آخر 10 مشاركات
عزاء واجب :: شعر :: صبري الصبري (الكاتـب : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 15 - الوقت: 12:45 AM - التاريخ: 03-27-2019)           »          دليل (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 12 - الوقت: 12:43 AM - التاريخ: 03-27-2019)           »          من مذكرات شاعر في الغربة .. شعر : د. جمال مرسي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 5 - المشاهدات : 65 - الوقت: 06:56 PM - التاريخ: 03-26-2019)           »          قصيدة * عتاب المشاعر * شعر د / طارق عتريس أبو حطب (الكاتـب : - مشاركات : 8 - المشاهدات : 48 - الوقت: 04:48 PM - التاريخ: 03-26-2019)           »          شوقي لكم يزداد مع كل نفنافْ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 26 - الوقت: 03:04 PM - التاريخ: 03-26-2019)           »          (( عجوز النحس سيدة الضلالِ )) (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 5 - المشاهدات : 73 - الوقت: 01:47 PM - التاريخ: 03-26-2019)           »          إلي الشاعر ماهر دياب (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 38 - الوقت: 01:43 PM - التاريخ: 03-26-2019)           »          فنجانُ قهوةٍ (الكاتـب : - مشاركات : 12 - المشاهدات : 271 - الوقت: 12:28 PM - التاريخ: 03-26-2019)           »          هذيان في سويعات السحر (الكاتـب : - مشاركات : 58 - المشاهدات : 2350 - الوقت: 11:10 AM - التاريخ: 03-26-2019)           »          لــيـــ مُـختنقةُ حـروفُها ــلـةٌ (الكاتـب : - مشاركات : 51 - المشاهدات : 1506 - الوقت: 10:56 PM - التاريخ: 03-25-2019)




صوت اللون

قناديل بوح الخاطرة


إضافة رد
قديم 11-05-2018, 04:03 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أديب

الصورة الرمزية د.خالد دقروق
إحصائية العضو







د.خالد دقروق is on a distinguished road

د.خالد دقروق غير متواجد حالياً

 


المنتدى : قناديل بوح الخاطرة
افتراضي صوت اللون

صوت اللون
في هذا المساء الرطب، يتربع الخيال في أروع صوره حيث تنظر الأحاسيس وترى الأصوات في خضم ملامسة الرائحة...تتداخل الأحاسيس في سنفونية أصوات حبات المطر، التي تخترق الأسماع في عزف يفوق الخيال حيث كاد يرسم اللحن في لوحة الخيال ....لا تسمعه الا من خلال سماع صوت الألوان واستنشاق رائحتها بشفافية ملهمة ليست عند البشر العاديين بل أناس يندر وجودهم في هذا الزمان الصعب.







رد مع اقتباس
قديم 11-12-2018, 05:56 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
مستشار أدبي

الصورة الرمزية عوض بديوي
إحصائية العضو







عوض بديوي is on a distinguished road

عوض بديوي متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : د.خالد دقروق المنتدى : قناديل بوح الخاطرة
افتراضي رد: صوت اللون

ســلام مـن الله و ود ،
الله الله الله
العنوان وحده إبداع ،
و تكفل بإنجاح هذا التخطير ...
نص أتى على الجمال لا ريب...
أبدعتم وأجدتم
شــكرا للامتاع
لـكم القلب ولـقلبكم الفرح
بـورك مـدادكـم
أنـعـم بـكـم وأكـرم...!!
مـودتي و مـحبتي







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 11-14-2018, 03:20 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
أديب

الصورة الرمزية د.خالد دقروق
إحصائية العضو







د.خالد دقروق is on a distinguished road

د.خالد دقروق غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : د.خالد دقروق المنتدى : قناديل بوح الخاطرة
افتراضي رد: صوت اللون

أخي الرائع والأديب المبدع الأستاذ عوض بديوي...أشكرك من أعماق قلبي على رأيك العزيز..فكم أسعدني ردكم...انا ممتن لمرورك الجميل على أحرفي البسيطة ...دام لك المداد...محبتي ..باقة ورد







رد مع اقتباس
قديم 02-15-2019, 01:14 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
أديبة و شاعرة

الصورة الرمزية جهاد بدران
إحصائية العضو







جهاد بدران is on a distinguished road

جهاد بدران غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : د.خالد دقروق المنتدى : قناديل بوح الخاطرة
افتراضي رد: صوت اللون

