آخر 10 مشاركات
واكبت ميلاد الحبيب :: شعر :: صبري الصبري (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 3 - الوقت: 01:39 PM - التاريخ: 11-17-2019)           »          ،، قطـــ أحلام ـــــرات ،، (الكاتـب : - مشاركات : 12831 - المشاهدات : 248963 - الوقت: 12:25 PM - التاريخ: 11-17-2019)           »          رثاء (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 93 - الوقت: 01:27 AM - التاريخ: 11-17-2019)           »          تغريدة الفجر ....صفية أكطاي الشرقاوي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 51 - الوقت: 01:21 AM - التاريخ: 11-17-2019)           »          النافذة / عايده بدر (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 18 - المشاهدات : 1347 - الوقت: 01:13 AM - التاريخ: 11-17-2019)           »          التراجيديا (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 67 - الوقت: 01:03 AM - التاريخ: 11-17-2019)           »          لحظة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 159 - الوقت: 12:59 AM - التاريخ: 11-17-2019)           »          بكارة محمد محضار (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 88 - الوقت: 12:56 AM - التاريخ: 11-17-2019)           »          البرنس (ق ق) (الكاتـب : - مشاركات : 41 - المشاهدات : 1601 - الوقت: 11:03 PM - التاريخ: 11-16-2019)           »          خربشات على الماء (الكاتـب : - مشاركات : 703 - المشاهدات : 49156 - الوقت: 07:28 PM - التاريخ: 11-16-2019)




في المقهى,!

قناديل بوح الخاطرة


إضافة رد
قديم 07-08-2010, 12:37 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أديبة
إحصائية العضو






مرمر القاسم is on a distinguished road

مرمر القاسم غير متواجد حالياً

 


المنتدى : قناديل بوح الخاطرة
افتراضي في المقهى,!

عندي رجاء ..أن لا يُقرأ هذا النص إلا بحضور هذه الأغنية ....
http://www.asqalan.com/songs/index.p...laymaq&id=1184

كنتُ أعتقد دوماً بأن الأماكن الضيّقة تضيّقُ الخناق على الأفكار و تحجب المفردات عن القلم ,
ما أن استيقظت حتى قررت أن أمضي باحثةً عنه ذلك اليوم , و أتفرس بغداد في عينيه , فمنذ اللحظة الأولى لوصولي إلى ذلك المقهى تآمرت الأقدار معه ضدي ,
كانت بي رغبة جارفة في أن أقتل شوقي للعراق به و هذا القلب لا يتوقف لحظة واحدة عن إرسال تعليماته البائسة , لكن ...
كانت في عينيه السوداوين المعبّرتين نظرات محمومة و ألم عميق , تحدثان عن وعيه الكامل بما يدور حوله و بأنه كان يعتمد على رجال متلونين وثق بهم حتى وصل إلى موقف صعب مه الإستمرار , عينان تجيدان التحدي دون مبرر أحياناً مما يجعل العلاقة أكثر تعقيدا و إرهاقا ,

