آخر 10 مشاركات
مسحراتى القدس (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 6 - المشاهدات : 50 - الوقت: 03:37 AM - التاريخ: 05-21-2018)           »          قصاصات \ م الصالح (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 368 - المشاهدات : 7001 - الوقت: 03:31 AM - التاريخ: 05-21-2018)           »          أكلنا الصبر... \ م الصالح (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 49 - الوقت: 03:29 AM - التاريخ: 05-21-2018)           »          أيار بنكهة السفارة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 12 - المشاهدات : 189 - الوقت: 12:46 AM - التاريخ: 05-21-2018)           »          شهر الصيامِ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 9 - المشاهدات : 94 - الوقت: 12:12 AM - التاريخ: 05-21-2018)           »          الرباعيات 7 (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 22 - الوقت: 12:08 AM - التاريخ: 05-21-2018)           »          أكثر من سبب (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 6 - المشاهدات : 49 - الوقت: 12:04 AM - التاريخ: 05-21-2018)           »          رقص الطيور (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 6 - المشاهدات : 572 - الوقت: 11:51 PM - التاريخ: 05-20-2018)           »          عشق (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 97 - الوقت: 11:48 PM - التاريخ: 05-20-2018)           »          ،، قطـــ أحلام ـــــرات ،، (الكاتـب : - مشاركات : 12633 - المشاهدات : 204498 - الوقت: 11:42 PM - التاريخ: 05-20-2018)




إِنْتِبَاهٌ

قناديل القصة القصيرة جدا ق. ق. ج


إضافة رد
قديم 01-12-2018, 03:50 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
شاعر

الصورة الرمزية شاكر دمّاج
إحصائية العضو







شاكر دمّاج will become famous soon enough

شاكر دمّاج غير متواجد حالياً

 


المنتدى : قناديل القصة القصيرة جدا ق. ق. ج
Cool إِنْتِبَاهٌ

إِنْتِباهٌ

كانَ على قارِعةِ الطَّريْقِ يَنْتَظِرُ الحافلة و أمامَهُ حَمامةٌ تَتَأرْجَحُ على حَبْلٍ كهْرَبَائي..
عِنْدَما طارَتِ الحَمامَةُ، إلْتَفَتَ رافِعاً يَدَهُ.







التوقيع

معاً نُغَيِّرُ العَالَم !



شيندال

رد مع اقتباس
قديم 01-12-2018, 10:09 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
نائب رئيس القصة و الخاطرة
إحصائية العضو







نعيمة مبارك زكي is on a distinguished road

نعيمة مبارك زكي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : شاكر دمّاج المنتدى : قناديل القصة القصيرة جدا ق. ق. ج
افتراضي رد: إِنْتِبَاهٌ

يغيب عنّي المعنى، أتمنى لو يقارعه ذو حنكةٍ سواي
فهذا الحرف يغري بـ "الانتباه"
تحيتي لك شاعرنا
أختك نعيمة







التوقيع

"من باب الدّهشة، لا الاحتراز "
دميةٌ، قلبُها قِطعةٌ من زجاج..
وأخرى، قُماشٌ بلون المرارة
قدمٌ، لا تطالُ الحقيقة..
وأُخرى، لا تُبارح الخديعة
خيوطٌ، تُحرّكهُ صوبَ الغواية..
وأخرى، تَخنُقُ قلبها

رد مع اقتباس
قديم 01-13-2018, 01:42 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
شاعر

الصورة الرمزية شاكر دمّاج
إحصائية العضو







شاكر دمّاج will become famous soon enough

شاكر دمّاج غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : شاكر دمّاج المنتدى : قناديل القصة القصيرة جدا ق. ق. ج
افتراضي رد: إِنْتِبَاهٌ

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نعيمة مبارك زكي [ مشاهدة المشاركة ]
يغيب عنّي المعنى، أتمنى لو يقارعه ذو حنكةٍ سواي
فهذا الحرف يغري بـ "الانتباه"
تحيتي لك شاعرنا
أختك نعيمة



