الإهداءات

« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: ديوان الشاعر صبري الصبري (آخر رد :صبري الصبري)       :: الإسراء والمعراج ::شعر :: صبري الصبري (آخر رد :صبري الصبري)       :: مسابقة شهر رجب الدينية 1444هجرية (آخر رد :محمد فهمي يوسف)       :: متعوس والزلزال! (آخر رد :محمد داود العونه)       :: خربشات على الماء (آخر رد :يزن السقار)       :: همساااات /عايده بدر (آخر رد :عايده بدر)       :: رواية قنابل الثقوب السوداء طُبعت 2019 (آخر رد :إبراهيم أمين مؤمن)       :: اخْتِيار! / ق. ق. ج (آخر رد :محمد داود العونه)       :: الأربعة الكبار / أجاثا كريستي (آخر رد :عايده بدر)       :: ما تيسر من آيات الذكر الحكيم (آخر رد :عايده بدر)      


العودة   منتديات قناديل الفكر والأدب > قناديل الأدب > قناديل الدراسات النقدية


مجالسة نص صاحب القلم / إيمان سالم / زهراء

قناديل الدراسات النقدية


إضافة رد
قديم 08-17-2022, 09:07 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
النورسة الحرة أديبة وشاعرة
المنتدى : قناديل الدراسات النقدية
افتراضي مجالسة نص صاحب القلم / إيمان سالم / زهراء

مجالسة نص
النص : صاحب القلم
الناصة : إيمان سالم
المجالسة : فاطمة الزهراء العلوي


النص :

فكّر أن ينقل معاناة شعبه،
في الأثناء تعثّر بجائزة أفضل سائس أبجديّة،
تدحرج القلم و استقرّ خلف كومة معدنية..

المجالسة



نص عميق قوي ، يمنح القراءة كرسي حضور بالقوة وبالفعل
النص أخذني سيميائيا ورأيته من هذه الزاوية ..
الفعل /
فكر

الفعل يمارس نميمة فاضحة على صاحبه / البطل / ، ويطرح قضية المبدأ بقوة لكن ضمنيا ،وستعلن عنها القفلة علنا وبطريقة رائعة
التفكير :
معناه أخذ وقت للتأمل ولطرح الكثير من الأخذ والرد والتردد ، مع الفكرة نفسها وهذا يتنافى مع المبدأ
فالمنطقي هو أن: يبادر / صاحب القلم / بنقل المعاناة دون تفكير
ولكنه أبطا عملية الحركة واستمع / للغواية / وسنعود إلى الغواية لاحقا عبر تنامي الحدث
فـ
الفعل هنا لم يكتف يتقديم الزمنية السابقة لفعل النقل بل وكما سبق الذكر ، التمرد على البطل متحديا بذلك النية /
فالنية هنا لم تكن صافية
والنية هنا في نقل المعاناة تتحرك في فلك تردد وحيرة

العتبة :
صاحب القلم

العتبة / توزع الأدوار في هذه اللقطة البارعة ، بطريقة كرونولوجية جميلة
فكر/ تردد وحيرة / زمنية معينة تفصل ما بين الفعل والقيام به
ثم تفسح الطريق للقلم
القلم: يندغم والفعل / فكر/ انطلاقا من أن صاحب هذا القلم حامل رسالة
وحامل الرسالة هو حامل هموم الشعب
حامل الرسالة / أصوات متمعدد :
صوت النضال
صوت / حق مغبون
صوت الفئة غير القادرة على التفكير / على التغيير ونلاحظ هنا تدويرية المعنى والصورة عبر الفعل / فكر/
صوت المهمشين
وصوت الحق

كل هذه الأصوات ضائعة في تلك النميمة التي مارسها الفعل باقتدار تجاه / البطل / كاستهلال وبداية مؤسسة بكسر السين الأولى وفتح الثانية
فنحن ـ إذا ـ داخل سجن المتحدث عنه وخارجه
الداخل / تردد واستباق واجهة
والخارج/ معاناة لم تمسطرها القفلة سوى ضياع وغياب وتغييب فلم يتغير أي شيء ولم تنقل / الفعل مبني للمجهول هنا / المعاناة وأتوماتيكيا : غياب الحركة أي الانتقال من وضع إلى آخرهو :
غياب :موت الفكرة
وتغييب : إدراك في اللاوعي

