آخر 10 مشاركات
ثورة فلاسفة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 7 - المشاهدات : 379 - الوقت: 10:55 PM - التاريخ: 07-23-2019)           »          قرار صارم (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 38 - الوقت: 10:15 PM - التاريخ: 07-23-2019)           »          هذيان من ذاكرة أيلول .. صندوق بريد (299) (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 10 - الوقت: 09:33 PM - التاريخ: 07-23-2019)           »          غريزة (الكاتـب : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 41 - الوقت: 08:04 PM - التاريخ: 07-23-2019)           »          اختطاف حلم من المنام (الكاتـب : - مشاركات : 8 - المشاهدات : 173 - الوقت: 06:33 PM - التاريخ: 07-23-2019)           »          جدار بلا دفء (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 230 - الوقت: 05:35 PM - التاريخ: 07-23-2019)           »          خربشات على الماء (الكاتـب : - مشاركات : 606 - المشاهدات : 36874 - الوقت: 05:10 PM - التاريخ: 07-23-2019)           »          فنجان قهوة وبعثرة رسائل ...( دعوة للمشاركة) * (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 2599 - المشاهدات : 107222 - الوقت: 05:09 PM - التاريخ: 07-23-2019)           »          هذيان الشتاء (الكاتـب : - مشاركات : 3798 - المشاهدات : 185177 - الوقت: 03:55 PM - التاريخ: 07-23-2019)           »          سقوط (الكاتـب : - مشاركات : 12 - المشاهدات : 426 - الوقت: 10:43 AM - التاريخ: 07-23-2019)




وَسْوَسَةٌ

قناديل الترجمة للأعضاء و المبدعين العرب و العالميين و التواصل مع اللغات الأجنبية


إضافة رد
قديم 12-10-2017, 12:11 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
شاعر

الصورة الرمزية شاكر دمّاج
إحصائية العضو







شاكر دمّاج will become famous soon enough

شاكر دمّاج غير متواجد حالياً

 


المنتدى : قناديل الترجمة للأعضاء و المبدعين العرب و العالميين و التواصل مع اللغات الأجنبية
افتراضي وَسْوَسَةٌ