الأستاذة الفاضلة الأخت الكريمة الأديبة النبيهة نعيمة مبارك زكي
إسم على مسمى ما شاء الله
يسعدني أن يكون من بين قرائي أصحاب نباهة كأمثالك و أنتبه لالتفاتتك
أشكرك على التعليق الوضيء
أعتقد أن بطل القصة ما يزال منتظرا على قارعة الطريق
ماذا سيفعل بعد أن طارت الحمامة
و أين ستكون محطته التالية
و ما الذي كان يجول في خاطره قبل أن تطير الحمامة
و هل كانت الغاية من وجوده (و هو يَنْتَظِرُ هناك) حاضرة في ذهنه و على أي مستوى
و ما تفسير الناس نيام فإذا ماتوا انتبهوا
ربما كانت هذه مقاربة في سبر درجات الوعي و الأجواء الكهربية التي تتحكم بها
لطالما تساءلت عن ما هية التنويم المغناطيسي
فهل مرّت الحافلة؟

لست أدري

و ما زلت أحاول هنا


أشكرك

مع أعطر التحايا






التوقيع

معاً نُغَيِّرُ العَالَم !



شيندال

رد مع اقتباس
قديم 01-13-2018, 10:00 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
مستشار أدبي ( لمسة شفق ) رئيس قسم القصة و الرواية و المسرحية

الصورة الرمزية مصطفى الصالح
إحصائية العضو







مصطفى الصالح is on a distinguished road

مصطفى الصالح متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : شاكر دمّاج المنتدى : قناديل القصة القصيرة جدا ق. ق. ج
افتراضي رد: إِنْتِبَاهٌ

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شاكر دمّاج [ مشاهدة المشاركة ]
إِنْتِباهٌ

كانَ على قارِعةِ الطَّريْقِ يَنْتَظِرُ الحافلة و أمامَهُ حَمامةٌ تَتَأرْجَحُ على حَبْلٍ كهْرَبَائي..
عِنْدَما طارَتِ الحَمامَةُ، إلْتَفَتَ رافِعاً يَدَهُ.

التفت رافعت يده لمن ولماذا؟
هل كان مشدودا إليها حتى نسي غرض وقوفه هناك
ثم عندما طارت وكان ذلك بمجيء الحافلة فرفع يده لتقف له الحافلة ويمضي لوجهته!

هذا ما فهمته وربما هناك تأويلات أخرى

تقديري






التوقيع

آخر تعديل مصطفى الصالح يوم 01-14-2018 في 01:34 PM.
رد مع اقتباس
قديم 01-14-2018, 10:34 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
شاعر

الصورة الرمزية شاكر دمّاج
إحصائية العضو







شاكر دمّاج will become famous soon enough

شاكر دمّاج غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : شاكر دمّاج المنتدى : قناديل القصة القصيرة جدا ق. ق. ج
افتراضي رد: إِنْتِبَاهٌ

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى الصالح [ مشاهدة المشاركة ]
التفت رافعت يده لمن ولماذا؟
هل كان مشدودا إلبيها حتى نسي غرض وقوفه هناك
ثم عندما طارت وكان ذلك بمجيء الحافلة فرفع يده لتقف له الحافلة ويمضي لوجهته!

هذا ما فهمته وربما هناك تأويلات أخرى

تقديري


أعتقد أَنَّ الأستاذة نعيمة كانت بدون أدنى شك مستحضرة لهذا الإسنباط أو قل ببساطة القراءة المباشرة..
لكن رُبَّما خمّنَتْ أن يكون تحت السطح و ما وراء الكلمات مستوى آخر للمعنى أو تأويل آخر..
هذا التخمين يستحق مِنَّا بعض التّوقف و البحث..

