الإهداءات

« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: همساااات /عايده بدر (آخر رد :عايده بدر)       :: الرحيل! (آخر رد :عايده بدر)       :: ما بعد الثانية عشرة جحيمًا.....! / عايده بدر (آخر رد :عايده بدر)       :: إلى رجل آخر / عايده بدر (آخر رد :عايده بدر)       :: صباحك/ مساك ورد ... (آخر رد :عايده بدر)       :: التعبير الكتابيّ مهارة مكتسبة! (آخر رد :محمود أبو فنه)       :: ألذّ وجبة في حياتي! (آخر رد :محمود أبو فنه)       :: أدب الأطفال الجيّد (نثرًا وشعرًا) (آخر رد :محمود أبو فنه)       :: خربشات على الماء (آخر رد :يزن السقار)       :: قناع... وأسئلة (آخر رد :بسباس عبدالرزاق)      




ذهب مع الريح / زهراء العلوي /

قناديل القصة القصيرة


إضافة رد
قديم 11-16-2020, 05:08 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أديبة و شاعرة

الصورة الرمزية فاطمة الزهراء العلوي
المنتدى : قناديل القصة القصيرة
افتراضي ذهب مع الريح / زهراء العلوي /

ذهـب مع الريح

عندما قررت إدارة " جامعة الآداب والعلوم الإنسانية " بالبيضاء في بداية التسعينيات ,اختتام الأسبوع الثقافي المدرج كل سنة , بعرض فيلم"حلاق درب الفقراء " للمخرج "محمد الركاب". تعمدت حضور كل اللقاءات , والمحاضرات ، أترقب وصوله بفارغ الصبر.

ومن خلف أعمدة تخيلات كثيرة ، وضعت " الرجل " في عدة صور..أكثرها إبداعا في المخيلة نظارة سوداء ، و" ليموزين" فارهة بمساحة حي بالمدينة "القديمة" ، وجملة من رجالات النظارات السوداء ، والنظرات الثاقبة التي تبعدك أمتارا عن رجلهم المحمي " الستار"..
هكذا تخيلته...

امتلأ المدرج عن آخره ذلك المساء ، ولفحات ديسمبر الباردة تتجمع في المكان دفئا جميلا ،بين كل الأحبة والأساتذة ،وكل الأطر الذين حضروا نهاية هذا العرس الثقافي الجميل.
أخذت مقعدا أماميا منذ إشراقة الضحى , حتى أتفرس بإمعان وجه " محمد الركاب" ، مصحوبة بكاميرا صغيرة ، صورة للذكرى ودفترا خاصا لتوقيعه عليه. وأيضا ليسهل علي اللحاق به متى انتهى العرض.
انطفأتِ الأضواءُ وأسدلت الستائر وبدأ العرض..ومابين الفينة والفينة حين تنفرج صورة لمشهد, ما , تقترب مني صورته رويدا رويدا..
أعلنتِ التصفيقاتُ الحارة بداية المناقشة وأشْعـِلـَتْ من جديد كل أضواء المدرج
ها هو "محمد الركاب" بكامل صورته..طيب وبسيط للغاية..

تحاملت عليه أسئلة ..فتتت كل جوانب الفيلم لم أكن راضية على بعض المشاهد .رفعت صوتي عنوة ، فاخترق جدارات الصالة..طلبوا مني إبعاد " الميكرفون " نهائيا بحجة أ:ن الصوت واضح.
كان يكتب شيئا على الورقة دون أن يرفع رأسه إلي.. وتوالت الأسئلة والأجوبة والنقاش
وتلتها تصفيقات ثم توزيع الشاي والحلويات ..وأخذ صور للذكرى
وأنا أستعد للخروج سمعت صوته :
"آنستي ..هل تعملين في حقل الإعلام ؟ الصحافة" هل أنت في الميدان الفني السينمائي..؟
" أنا؟..لا لا
قلت مرتجفة..فقط لدي ميول للنقد..
" طيب هذا عنواني ..أتمنى أن تزوريني ..لدي أشياء كثيرة أود مناقشتكـِ فيها.. إلى اللقاء.

كدت أقول له طبعا سأكون حتى قبل الموعد..
ولكنني أحجمت عن ذلك وتعمدت الرزانة

"إلى اللقاء أستاذ .. إن شاء الله..

