوَقتِ
أَجتَرُّ الدَّقَائِقَ ،
و المَفَارِقَ ،
و الحَرَائِقَ ،
أَستَعِينُ عَلَيكِ بِالنِّسيَانِ يا نَيسَانَ حُلمٍ مُستَحِيلْ .
قُولِي أُحبُّكَ و ارحَلِي
لا تَقرَئِي كَلِمَاتِ أُغنِيَتي الحَزِينةَ
لا تُرِيقِي دَمعَةً بَعدِي
و إنْ قلَّبْتِ سِفرَ الذِّكرياتِ فَلا تَقُولِي
هَا هُنَا كَانَ اللِّقاءُ
و هَا هُنَا
كُنَّا نَجُوبُ مَدِينَةَ الأَحلامِ
نَلهُو كَالفَرَاشِ
إذا دَعَاهُ .. لحفلةِ الرقصِ .. الضِّياءُ
و هَا هُنَا
ضَحِكَت لَنَا شَمسُ الصَّباحِ
و بَارَكَت خُطُوَاتِنَا شَمسُ الأَصِيلْ .
لا تَنظُرِي لِلخَلفِ نَظرَةَ مُشفِقٍ
أو تَحسَبِي
أَنِّي كَمَا جَبَلِ الجَلِيدِ إذا تَفَجَّرَ فِيهِ بُركانٌ يَسِيلْ .
أناْ مَن عَرَفتِ ،
اْلفَارِسُ الحُرُّ النَبِيلْ .
لو مِتُّ أُبعَثُ مِن رَمَادِي مِثلَمَا الفِينِيقِ
مُمتَشِقاً زُهُورَ صَبَابَتِي
أَرعَى شُؤُونَ إِمَارَتِي
و أُضَمِّدُ الجُرحَ الذي خَلَّفْتِهِ
أَناْ أَلفُ نيلْ .
سَأَظَلُّ رَمزاً لِلعَطَاءِ و إِن تَقَلَّبَتِ الفُصُولُ
فَلَن أَجِفَّ
و لَن أَغُورَ و لن أمِيلْ.
فَلتَرحَلِي ، لَن أَمنَعَكْ
قَلبِي مَعَكْ
لابُدَّ يَوماً ترجعينْ إليه .







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 07-05-2010, 07:36 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
كبار الشخصيات

الصورة الرمزية راضيةالعرفاوي
إحصائية العضو







راضيةالعرفاوي is on a distinguished road

راضيةالعرفاوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : راضيةالعرفاوي المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: ديوان الشاعر د.جمال مرسي

شَهد و سُهد


شعر : د. جمال مرسي

صَبَاحُكِ الشَّهدُ إلا أَنَّكِ الأحلى=و شَمسُهُ الأَوجُ إلا أَنَّكِ الأَعْلى
و وَجهُهُ النُّورُ إِن تُشرِقْ مَفَاتِنُهُ=لَكِنَّ وَجهَكِ فِي عَيْنِي هُوَ الأجْلَى
إنْ كانَ للصُّبحِ أَجفَانٌ تُكَحِّلُها=يَدُ الشُّمُوسِ ، فَأَنتِ الأَعيُنُ الكَحْلَى
أو كانَ للعِطرِ أَزهَارٌ تَؤَصِّلُهُ=فَيَاسَمِينُكِ كَانَ النَّبعَ و الأَصْلا
الدُّرُّ غَالٍ ، نَفِيسٌ عِندَ صَائِغِهِ=أَمَّا أنا ، فَأَرَاكِ الدُّرَّةَ الأَغْلى
أَمِيرَةَ القَلبِ ، لم يُسعِدْ إمارَتَه=مِن قَبلُ أو يُرضِهِ إلاّكِ يا ليْلى
مُنذُ التَقَيْنَا ، و دِفءٌ مِنكِ يَغمُرُنِي=كَأنَّهُ السَّيلُ ، لَم أَعرِفْ لهُ مِثْلا
عُصفُورُ ثَغرِكِ إِن غَنَّى عَلَى فَنَنِي=رَأَيْتُ نَفسِيَ مِن ألحَانِهِ جَذْلى
و إِنْ يَضِنَّ ، فَقَد أَشقَى بِلا سَبَبٍ=و مَا عَهِدتُ بِهِ الإِمسَاكَ و البُخْلا
قُولِي أُحِبُّكَ مَا أحلى مَخَارِجهَا=مِن ثَغرِ فَاتِنَتِي اْلوَسنَانَةِ الكَسْلى
قُولِي أُحِبُّكَ ، آهٍ لو يَبُوحُ ِبَها=فَمٌ كَمَا الكَرَزِ النِّيلِيِّ بَل أَحْلى
تَحُطُّ مِثلَ طُيُورِ الشِّعرِ في لُغَتي=فَتُصبِحَ الرَّوضَةَ الغَنَّاءَ و السَّهْلا
و يَرتَوي القلبُ مِن أَصدَاءِ نَغْمَتِها=فَيُنبِتَ الوَردَ و النَّعنَاعَ و الفُلاّ
يا يَاسَمِينَةَ أَمسِي ، يا رَبيعَ غَدي=ما كُنتِ إلا المُنَى و الصَّحْبَ والأهْلا
فَهَل سَأَعشَقُ بَعدَ النَّهرِ رَافِدَهُ=و نَهرُكِ العَذبُ لا يَفنَى و لا يَبْلى
كم سَافَرَت فِيهِ يا لَيلايَ أَشرِعَتِي=و كم عَلى شَطِّهِ قَد حَطَّتِ الرحْلا
و كم غَرَقْتُ بِعَينٍ ، دَمعُها عَسَلٌ=لَو لامَسَ الشَّوكَ رَقَّ الشَّوكُ و اْخضَلاّ
سُبحَانَ مَن صَبَّ كُلَّ الحُسنِ فِي امرَأةٍ=و قَالَ كُونِي ، فَكُنتِ المَرأَةَ المُثْلى
و كُنتِ أصدَقَ ما في الشِّعرِ من لُغَةٍ=و كُنتِ أجملَ ما في صِدقِهِ فِعْلا
و كُنتِ لِي وَطَناً ما غَابَ عن خَلَدي=مَهمَا تَغَرَّبتُ ظَلَّ الخيرَ و النُّبْلا
أَغَرَّكِ الحُسنُ أم إِطرَاءُ مُفتَتَنٍ=قَد لامَسَ السُّحْبَ إذ أَسعَدْتِهِ وَصْلا
أطْعَمتِهِ الشَّهدَ بعدَ السُّهدِ ، فابتَسَمَت=لَهُ الحياةُ ، و كانت تشهَرُ النَّصْلا
بِالأَمسِ أَحيَيْتِهِ مِن بعدِ مِقتَلِهِ=و اليَومَ جَرَّعْتِهِ مِن صَدِّكِ القَتْلا






