الإهداءات

« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: ديوان الشاعر صبري الصبري (آخر رد :صبري الصبري)       :: الإسراء والمعراج ::شعر :: صبري الصبري (آخر رد :صبري الصبري)       :: مسابقة شهر رجب الدينية 1444هجرية (آخر رد :محمد فهمي يوسف)       :: متعوس والزلزال! (آخر رد :محمد داود العونه)       :: خربشات على الماء (آخر رد :يزن السقار)       :: همساااات /عايده بدر (آخر رد :عايده بدر)       :: رواية قنابل الثقوب السوداء طُبعت 2019 (آخر رد :إبراهيم أمين مؤمن)       :: اخْتِيار! / ق. ق. ج (آخر رد :محمد داود العونه)       :: الأربعة الكبار / أجاثا كريستي (آخر رد :عايده بدر)       :: ما تيسر من آيات الذكر الحكيم (آخر رد :عايده بدر)      




الحكمـــــه

مكتبة القناديل وروائع المنقول


إضافة رد
قديم 06-24-2022, 01:59 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أديب

الصورة الرمزية اعزاز العدناني
إحصائية العضو







اخر مواضيعي

اعزاز العدناني is on a distinguished road

اعزاز العدناني متواجد حالياً

 


المنتدى : مكتبة القناديل وروائع المنقول
افتراضي الحكمـــــه

روى ابن كثير في البدايةِ والنهاية،
أنه لمَّا أفضتْ الخِلافة إلى بني العباس، اختفى رجالٌ من بني أُمية منهم إبراهيم بن سُليمان، ولم يزلْ مُختفياً حتى أعطاه أبو العباس السَّفاح أماناً،
وأدناه منه لِما كانَ فيه من علمٍ وأدب،
وفي ذات يوم قالَ له السَّفاح: يا إبراهيم قد لبثْتَ زماناً مُختفياً منا، فحدِّثني بأعجبِ شيءٍ كانَ في اختفائك!
فقالَ له إبراهيم: خرجتُ إلى الكوفة متنكراً، فلقيتُ في الطريقِ رجلاً حسن الهيئة، وهو راكب فرساً ومعه جماعة من أصحابه. فلمَّا رآني مُرتاباً قالَ لي: ألكَ حاجة؟
قلتُ: غريبٌ خائفٌ من القتل!
فقالَ لي: ادخُلْ داري!
وأكرمَ ضيافتي، وأقمتُ عنده طويلاً فمَا سألني مَن أنا، ولا ما حاجتي! وكانَ كل يوم يخرجُ صباحاً ويعودُ مساءً كالمُتأسِّفِ على شيءٍ فاته!
فقلتُ له: كأنكَ تطلبُ شيئاً؟
فقال: نعم، إبراهيم بن سُليمان قتلَ أبي، وقد بَلَغَني أنه مُتَخَفٍّ وأنا أبحثُ عنه!
فضاقتْ بي الدنيا، وقلتُ في نفسي: قادتني قدماي إلى حتفي!
ثم قلتُ له: هل أدلكَ على قاتلِ أبيك؟
فقال: أوتعرفه؟
قلتُ: نعم، أنا إبراهيم بن سُليمان!
فتغيَّرَ لونه، واحمرَّتْ عيناه، وسكتَ ساعة، ثم قال: أمَّا أبي فسيلقاكَ يوم القيامة عند حاكمٍ عدل! وأمَّا أنا فلا آمن عليكَ من نفسي، ولا أُريد أن أقتلَ ضيفي!
ثم قامَ إلى صندوقٍ له، وأخرجَ منه صرةً من الدراهم،
وقال: خُذْها، واستَعِنْ بها على اختفائك، فإنَّ القوم أيضاً يطلبونك!
فهذا أكرم رجلٍ رأيته يا أمير المؤمنين!


*الحكمـــــه*
يا للرجالِ ما أجملهم حين تُزينهم الأخلاق !
يا للمروءةِ كم تزيدُ المرء بهاءً وحُسناً !
يا للعفو كيف يرفعُ الناس مقاماً ما كانوا بَالِغِيه بالانتقام !
يا للصدقِ كيف يُنجي وإن بدا أنه عكس ذلك !
يا للمعروفِ كيف يُقيِّدُ الكريم، فيجعله كالعبدِ لمن أحسنَ إليه !
يا للمواقفِ كيف ترفعُ الناس أو تضعهم !
يا للسيرةِ الحسنةِ كيف تُروى في مجالسِ المُلوك !
يا للتاريخِ حين يُكتبُ بأحرفٍ من نور ! .

✍🏻🎯منقول







التوقيع

قلبي وروحي لاتشتهي غيرها

رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


تصحيح تعريب Powered by vBulletin® Copyright ©2016 - 2023 
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010