النفس تنفر بطبعها من كل ما يزعجها أو يثقلها أو يؤلمها و تتوق بتلقائية للنأي عن هذه المواقف..
الإنتظار ثقيلٌ على النفس..
و بقدر ما تكون غاية الإنتظار روتينية بقدر ما يزداد تبرُّمُ النفس و تذمرها..
و ليس انتظار الحافلة بقصد استقلالها لمكان ما بمنآى عن أهمية المكان المقصود
فليس الذهاب إلى السوق كالذهاب إلى موعد غرامي مثلا..
و ليست حافلة تقلك إلى العمل في محطة للوقود كمثل حافلة تقل إليك محبوبة يفرح بها قلبك..
إن أغلب الظنّ أَنَّ بطل القصة كان يضيق ذرعا بانتظار الحافلة و من بقية يومه .. فاسترعت انتباهه هذه الحمامة المتأرجحة على حبل كهربائي رغم أن كلبا أسود مقطوع الذنب و له أذن بيضاء كان يعبر الطريق الخالي من المارة على بعد عشرة أمتار..
نحن إذن أمام:

حمامة
حبل
كهرباء

مكونات يبدو أنها حملت كيمياء الدماغ على الإستغراق لأسباب لا نعلمها و قد يطيب لنا الإجتهاد في إفراد بعضها..
كما لو أنك فعّلتَ زرا ما فاستجابت له بعض الآليات التلقائية فغمرت الحالة الجديدة حالة الوعي و الإنتباه الأولى لطغيان الثانية بحسب متعلقاتها النفسية..
فهل مرّت الحافلة؟

الإدراك الطبيعي يقول أنه باقتراب الحافلة طارت الحمامة و رفع يده ليستقلها بعد أن عاد إلى انتباهه الأول ذاهبا إلى السوق..
الأحتمال الثاني أنه انتبه من الإنتباه الثاني بذهاب المؤثر الغالب و عاد فجأة إلى الإنتباه الأول فخشي أن تكون الحمامة قد طارت لمرور الحافلة فرفع يده و لكن الحافلة لم تمر..
أو أن الحمامة طارت بعد أن مَرّتْ الحافلة بصخب قاتل و دهسته و هو مستغرق في انتباهه الثاني فالتفت رافعا يده و هو يسقط صريعا على الأرض..
فأين ذهبت به الحمامة يا ترى؟

هل هي حمامة السلام مثلا؟

في تقديري أن هذه الأقصوصة تمثل أنموذجا في كيفية و إمكانية التلاعب بدرجات الوعي و الإنتباه البشري و ربما التحكم الحركي و ما يسمى التنويم و الغسيل و ما خفي أعظم على ما يبدو..
و هكذا حاولنا في عجالة الإستطلاع خلف المياه الرّاكدة..

فإذا ذكروا الله فإذا هم مبصرون!


أرجو تقبل إجتهادي هذا بطيبة خاطر
تقديري لجهودك المنشطة أستاذ مصطفى

مع كامل الإحترام






التوقيع

معاً نُغَيِّرُ العَالَم !



شيندال

رد مع اقتباس
قديم 01-24-2018, 09:24 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
شجرة الدر ( المدير العام )

الصورة الرمزية أحلام المصري
إحصائية العضو







أحلام المصري is on a distinguished road

أحلام المصري غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : شاكر دمّاج المنتدى : قناديل القصة القصيرة جدا ق. ق. ج
افتراضي رد: إِنْتِبَاهٌ

أجمل ما في الققجة هنا...هذا الحوار الشيق الممتع الذي بأته الحبيبة نعيمى
و أكمله الأديب الفاضل أ/ مصطفى الصالح
و من ثم مداخلات مبدع النص شيندال
ما استرعى انتباهي هنا هو تشريح الناص لنصه
بل و حيرته هو ذاته في تعدد التأويل
دوما تأتينا بالجديد د. شاكر

تحياتي







التوقيع


هناك,,,حيث بواباتٍ لا أراها
لكني أعرف أنها تنتظرني
سـ،،،أظل أعدو

رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 6
, , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010