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 07-05-2010, 07:37 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
كبار الشخصيات

الصورة الرمزية راضيةالعرفاوي
إحصائية العضو







راضيةالعرفاوي is on a distinguished road

راضيةالعرفاوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : راضيةالعرفاوي المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: ديوان الشاعر د.جمال مرسي

في كلِّ اتجاه


شعر : د. جمال مرسي


مِن أَينَ أَبتَدِئُ القَصِيدَةَ
و اليَرَاعُ يَقُضُّ نَومَ الصَّفحَةِ البَيضَاءِ
يُفضِي لِلسُّطُورِ
فَلا يَنِزُّ سِوَى حُرُوفٍ مِن أَنِينْ .
مِن أَينَ أَبتَدِئُ القَصِيدَةَ
و الجِرَاحُ تُخَضِّبُ الأَورَاقَ ،
يَندَاحُ الأَسَى عِندَ الصَّبَاحِ
و حِينَ يَفتَرِشُ المَسَاءُ قَصِيدَةً مَنفِيَّةً
يُغتَالُ حُلمٌ بَعدَ حُلمٍ
فِي سَرِيرِ مُعَذَّبٍ بِاليَاسَمِينْ .
يا شِعرُ قَد أَشقَيتَنِي
و ظَمِئتُ ـ يَا مَا قَد ظَمِئتُ ـ فَلَم تَمُدَّ يَداً
بِكَأسٍ مِن حَلِيبِ الشَّمسِ ،
لَم تَمدُدْ يَداً
بِرَغِيفِ خُبزٍ غَيرِ مَا عَجَنَتْهُ أَدمُعُ شَاعِرٍ
غَالَت أَمَانِيَهُ العِذَابَ يَدُ السِّنِينْ .
و زَرَعتُ ـ يَا مَا قَد زَرَعتُ ـ
فَمَا جَنَيتُ سِوَى القَتَادِ ،
سِوَى الرَّمَادِ
سِوَى سَكَاكِينِ الجُحُودِ تُمَزِّقُ القَلبَ الحَزِينْ .
أَوَّاهُ يَا عَينَ القَصِيدَة ِ
مَن سَيَمسَحُ دَمعَكِ المَسكُوبَ مِنِّي
مَن سَيَرسُمُ فِيكِ عُصفُوراً يُغَنِّي
مَن سَيَزرَعُ فِيكِ زَرقَاءَ اليَمَامَةِ
كَي يَعُودَ لَكِ البَرِيقُ
و يَستَنِيرَ بِكِ الطَّرِيقُ
فَأَنزِعَ النَّظَّارَةَ السَّودَاءَ عَنِّي .
مَا بَينَ خَمرَيْنِ ...
( الهَوَى و الشِّعرِ )
كُنتَ أَيَا رَهِينَ المُسْكِرَيْنِ تُنَادِمُ النَّجمَاتِ
تَشرَبُ نَخبَ مَا أَبقَتهُ أَيَّامُ اْغتِرَابِكَ
عَن بِلادٍ لَم يَعُد فِيهَا لِقَلبِكَ
غَيرُ بَيتِ الشِّعرِ مَبنِيّاً عَلَى أَطرَافِهَا
قُل لِي بِرَبِّكَ :
هَل سَتَسكُنُهُ ؟ و قَد نَسَجَت وَشَائِجَهَا العَنَاكِبُ ،
و المَدَى سَمُّ الخِيَاطِ بِنَاظِرَيكَ
و أَنتَ مِن هَمٍّ إِلَى وَهمٍ تَسِيرُ إِلَى يَقِينْ .
دَينٌ ثَقِيلٌ فَوقَ كَاهِلِكَ الضَّعِيفِ
فَمَن سَيَحمِلُهُ ،
إِذَا اْنتَهَت الخُطَى بِكَ صَوبَ قَبرٍ
فِي ضُلُوعِكَ
مَن سَيَرتِقُ ثَوبَ قِصَّتِكَ الَّذِي قَدَّتهُ مِن دُبُرٍ
يَدُ اْمرَأَةِ العَزِيزِ