صوت اللون....
في هذا المساء الرطب، يتربع الخيال في أروع صوره حيث تنظر الأحاسيس وترى الأصوات في خضم ملامسة الرائحة...تتداخل الأحاسيس في سنفونية أصوات حبات المطر، التي تخترق الأسماع في عزف يفوق الخيال حيث كاد يرسم اللحن في لوحة الخيال ....لا تسمعه الا من خلال سماع صوت الألوان واستنشاق رائحتها بشفافية ملهمة ليست عند البشر العاديين بل أناس يندر وجودهم في هذا الزمان الصعب.
........................
ما أبهى هذه اللوحة الجميلة التي تداخل جمالها بين مسامات فلسفية استحوذت على الفكر وأطلقت العنان للخيال أن يخيط لها أثواب مزركشة بأبعاد مختلفة ومن زوايا متعددة..وكأنه مزيج متفاعل ما بين الخيال والفلسفة..
فالكاتب هنا قام بعملية تجسيد اللون بأنسنة عالية كي يصل لمبتغاه في ظل أصناف من البشر...ولتقريب الذهن وتفكيك شيفرته في التدبر والتأمل في مزايا الحياة المختلفة...
...
من خلال العنوان/ صوت اللون/ يأخذنا الفكر لعمق التصورات التي يحملها الكاتب في جعبته..وزوايا نظرته للأشياء تحت فن فلسفي عميق..العنوان يجذب البحث والتنقيب عن جمالية المضمون..وهو المدخل الرئيسي للمحتوى..وكشف النقاب عن الحروف وتداعياتها ..
وعندما نقرأ للألوان أصواتاً يأخذنا الفكر لتلك الأبعاد التي يتحلى بها الكاتب وما ينسجه من لغة مختلفة تحت الحروف...
الكاتب استخدم كلمة الخيال ثلاث مرات..وكأنه يشير إلى قيمة عملية التخيل عند الإنسان وما ينساب منها اللامحدود من رسم الكون وما فيه بطريقة فنية رائعة يشعر بها فقط عند أول انطلاقة لفجر الخيال..ثم توضيح ما للخيال من دور في التطور والتجديد وتغيير الواقع والذات من خلال جسد هذا الخيال الخصب...
الصور الموجودة في هذه الخاطرة هي صور إبداعية اعتنقت الحرية في توسعة منازل الخيال..
نلاحظ كيف يستعمل الكاتب عنصر الأنسنة لتقريب التصورات العالقة في ذهن الكاتب إلى ذهن المتلقي للمسها وتذوق جماليتها بطريقة مختلفة عن المعتاد...حيث يقول:

// في هذا المساء الرطب، يتربع الخيال في أروع صوره حيث تنظر الأحاسيس وترى الأصوات في خضم ملامسة الرائحة//

عندما يستعمل صفة / رطب/ للمساء كصفة توضيحية للجو المناخي الذي يُعرضه..هذا يقودنا لجو جميل وحالة نفسية هادئة تُنبئ ببداية التأمل والتدبر مع هذا المساء الرطب..
وهذا الوصف كمرحلة أولية لاستدراج الخيال في وضعية التحليق على أبعد مدى..وهذا مما جعل مرحلة ولادة الإبداع تبني مراحل الجمال..فهو يقول / يتربع الخيال/ عملية التربع هي عملية الجلوس المريح المستحكم الضابط لجلسته وفي قمة راحته..وهذا وصف دقيق بديع وظفه الكاتب بطريقة بارعة كمقدمة لفعل الخيال وما يمكن له أن يقدم من صور لا يستطيعها إلا هو...
/فالخيال يتربع في أروع صوره/ كيف يكون ذلك؟
الجواب ما يلي هذا الوصف بقوله:

// حيث تنظر الأحاسيس وترى الأصوات في خضم ملامسة الرائحة//

هنا ينطلق الخيال في أوسع خطواته..
حيث يجعل من الأحاسيس والأصوات كعمل الإنسان باستخدام الحواس..فالأحاسيس جعل لها من حاسة النظر زاوية لملامسة الرؤيا..والأصوات ترى مع ملامسة الرائحة..
وكأنهم كناية عن قدرة التذوق الجمالي في الكون حتى وإن لم يكن له مثل هذه الخاصية..فمنذ متى كانت الأحاسيس والأصوات لها وظيفة النظر ورؤية الرائحة وملامستها..وهذا يعكس قدرة الكاتب في تحويل الأشياء لجسد حقيقي نابض يعكس البعد الدلالي للشيء وتحويله لمنظومة حية ناطقة..تهدف للتأمل بالكون والتدبر بآيات الله وكأنها ناطقة عن خاصيتها وذاتها..كل ذلك يجعل الخيال في قمة مداركه وغايته الانطلاق بفكر عميق يحمل خيالاً ساحراً..
اتخذ الشاعر من المطر محوراً لخياله وانطلاقاً لإبداعه..حيث يقول:

//تتداخل الأحاسيس في سنفونية أصوات حبات المطر، التي تخترق الأسماع في عزف يفوق الخيال حيث كاد يرسم اللحن في لوحة الخيال ...//
فالأحاسيس لغة الجسد تتفاعل مع قدرة الخيال في تنغيمها وموسقتها ضمن عملها وعلاقتها بما يحيطها من تصادمات تثير عصبها وتستفز الرؤية التي تتجلى مع انطلاقة الخيال..فتنعكس بين أنامل القدرة في ترتيبها ك فن لغوي مسطور على الورق يتلقاه المتلقي كطلاسم يحتاج لفك شيفرتها كي يصل لمستوى التفكير والخيال الذي ينبع من قلم هذا الشاعر الفذ..
كلمة/ تتداخل/ فعل مضارع يقبل الحاضر المستمر..وليس فعل ماضي غاب ولم يعد..وكأنه يقول أن الأحاسيس مستمرة بفعلها وفق ما تلامسه أمامها من إثارة ..كحبات المطر التي يصفها الشاعر بجمال يثير الذائقة ويعيد للخشية سبيلاً لله.. من صوت المطر وما يحدثه من سنفونية عذبة الموسيقى وهي تطرق النوافذ والزجاج والأرض وكل مكان..فإنها تنظم نوتات موسيقية تعلو وتهبط على السلم الموسيقى كي تعلن شدوها أعذب الألحان على قيثارة الكون الفسيح الذي أبدعه رب هذا الكون وهيّأ لنا السكون للتدبر والتأمل للتقرب إليه طاعة وشكراً..
ثم قال الشاعر في وصفٍ من أدق الأوصاف وأجملها ..لنتأمل هذه الكلمات ودقتها وبراعتها:

//التي تخترق الأسماع في عزف يفوق الخيال //

كلمة/تخترق/ تعني: نفذ وخرق السمع بقوة بلا مقاومة..بمعنى بلا إرادة منا..وهذا هو فعل الأصوات التي يفعلها الكون ..تخترق بلا إذن مدارك السمع..لذلك كلن لكلمة تخترق توظيفاً بارعاً مناسباً لصوت حبات المطر التي تلقفتها الأحاسيس وترجمها الخيال في منظومة إبداعية قلّ من يستطيع استجماعها في نوتة لغوية تطرب الذات المتلقية...هذه الأصوات التي اخترقت السمع جعلت منها معزوفة موسيقية ساحرة..

// حيث كاد يرسم اللحن في لوحة الخيال ...//

صاحب هذه اللوحة هو الخيال...حيث /يرسم اللحن/ الرسم هنا جاء أيضاً يواكب البراعة والحرفية في تراكيب الشاعر البنائية المتقنة..فجعل كلمة الرسم معبرة جداً لرسم نوتات الموسيقى وأشكالها التي تعبر عن وجود معزوفة موسيقية وليس فقط حروف يجمعها كلمات مختلفة..الدقة في التعبير هو رفع مستوى النص..
يكمل الشاعر لوحته بقوله:

// لا تسمعه الا من خلال سماع صوت الألوان واستنشاق رائحتها بشفافية ملهمة ليست عند البشر العاديين بل أناس يندر وجودهم في هذا الزمان الصعب.//

الشاعر يستدرج الألوان وصوتها عند وقوع حبات المطر عليها..وكأن صوت المطر ينقر حباته فوق ألوان الأشياء ليخرج من كل لون صوت يختلف عن سابقه..فصوت التراب عندما ينقره المطر يختلف عن صوت النقر على الزجاج والشجر والعشب والخشب..كل لون من هذه الأشياء تعزف أصواتاً بنوتات مختلفة عن غيرها..وتخرج منها روائحاً مختلفة بعد أن تتفاعل مع حبات المطر..وهنا يحضرني قول الله عز وجل :

" وَمِنْ آيَاتِهِ أَنَّكَ تَرَى الْأَرْضَ خَاشِعَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ غڑ إِنَّ الَّذِي أَحْيَاهَا لَمُحْيِي الْمَوْتَىظ° غڑ إِنَّهُ عَلَىظ° كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ .. فصلت(39) "
هذه هي عظمة الله في آيات الكون التي يمنحها لعباده للتدبر والتأمل لنداد خشية وقرباً..
وهذه هي المعزوفات المختلفة التي ينسجها المطر حين يلامسها..تشبه أجناس البشر بأحاسيسهم وكيف يفرزونها وفق ملامسة الأشياء التي تصادفهم والتي يصطدمون بها..
وهذه الألوان والروائح والأصوات لا يدركها إلا طبقة خاصة من المجتمع الواعي المفكر في آلاء الله وعظمته ثم ترجمتها في الواقع الذي نحياه..قلة من البشر من يصل لتذويت نعم الله على التفكر بطرق جديدة بمصاحبة الخيال...
.
.
الشاعر الكبير الراقي البارع المبدع
د.خالد دقروق
لقد أتحفتنا بلوحة نادرة فنية ذات ألوان بارعة لا يتقنها إلا صاحب حس متفرد وخيال خصب..
هنيئاً للأدب بالمستوى الجمالي الذي تحمله والقلم الرشيق الذي يخط منازل الذوق والسحر..
وفقكم الله لنوره ورضاه
.
.
.
جهاد بدران
فلسطينية







التوقيع




( عذراً .. ليس لي حساب على الفيس بوك )

رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 6
, , , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010