كدتُ أطير من الفرح . أخبرتُ الجميعَ وطلبت من صديقتي أن ترافقني / ربما أردت أن تحضر معي لحظة " تاريخية " ستسجلني شيئا آخر..
ذهبت وصديقتي إليه...
كان بيته تحفة فنية رائعة .مصمم بروعة المبدع وبريشة تماوجت ألوانها وهندستها في اختيار الألوان واللوحات الرائعة ، مع بساطة منقطعة النظير
تبادلنا التحية وشربنا شاي اللقاء
"اسمعي " فاطمة " أريدك أن تعملي معنا في الحقل السينمائي..لديك قدرة على استخراج ما لا تستطيعه الصورة أحيانا...لدي بعض الأصدقاء في الصحف المحلية ..سَأدرِجُ اسمكـِ وستتعرفين عليهم..ستكتبين مقالاتكـْ في ركن خاص بالفن السابع..
تمتمتُ تقريبا.. أريد كأس ماء سيدي من فضلكـَ ...
"طيب لك أسبوع كامل لتستشيري نفسكـِ , إذا كنت قادرة على ذلك..ونوقع العقد "
شكرته وخرجت تحملني كلمات صديقتي المشجعة
ثم الاتفاق بعد أسبوع ..وأرْسـِلَ ملفي إلى إدارة الهيئة الفنية, بالمدينة , في انتظار تسليم العقد وإمضاء المعنيين..
لم أنم ..طوال أسبوع لم أنم
رأيتُ كل الأفلام ..استمعتُ ألف مرة إالى تسجيلات الصحفيين..سجلت صوتي عبر مسجل صغير ..كرهت صوتي حد الحب وأحببته حد الكره.. وكثير من إحساسات متناقضة أتذكرها الآن ..بنفس تلك التناقضات
وجاء اليوم الموعود وذهبت
كنت أصعد السلالم أربع أربع..وحين وصلت ُ باب الشقة ، أخذت نفسا عميقا ورتبت هندامي ، ثم رسمت ابتسامة لقاءوأنا اطرق الباب
للمرة الثانية والثالثة..لم أعد اذكر كم من مرة...
حين
انفتح باب الجار من هناك في الواجهة المقابلة
" سيدتي..الأستاذ ليس موجودا ..نـُقـِل البارحة إلى المستشفى ..إثر نوبة قلبية..توفي هناكـ..
كان رجلا...

نزلت السلالم ، هذه المرة واحدة واحدة ، وصوت الجار يـُتـِم الحكايةَ ، وحلم احتضر في أروقة زمن رديء وقـَدر يضيق الخناق
جاءتني رسالة من الهيئة السينمائية بمدينتي تعلنني عضو وتخبرني حب واحترام الأستاذ " الركاب"..
لكنني كنت قد رحلت من البلاد بأكملها ..

زهراء :ذات سنة فات فيها الميعاد ُ







رد مع اقتباس
قديم 12-04-2020, 01:33 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
أديبة
إحصائية العضو






اخر مواضيعي

ايمان سالم is on a distinguished road

ايمان سالم غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : فاطمة الزهراء العلوي المنتدى : قناديل القصة القصيرة
افتراضي

قرأت و كأني أطالع مشهدا مصورا, عايشت من خلال وصفك الدقيق انفعالات البطلة
و توترها, فرحها و ... ثقل الصدمة في النهاية و هي تتلقى الخبر المحزن و هي على أهبة التحليق
تخيلت نظرتها التي أطفأها القدر مرة .. لكن أكاد أجزم بأن روحا كروحها سيكون للقدر معها جولات و جولات

شكرا جزيلا مبدعتنا الزهراء, نص رائع استمتعت بالقراءة/مشاهدة لهذا الفاصل من فصول حياة البطلة

تحياتي و كل الاحترام و التقدير







رد مع اقتباس
قديم 06-19-2021, 03:56 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
أديبة و شاعرة

الصورة الرمزية فاطمة الزهراء العلوي
كاتب الموضوع : فاطمة الزهراء العلوي المنتدى : قناديل القصة القصيرة
افتراضي

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ايمان سالم [ مشاهدة المشاركة ]
قرأت و كأني أطالع مشهدا مصورا, عايشت من خلال وصفك الدقيق انفعالات البطلة
و توترها, فرحها و ... ثقل الصدمة في النهاية و هي تتلقى الخبر المحزن و هي على أهبة التحليق
تخيلت نظرتها التي أطفأها القدر مرة .. لكن أكاد أجزم بأن روحا كروحها سيكون للقدر معها جولات و جولات

شكرا جزيلا مبدعتنا الزهراء, نص رائع استمتعت بالقراءة/مشاهدة لهذا الفاصل من فصول حياة البطلة

تحياتي و كل الاحترام و التقدير

بارك الله فيك أختي العزيزة إيمان
حاولت تقريب الصورة من واقع كان فعلا

ممتنة جدا تشجيعك يغريني بمزيد من حبر في مجال القصة صعب المراس






رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


تصحيح تعريب Powered by vBulletin® Copyright ©2016 - 2021 
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010