تجمدت سنواتي أمامي و ليس في قلبها تغيير , رأسي خاوية و أفكاري هاربة , أحسستُ بالذهول من نفسي حين وجدتها تحسب الدم المتدفق في العروق , و دخان السجائر المتذمر من قسوة المكان , تلك الحقيقة التي أصابتني بالشلل التام , حيث كنت أتلاشى و أذوب في أعماقي محاولة إخفاء حقيقة ما أشعر به نحوه , و رغماً عني أخذتني أفكاري إلى منحى بعيداً و وحيداً و أكتشفت غبائي بعد أن غادرت المكان , و شعرت بألم الإنسلاخ الذي لا يعادله ألم.
مع كل رشفه للقهوة كانت تتسع مسامي لاستقبال ضحكته و ذبذبات صوته المُعذَب , لكن كتلة من الذعر في أعماق الظلمة القاتمة المرصوصة مثل أحجار الشوارع القديمة ملأت الطاولة الخمرية رعباً,
و ثبتنا الذعر في المكان , و العجيب أننا نغرق في الخيالات اللامنطقية لنشمت من أنفسنا قبل أن يوبخنا أحد, فحين تُعَهّر الروح تفزر النفس أشياء غريبة مقززة و يصير الفكر مخبولاً بتأثيرٍ من القرف مما يدور حولك, كما تشعر و كأن من حولك يتبادلون نظرات السخرية , و هم لا يشعرون بأننا نتأوه من الألم و بأن نظراتهم الساخرة تنهشنا , لكنه كان يعتصر الألم بصمت و كبرياء لم أرَ مثله قط , يال كبرياء هذا الرجل .
كنا ندير حواراً يوحدنا فيه الخجل و قلوبنا هدها التعب و غطى الشحوب على وجوهنا التي بدأت تتآكل مع الزمن ,و نشعر بالتلاشي و الذوبان حتى الإختفاء , و الحروف الموجعة تسقط مترنحة على طاولة الجراح,
نصارع واقعاً مليأً بالمآسي كي نستعيد شيأً من الصمود و الرفض بوجه الإنكسار ,
و في النهاية نبتسم مدّعين الفرح , ’!

إن هذا الرجل بقدر ما أثار إستغرابي فإنه أثار شهيتي أيضاً ,و حضوره الذي يبعث الشجن و يملء الفراغ ,أسكن فيّ احساسا حميميا و أنا أتجول في عينيه و حلمي يلهو بي ,ولطالما تمنيت شرب قهوتي بصحبة رجل عراقي ,و كنت أتخيل أيّ قدر كنت سأساق اليه برفقته و أنا اعلم جيداً كم هو حجم شوقي لقطرة عاطفة نقية ,
أختصر خزائن الحب الفاخرة بالقوافي ,و صمت البوح على مرافئ القلب ,بعثرني الحنين لأرضه و لا أذكر أين أضعت بوصلتي و توقفت عن الكلام ,لأستقبل همساته العذبة و أنصت لأنفاسه التي حملتني إلى بلاد الرافدين ,

كبلني حضوره لأتغلغل في أعماق المستحيل و أصاب بعقم يعانق الحلم,و رعشة الخوف تنتحر على جسد الحكاية كي لا تهرم في قلبي الأشواق و لا تشيخ,فتحتضر الكلمات في حضوره,
أيها الرجل كم بحثت عنك في تجاويف الحرف فوجدتك نبضاً يتوهج وينمو في وريدي و أشواقي تزحف نحو عينيك بعذاب كاد يغتالها ,و الوهم الضامر الشديد الإغواء كان يفضح أفكاري ,
فكم تمنيت الإلتصاق بك و أن لا أنفصل عنك أبداً,كي أستمد منك الطمأنينة و الدفء ,و أمارس الحب المجنون و اللامنطقي معك دون أن أبالي , و لتعود ابتسامتي و حيوية صوتي ,فتلك لحظات أتوق لها بأعماقي,و لا أتحسّر على شيء سوى على هذا الحب الذي لم يتحقق.