وهذا الإدراك في اللاوعي سابق في زمنية التردد والحيرة
وعاء لاستقبال المستجدات والمستجدات : تغييب ركب موجة الـ جائزة

يقول المفكر الايطالي أمبيرتو إيكو فيما معناه
""
الأشياء الميتافيزيقية لا نستطيع رؤيتها بالعين المجرد ة ، ولذلك نتصورها وفي تصورنا لها : جهد وحركة للعقل والتدبير
بينما الأشياء التي نراها تأتينا دون جهد وتبطل الحركة ""


فالبطل هنا عاش لحظة ميتافيزيقية ـ إن صح التعبير ـ ما بين الإٌقدام والتراجع مع تغييب حقل كل منهما نتيجة
فكان التغييب تصورا في اللاوعي حدث معه انقلاب في الفعل / فكرا
ونتحدث هنا عن تكرير الفعل عبر آلية التدوير

الجائزة:
قوة الحبكة الدرامية في هذا النصيص هنا في هذه الكلمة المفتاح
فلكل نص مفتاح يفتح جميع الأبواب متعدد الاستعمالات passe partout
المفتاح
نقطة البياض الفاصلة ما بين التردد والحيرة وبين القبول واعتماد الجائزة جسر عبور جديد
وننتقل هنا من الإحساس بالجماعة والوحدة إلى الانفرادية التي باتت تؤسس لحياتنا وفي كل مواطنها :"" أنا ومن بعدي الطوفان ""

هذه الانفرادية تحيلنا على موقفين مهمين بالنسبة إلي
1 الأنانية
2الحاجة

والمبدع عادة ما يكون في الموقف الثاني في حاجة مادية رهيبة
قد تتحكم فيه ليلغي مبادئه كي يكون
نعود من جديد للمبدأ الذي أشرنا اليه بداية ،وهنا أيضا نتحدث مرة أخرى عن تدويرية المعنى وتكريره
التكرير:
يخدم هنا القصة ويمسرحها عبر فصول متداخلة من البدء عبر الثلاث دقات عتبة على اسدال الستار: القفلة / ضربة الختام
التحويل الذي هندس النص من التفكير بالجماعة الى الانفرادية وحيازة الجائزة :
حقق دهشة النص
وحقق نجاح البناء

فإذا كانت الكلمة المفتاح في قلب المسار وخط الحدث المتنامي
فأن القفلة تقف على قمة الدهشة عند مفردة / تدحرج القلم
وتستدعي العتبة للاحتفال باستقلالية كل منهما على حدة ، ورفع راية التداخل ما بينهما رغم الاستقلالية
المفردات التي اعتمدها النص منتقاة بعناية كبيرة :
صاحب قلم: مبدأ
معاناة شعبه / خصيصة المواطن
والهاء في شعبه تخدم هذه الخصيصة بالانتماء
جائزة : غواية / إغراء
تدحرج القلم : موات ونهاية

وقد لعبت / الغواية / وقد قلت سابقا بأنها الكلمة المفتاح / الجائزة /، لعبت دور البطل الحقيقي في هذا النص الرائع
وهو نموذج للسيدة القصيرة جدا بامتياز

همسة:
علامات الترقيم
جميلة وخصوصا الفاصلة التي تؤسس لاستراحة النّفس وتهيئة مناخ الصدمة في القفلة وباقي الأصوات الأخرى
علامة التعجب في الأخير تمنيت إلغاءها حيث أنها الكلمة المحذوفة نطقا والموجودة خفية : تدخل السارد في النص
تمنيتها بنقطتين كنهاية

مجرد زاوية رؤية







التوقيع

غياب..
رد مع اقتباس
قديم 08-22-2022, 02:10 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
شاعر

الصورة الرمزية محمد داود العونه
كاتب الموضوع : فاطمة الزهراء العلوي المنتدى : قناديل الدراسات النقدية
افتراضي

بعد التحية الطيبة..
شكرا للأستاذة فاطمة على هذه القراءة..
ما زلت أقرأ..