و لَفَّقَت تُهَمَ التَّحَرُّشِ كَي يُزَجَّ بِجِسمِكَ الوَاهِي
إِلى سِجنٍ جَدِيدٍ ،
صَاحِبَاكَ بِهِ خَيَالُكَ و الجُنُونْ .
مَن ذَا يُفَسِّرُ حُلمَكَ الأَزَلِيَّ
و الصِّدِّيقُ قَد أَلقَاهُ أِخوَتُهُ بِجُبٍّ
ثُمَّ جَاءُوا بِالقَمِيصِ
عَلَيهِ مِن دَمِ كِذْبِهِم مَا يَفتَرُونْ .
مَن ذَا يُفَسِّرُ حُلمَكَ الأَزَليَّ فِي سَبعٍ عِجَافٍ
قَد أَكَلنَ فَمَا شَبِعنَ
و قَد شَرِبنَ فَمَا اْرتَوَينَ
و قَد جَلَسنَ فَمَا بَرَحنَ مَكَانَهُنَّ
و قَد ... و قَد ...
حَتَّى تَبَدَّدَتِ السَّنَابلُ
جَفَّ نَهرٌ تلوَ نَهرٍ كََانَ يَروِي الظَّامِئِينْ .
يَا شَهرَ زَادَ قَصَائِدِي :
كُونِي جُوَارِيَ حِينَ أَفتَتِحُ القَصِيدَةَ
عَلَّنِي مِن نُورِ وَجهِكِ أَستَمِدَّ وَضَاءَة المَعنَى
فَأُبِدِلَ نَبرَةَ الحُزنِ التي سَكَنَت طُيُورَ قَصِيَدِتِي
لَحناً شَجِيّاً فِي فَضَاءِ العَاشِقِينْ .
لا تُحدِثِي الضَّوضَاءَ حَولَ شَوَارِدِي
لا تَفتَحِي التِّلفَازَ
لا تُصغِي لأَخبَارِ الكَوَارِثِ
و الحُرُوبِ ،
فَقَد مَلَلتُ الحُزنَ فِي صَوتِ المُذِيعِ
نَسِيتُ أَنَّ اليَومَ مِيلادُ الرَّبِيعِ
فَلَم أُقَدِّمْ وَردَةً لأَمِيرَتِي
لَم أَحتَفِلْ مَعَهَا بِعِيدِ اليَاسَمِينْ .
يا شَهرَ زَادَ قَصَائِدِي :
لا تَبعِدِي
فَمَخَالِبُ اللَّيلِ الطَّوِيلَةُ سَوفَ تَنهَشُنِي
إِذَا مَا غِبتِ عَنِّي
سَوفَ يَغرِسُ حُزنِيَ النِّيلِيُّ نَاباً
فِي أَدِيمِ قَصِيدَتِي
و لَسَوفَ تَذرُونِي الرِّيَاحُ الهُوجُ
فِي كُلِّ اْتِّجَاهْ .






التوقيع

رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 49
, , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ديوان الشاعر د.جمال مرسي راضيةالعرفاوي دواوين شعراء العامية 28 01-11-2015 05:56 PM
جمال الوفاء ( مهداة لأستاذي الشاعر الكبير الدكتور جمال مرسي ) محمد سمير السحار قناديل الشعر العمودي و التفعيلي 8 10-14-2014 12:00 AM
ثمة قناديل../ نبضي..إلى الشاعر كمال أبو سلمى و الشاعر د جمال مرسي/ حصريا هنا.. سعاد ميلي قناديل قصيدة النثر 22 08-05-2011 07:56 PM
ديوان الشاعر د.جمال مرسي راضيةالعرفاوي دواوين شعراء النثر 8 06-25-2011 07:34 AM
ثمة قناديل../ نبضي..إلى الشاعر كمال أبو سلمى و الشاعر د جمال مرسي/ حصريا هنا.. سعاد ميلي مهرجان القناديل 16 08-11-2009 02:34 PM


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010