مُراوَدَةُ الشّيْطانِ مَفِيْسْتُو لِقَرِيْنِهِ فَاوْستْ في تَوْبَتِهِ


يوهان فولفغانغ فون غوتيه




أَيُّها البَائِسُ يَابْنَ الأرْضِ كَيْفَ اسْتَطَعْتَ هكذا وَحِيْداً أَنْ تَنْأى بِحَياتِكَ عَنِّي..؟
أَنا وَ لِفَتْرَةٍ عَلى الأقَلِّ قُمْتُ بِتَدْبِيْرِ رَاحَتِك.. فَلَمْ تَدْهَمْكَ أَوْهامُكَ المُتَأزَّمَةُ البَتَّةُ.
أَمَا حَرِصْتُ أَنا، وَ أَنْتَ أيْضاً، على الإنْطلاقِ بِكَ خارجَ نِطاقِ هذه الكُرةِ الأرْضِيَّةِ الصَّغِيْرة؟
لماذا أَنْتَ هُنَا الآن في المَغاوِرِ وَ الأجْوافِ الصَّخْرِيَّةِ المُتَواريَةُ تَقْعُدُ كَأنَّما بُوْمَةٌ مُتَحَرِّيَةٌ..؟
لماذا تَرْتَشِفُ مِنَ العُشْبِ المُتْرعِ وَ الصُّخُوْرِ القاطِرةِ كَمَا يَفْعَلُ ضِفْدَعٌ وَ هُوَ يَتَغَذَّى وَحِيْداً؟
أَهِيَ طَرِيْقَةٌ جَيِّدَةٌ لِتَمْلأ وَقْتَكَ الشَّاغِرَ؟
أَمْ هِيَ نِعْمَةٌ مُسْتَقاةٌ مِنْ يَنابِيعَ غَيْبِيّةٍ؟
تَسْتَلْقِي فِيْ جُنْحِ الليْلِ المُنَدَّى تَعْتَكِفُ فَوْقَ الجِبالِ لِتَنْعَمَ بالإستغمارِ في مَلَكُوْتِ اللهِ بَيْن السَّمَاءِ وَ الأَرْضِ مُنْتَشِياً تَوّاقاً لتُمْسِكَ بِلُبِّ الأَرْضِ الدَّاكِنِ و تَعْتَصِرَ خُلاصَةَ أيّامِ التَّكْوِيْنِ السِّتَّةِ في صَدْرِكَ الضَّيِّقِ ..
لِتَتَذَوَّقَ ما لا أَعْرِفُ مِنَ القُدُراتِ العَلِيَّةِ؟
لُتَنْشُرَ حَيوَانَك النَّعِيْمِيَ على كُلِّ الأشْياءِ وَ تُعْرِضَ عَنْ ذاتِكَ الأرْضِيَّةِ وَ غَرِيْزَتِكَ اللاهِفَةِ فلا يَحْضُرُنِي أَقُوْلُ كَيْفَ تُقْطَفُ الزَّهْرةُ الأخيرةُ..
أَجَلْ .. أَنْتَ تَجِدُ ما أَقُوْلُ مُزْعِجاً..
لَدَيْكَ الحَقُّ الأخلاقِيُّ الآنَ في أنْ تَصِيْحَ في وَجْهِي " خَسِئتَ أُخْنُس!".
لا يَسْتَطِيْعُ المَرْءُ أنْ يُعْلِنَ ذلك للآذانِ العَفِيْفَةِ التِّي لا تُحَصِّنُها القُلُوْبُ الوَرِعَةُ على وَرَعِها..
وَ إِنِّيْ وَ لِمَرَّةٍ لَنْ أَحْنَقَ لِرُكُوْنِكَ إلى الإِسْتِرْخاءِ في الإعْتِدالِ ..
إلا أَنَّهُ سِياقٌ لَنْ تَسْتَمِِرَّ بِهِ طَوِيلا ً..
فإنِّيْ أَراكَ قَدْ وَصَلْتَ إلى دَرَجَةٍ عاليَةٍ مِنَ الشَّحْنِ الذِهنيِّ التِّي إِنْ طالَتْ فَلَسَوْفَ تُؤَدّيْ بِكَ إلى الجُنُوْنِ وَ الوَحْشَةِ لا مَحَالة..
يَكْفِيْكَ هذا!
حَبِيْبَتُكَ تَجْلِسُ الآنَ وَحِيْدَةٌ هُنالِكَ حَزِيْنَةٌ وَ مُحْبَطَةٌ مِنْ كُلِّ الأمُوْرِ؛ أَفْكارُها وَ أَمانِيْها تَتُوْقُ إلَيْكَ بِشَوْقٍ وَ لَهْفَةٍ أكْبَرَ.. فإنَّ حُبّاً جَامِحاً يَحْتَلُّ صَدْرَها الآنَ..
لَقَدْ أفَضْتَ آنِفاً حَوْلَها مِنْ عِشْقِكَ ما يَجْعَلُ الجَدْوَلَ الصَّغِيْرَ مُتَدَفِّقاً بَعْدَ ذَوَبانِ الثَّلْجِ فَمَلأتَها حُبّاً وَ أغْرَقْتَها..
إعْتِقادي أَنَّهُ بَدَلَ الإمْتِثالِ في الغاباتِ يَجْدُرُ بالسَّيِّدِ النَّبِيْلِ أنْ يَلْتَفِتَ في الحالِ لِقَلْبِ هذه اليافِعَةِ البائِسَةِ وَ يَتَعَطَّفَ فإنَّ أَوْقاتَها التَّعِيْسَةَ طَوِيْلَةٌ..
أَراها تُراوِحُ أمامَ النَّافِذَةِ تُرْسِلُ نَظَراتِها وَراءَ السَّحابِ المُتَباعِدِ خَلْفَ سُوْرِ المَدِيْنَةِ العَتِيْقِ..
"آهِ لَوْ كُنْتُ عُصْفُوْرَةً صَغِيْرَةً" .. أسْمَعُها تَشْدُو آناءَ الليْلِ وَ أطْرافَ النَّهَارِ فَتارَةً تَسْتَعيْدُ نَشاطها و لكن يَلُفُّها الحُزْنُ وَ تارة ً تَبْكي حَتَّى تَجِفَّ مِدامِعها فَقَدْ أَتْرَعَها الحُبُّ حَدَّ الجُنُوْنِ..
أَنْتَ أَيُّها الأجْدَبُ إذْهَبْ إلَيْها وَ واسِيْها!
عندما لا يَسْتَطيعُ رأسٌ كالذي لَدَيْكَ أن يَجِدَ مَخْرَجاً تَبْدو لي النهايَةُ الحَتميَّةُ قَرِيْبَةٌ..
طُوْبى لِمَنْ يُحافِظُ على حِدَّةِ عَقْلهِ!
أَنْتَ إلى ذلك تَتَحلّى بِطَبِيْعةٍ شَيْطانِيَّةِ وَ أنا لا أجِدُ في الكَوْنِ أتْفَهَ مِنْ شَيْطَانٍ يائِسٍ.