.
. كل الاحترام والتقدير







التوقيع

أحبك ِ..
كطفل.. ساعة المطر!
رد مع اقتباس
قديم 09-06-2022, 10:58 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
النورسة الحرة أديبة وشاعرة
كاتب الموضوع : فاطمة الزهراء العلوي المنتدى : قناديل الدراسات النقدية
افتراضي

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد داود العونه [ مشاهدة المشاركة ]
بعد التحية الطيبة..
شكرا للأستاذة فاطمة على هذه القراءة..
ما زلت أقرأ..

.
. كل الاحترام والتقدير

شكرا كبيرة سيدي
ممتنة






التوقيع

غياب..
رد مع اقتباس
قديم 10-07-2022, 09:12 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
أديبة

الصورة الرمزية ايمان سالم
إحصائية العضو






اخر مواضيعي

ايمان سالم is on a distinguished road

ايمان سالم متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : فاطمة الزهراء العلوي المنتدى : قناديل الدراسات النقدية
افتراضي

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي [ مشاهدة المشاركة ]
مجالسة نص
النص : صاحب القلم
الناصة : إيمان سالم
المجالسة : فاطمة الزهراء العلوي


النص :

فكّر أن ينقل معاناة شعبه،
في الأثناء تعثّر بجائزة أفضل سائس أبجديّة،
تدحرج القلم و استقرّ خلف كومة معدنية..

المجالسة



نص عميق قوي ، يمنح القراءة كرسي حضور بالقوة وبالفعل
النص أخذني سيميائيا ورأيته من هذه الزاوية ..
الفعل /
فكر

الفعل يمارس نميمة فاضحة على صاحبه / البطل / ، ويطرح قضية المبدأ بقوة لكن ضمنيا ،وستعلن عنها القفلة علنا وبطريقة رائعة
التفكير :
معناه أخذ وقت للتأمل ولطرح الكثير من الأخذ والرد والتردد ، مع الفكرة نفسها وهذا يتنافى مع المبدأ
فالمنطقي هو أن: يبادر / صاحب القلم / بنقل المعاناة دون تفكير
ولكنه أبطا عملية الحركة واستمع / للغواية / وسنعود إلى الغواية لاحقا عبر تنامي الحدث
فـ
الفعل هنا لم يكتف يتقديم الزمنية السابقة لفعل النقل بل وكما سبق الذكر ، التمرد على البطل متحديا بذلك النية /
فالنية هنا لم تكن صافية
والنية هنا في نقل المعاناة تتحرك في فلك تردد وحيرة

العتبة :
صاحب القلم

العتبة / توزع الأدوار في هذه اللقطة البارعة ، بطريقة كرونولوجية جميلة
فكر/ تردد وحيرة / زمنية معينة تفصل ما بين الفعل والقيام به
ثم تفسح الطريق للقلم
القلم: يندغم والفعل / فكر/ انطلاقا من أن صاحب هذا القلم حامل رسالة
وحامل الرسالة هو حامل هموم الشعب
حامل الرسالة / أصوات متمعدد :
صوت النضال
صوت / حق مغبون
صوت الفئة غير القادرة على التفكير / على التغيير ونلاحظ هنا تدويرية المعنى والصورة عبر الفعل / فكر/
صوت المهمشين
وصوت الحق

كل هذه الأصوات ضائعة في تلك النميمة التي مارسها الفعل باقتدار تجاه / البطل / كاستهلال وبداية مؤسسة بكسر السين الأولى وفتح الثانية
فنحن ـ إذا ـ داخل سجن المتحدث عنه وخارجه
الداخل / تردد واستباق واجهة
والخارج/ معاناة لم تمسطرها القفلة سوى ضياع وغياب وتغييب فلم يتغير أي شيء ولم تنقل / الفعل مبني للمجهول هنا / المعاناة وأتوماتيكيا : غياب الحركة أي الانتقال من وضع إلى آخرهو :
غياب :موت الفكرة
وتغييب : إدراك في اللاوعي

وهذا الإدراك في اللاوعي سابق في زمنية التردد والحيرة
وعاء لاستقبال المستجدات والمستجدات : تغييب ركب موجة الـ جائزة

يقول المفكر الايطالي أمبيرتو إيكو فيما معناه
""
الأشياء الميتافيزيقية لا نستطيع رؤيتها بالعين المجرد ة ، ولذلك نتصورها وفي تصورنا لها : جهد وحركة للعقل والتدبير
بينما الأشياء التي نراها تأتينا دون جهد وتبطل الحركة ""