لكن ..هل كنتُ عاشقة حقاً.؟!
كنتُ أعيش بحالة لهاث لحدوث شيء مميز يكون قادراً على امتصاص زخم أفكاري و عواطفي المحبوسة في قمقم الصمت,جعل روحي تلتهب بهوى المغامرات, و لأبرر لنفسي هذا الجنون الإقتحامي
حاولت جمع الأفكار فتوالدت في الخيال لذة معتقة بالحب,
أجمل ما حدث لي مع هذا الرجل أنه لم يكن عليّ تبديل ملامحي أو أن أتمثل القناع الذي يتوجب عليّ في مواجهة أيّ رجل آخر...
حضوره يفتح الشهية للحب و الحياة كما يوقظ الغرائز التي أسقطت في غيبوبة طويلة ,
و بين هذا الرجل و نظرات الشك ممن حولي , كنتُ أُحسُ باللامبالاة من نظراتهم ,و قلبي يشتعل و يندفع نحوه , أحسستُ بأنه إنتمائي ,و أنه قادرٌ على تغيير حياتي و شعور بالإمتنان أقرب منه للحب ,
و في اللحظات الأخيرة كانت تتقاذفنا المشاعر المتناقضة و الفرح مرهقٌ حد التعب , نتأرجح بين قلب يخفق بالحب و واقع ينادي بالرحيل,تحاصرنا الإنفعالات المتضاربة و حبالُ الشوق المثقلة بقصيدة ,
و روحٌ تتألم من مهزلة و خبث المدينة.

و....حان موعد السفر....

04\07\2010







رد مع اقتباس
قديم 07-08-2010, 07:47 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
مستشار أدبي و رئيس لجنة الخاطرة

الصورة الرمزية رجب قرنفل
إحصائية العضو







رجب قرنفل is on a distinguished road

رجب قرنفل غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : مرمر القاسم المنتدى : قناديل بوح الخاطرة
افتراضي رد: في المقهى,!

الأستاذة المحترمة
( مرمر القاسم )

***
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأدب يا سيدتي : حرف ونزف .. مبنى ومعنى

من حيث المبنى :
ــــــــــ
لقد قرأت نصك أكثر من مرة , فوجدتك تتقنين الجمع بين لغتي :

( القص ... و ... البوح )

في هذا النص وهذا ما يجعلني أتوقع لك مستقبلاً أدبياً زاهراً واضح المعالم , وأنتظر منك المزيد من العطاء .

أما من حيث المعنى :
ــــــــــــ
لن أدخل معك في العمق .. لأنني ربما لا أتفق معك في بعض النقاط .. راجياً لك غداً أفضل إن شاء الله , وحياة هانئة هادئة ملؤها السعادة

( في المقهى )
نص أدبي رائع .. يتسم بسلاسة الأسلوب , وقوة الصياغة , وسلامة اللغة ..
فقط أود الإشارة :

( نصارع واقعاً مليأً بالمآسي كي نستعيد شيأً من الصمود )
الصحيح :
( نصارع واقعاً مليئاً بالمآسي كي نستعيد شيئاً من الصمود )

مع رجاء التنبه إلى همزتي : القطع والوصل في بعض المفردات .. مثل :
( الإستمرار ـ الإختفاء ـ الإنكسار ـ بالإمتنان )
هذه همزات وصل وليست قطع , والله أعلم

أستاذة مرمر القاسم
سَلِمت يُمناك .. وإلى الأمام على الدوام .. دمت بخير

مودتي / رجب







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 07-08-2010, 11:36 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
أديبة
إحصائية العضو






مرمر القاسم is on a distinguished road

مرمر القاسم غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : مرمر القاسم المنتدى : قناديل بوح الخاطرة
افتراضي رد: في المقهى,!

أستاذي كم أنا سعيدة بهذا النقد البناء

شكراً لأنك لم تترك هنا مجاملة لا أريدها,
مثل هذا النقد احتاج اكثر

احترامي







رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 5
, , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المقهى محمد علي الرباوي قناديل الشعر العمودي و التفعيلي 12 07-08-2014 11:55 PM
المقهى محمد علي الرباوي قناديل الشعر العمودي و التفعيلي 13 12-29-2013 01:00 PM
المقهى الثقافي د. جمال مرسي الفسحة 1929 07-29-2013 08:02 PM
حب في المقهى.. باسين بلعباس قناديل القصة و الرواية و المسرحية 13 08-04-2010 08:40 PM
في المقهى د. جمال مرسي قناديل الشعر العمودي و التفعيلي 59 11-24-2009 05:34 PM


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010