Faust

Mephisto monologue

By


Johann Wolfgang Von Goethe







التوقيع

معاً نُغَيِّرُ العَالَم !



شيندال

آخر تعديل شاكر دمّاج يوم 12-11-2017 في 01:01 AM.
رد مع اقتباس
قديم 12-11-2017, 01:02 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
شاعر

الصورة الرمزية شاكر دمّاج
إحصائية العضو







شاكر دمّاج will become famous soon enough

شاكر دمّاج غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : شاكر دمّاج المنتدى : قناديل الترجمة للأعضاء و المبدعين العرب و العالميين و التواصل مع اللغات الأجنبية
افتراضي رد: وَسْوَسَةٌ

MEPHISTOPHELES: Poor son of Earth, how couldst thou thus alone
Have led thy life, bereft of me?
I, for a time, at least, have worked thy cure;
Thy fancy's rickets plague thee not at all:
Had I not been, so hadst thou, sure,
Walked thyself off this earthly ball.
Why here to caverns, rocky hollows slinking,
Sit'st thou, as 'twere an owl a-blinking?
Why suck'st, from sodden moss and dripping stone,
Toad-like, thy nourishment alone?
A fine way, this, thy time to fill!
A blessing drawn from supernatural fountains!
In night and dew to lie upon the mountains;
All Heaven and Earth in rapture penetrating;
Thyself to Godhood haughtily inflating;
To grub with yearning force through Earth's dark marrow,
Compress the six days' work within thy bosom narrow,--
To taste, I know not what, in haughty power,
Thine own ecstatic life on all things shower,
Thine earthly self behind thee cast,
And then the lofty instinct, thus-- [With a gesture:] at last,--
I daren't say how -- to pluck the final flower!

Yes, thou findest that unpleasant!
Thou hast the moral right to cry me "shame!" at present.
One dares not that before chaste ears declare,
Which chaste hearts, notwithstanding, cannot spare;
And, once for all, I grudge thee not the pleasure
Of lying to thyself in moderate measure.
But such a course thou wilt not long endure;
Already art thou o'er-excited,
And, if it last, wilt soon be plighted
To madness and to horror, sure.
Enough of that! Thy love sits lonely yonder,
By all things saddened and oppressed;
Her thoughts and yearning seek thee, tenderer, fonder,--
A mighty love is in her breast.
First came thy passion's flood and poured around her
As when from melted snow a streamlet overflows;
Thou hast therewith so filled and drowned her,
That now thy stream all shallow shows.
Methinks, instead of in the forests lording,
The noble Sir should find it good,
The love of this young silly blood
At once to set about rewarding.
Her time is miserably long;
She haunts her window, watching clouds that stray
O'er the old city-wall, and far away.
"Were I a little bird!" so runs her song,
Day long, and half night long.
Now she is lively, mostly sad,
Now, wept beyond her tears;
Then again quiet she appears,--
Always love-mad!

Thou fool, go in and comfort her!
When such a head as thine no outlet knows,
It thinks the end must soon occur.
Hail him, who keeps a steadfast mind!
Thou, else, dost well the devil-nature wear:
Naught so insipid in the world I find
As is a devil in despair.







التوقيع

معاً نُغَيِّرُ العَالَم !



شيندال

رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 4
, ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010