فالبطل هنا عاش لحظة ميتافيزيقية ـ إن صح التعبير ـ ما بين الإٌقدام والتراجع مع تغييب حقل كل منهما نتيجة
فكان التغييب تصورا في اللاوعي حدث معه انقلاب في الفعل / فكرا
ونتحدث هنا عن تكرير الفعل عبر آلية التدوير

الجائزة:
قوة الحبكة الدرامية في هذا النصيص هنا في هذه الكلمة المفتاح
فلكل نص مفتاح يفتح جميع الأبواب متعدد الاستعمالات passe partout
المفتاح
نقطة البياض الفاصلة ما بين التردد والحيرة وبين القبول واعتماد الجائزة جسر عبور جديد
وننتقل هنا من الإحساس بالجماعة والوحدة إلى الانفرادية التي باتت تؤسس لحياتنا وفي كل مواطنها :"" أنا ومن بعدي الطوفان ""

هذه الانفرادية تحيلنا على موقفين مهمين بالنسبة إلي
1 الأنانية
2الحاجة

والمبدع عادة ما يكون في الموقف الثاني في حاجة مادية رهيبة
قد تتحكم فيه ليلغي مبادئه كي يكون
نعود من جديد للمبدأ الذي أشرنا اليه بداية ،وهنا أيضا نتحدث مرة أخرى عن تدويرية المعنى وتكريره
التكرير:
يخدم هنا القصة ويمسرحها عبر فصول متداخلة من البدء عبر الثلاث دقات عتبة على اسدال الستار: القفلة / ضربة الختام
التحويل الذي هندس النص من التفكير بالجماعة الى الانفرادية وحيازة الجائزة :
حقق دهشة النص
وحقق نجاح البناء

فإذا كانت الكلمة المفتاح في قلب المسار وخط الحدث المتنامي
فأن القفلة تقف على قمة الدهشة عند مفردة / تدحرج القلم
وتستدعي العتبة للاحتفال باستقلالية كل منهما على حدة ، ورفع راية التداخل ما بينهما رغم الاستقلالية
المفردات التي اعتمدها النص منتقاة بعناية كبيرة :
صاحب قلم: مبدأ
معاناة شعبه / خصيصة المواطن
والهاء في شعبه تخدم هذه الخصيصة بالانتماء
جائزة : غواية / إغراء
تدحرج القلم : موات ونهاية

وقد لعبت / الغواية / وقد قلت سابقا بأنها الكلمة المفتاح / الجائزة /، لعبت دور البطل الحقيقي في هذا النص الرائع
وهو نموذج للسيدة القصيرة جدا بامتياز

همسة:
علامات الترقيم
جميلة وخصوصا الفاصلة التي تؤسس لاستراحة النّفس وتهيئة مناخ الصدمة في القفلة وباقي الأصوات الأخرى
علامة التعجب في الأخير تمنيت إلغاءها حيث أنها الكلمة المحذوفة نطقا والموجودة خفية : تدخل السارد في النص
تمنيتها بنقطتين كنهاية

مجرد زاوية رؤية



السلام عليكم و رحمة الله

الوارفة فاطمة الزهراء
كل الاحترام و التبجيل على هذه الوقفة الكريمة و القيّمة جدا
للنص، كمية المعلومات و التقنيات التي أدرجتها عبر المداخلة
تجسد مصدرا مميزا للاطلاع و كم أقّدر في مداخلاتك هذا المنحى الرائع
إلى جانب العمق التغلغل في المشهد و إعادة تدويره /ان صح التعبير/
ليتشكل ضمن رؤية واضحة و متمكنة ..

شكرا بحجم هذه العناية و الاهتمام بالكلمة
و كل التقدير لمساحة النور التي أضفتها على النصيص
و على معلوماتي بشكل عام..

أعجبني كثيرا الاقتباس الذي اخترته لامبرتو ايكو
المعنى جدا عميق ..

بالنسبة لملاحظتك حول علامة التعجب، كشفت لي جانبا مهمّا في طريقة تلقيها و تاثيرها على
مسار التأويل ..

أشعر بأنني مقصرة في شكرك أختي الغالية الزهراء..

سلمت و دمت مبدعة راقية

دمت بألف خير و صحة و سلام






رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


تصحيح تعريب Powered by vBulletin® Copyright ©2016 - 2023 
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010